مفكرون

مها جويني | شهادة للتاريخ

أكره أن يقال عن النوري النمري ناشط أمازيغي فالنوري مناضل أمازيغي أو دعني أقول مناضل من أجل المساواة بين الجهات و من أجل أم و خالة و أخت و نساء يحلم النوري بأن يرى تاريخهن محفوظ و مكرم .
أنت لا تحتاج للتوجه نحو قابس لتتعرف على القبائل الامازيغية و لتفهم تاريخ ساكني الجبال إكتفي بالجلوس مع النوري و سترى الوطن و الذاكرة أمامك في حديثه و في لكنته و في ابتسامته و يوه يتحدث عن والدته الطيبة ، التي إستقبل بيتها كل المناضلين الامازيغ و المهتمين بالشأن الامازيغي كانت بيته مازارا لنا و الحديث معه تاريخ .
حين كنت في تونس و التقي بالنوري كان يصر على ايصالي الى بيتنا في الضاحية قاءلا بأنني أمانة و هنا في بكين اقول لك يا رفيقي اني اصول و اجول في ربوع بلاد العجائب و لا أحد يراني أمانة إلا أنت .
شكرا صديقي لهذا الحب و لهذا العطاء
شكرا لانك ترى نساء البلاد آمانات كما تاريخها .
احبك و سلام القلب اليك
ازول ماس النوري النمري
مها الجويني

  اياد شربجي | سأكون في زيارة لأورلاندو فلوريدا في عطلة نهاية الأسبوع بدعوة كريمة من مجموعة


مها جويني | كاتبة وناشطة نسوية

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق