حقوق المراءة

دارين حليمة | #أسباب_الجنس_المؤلم_عند_النساء خرافة انتشرت بين النساء والر


#أسبابالجنسالمؤلمعندالنساء
خرافة انتشرت بين النساء والرجال انه من الطبيعي ان يكون الجنس مؤلم، انتبهي صديقتي الجنس لايجب أن يكون مؤلم.
وإن كان مؤلم فهذه المقالة لك.

عسر الجماع أو ما يسمى الديسبارانويا Dyspareunia هو جماع مؤلم لأسباب طبية أو نفسية، حيث يمكن أن يكون الألم في المقام الأول على السطح الخارجي للأعضاء التناسلية، أو أعمق من ذلك في الحوض تحت ضغط عميق ضد عنق الرحم، كما يمكن أن يؤثر على جزء صغير من الفرج أو المهبل أو يمكن الشعور به في جميع أنحاء المنطقة التناسلية.

في بعض الحالات، تخضع المرأة لتجربة الجنس المؤلم في حالة وجود أحد الحالات التالية:

1-التشنج المهبلي Vaginismus: هذه حالة شائعة وهو يشتمل على تشنج لا إرادي في العضلات المهبلية وخاصة مجموعة العضلات العانية العصعصية المسؤولة عن التبول والجماع والنشوة الجنسية وحركة الأمعاء والولادة، ويحدث أحيانًا بسبب الخوف من الأذى، وفي حالات القمع الجنسي الطويل للمرأة والترهيب من الجنس.

إهمال العلاج يؤدي للإحباط والتضيق مما يؤدي في نهاية المطاف إلى الشعور بالألم أثناء الجماع.

2-الالتهابات المهبلية Vaginal infections: هذه الحالات شائعة وتشمل عدوى الفطور، حيث أن ممارسة الجنس عندما يكون لديك عدوى مهبلية أو التهاب مهبلي قد يكون غير مريح ومؤلم وقد يزيد من حدة الأعراض.

إذا كان مصدر العدوى بكتريا تنتقل عن طريق الاتصال الجنسي، يمكنك أيضًا نقل العدوى إلى شريكك. أما الأسباب الأكثر شيوعًا للعدوى المهبلية هي:

عدوى الفطور (داء المبيضات)- التهاب المهبل البكتيري- داء المشعرات المهبلية

3-مشاكل في عنق الرحم (الانفتاح على الرحم)Problems with the cervix : في هذه الحالة، يمكن أن يصل القضيب إلى عنق الرحم عند الحد الأقصى من الاختراق، مما يؤدي لمعاناة المرأة من الألم أثناء الجماع. لذلك، يمكن أن تسبب مشاكل عنق الرحم (مثل الالتهابات) الألم أثناء الاختراق العميق، وقد تشمل تلك المشاكل المسببة للألم الأورام أيضاً.

4-مشاكل في الرحم Problems with the uterus: قد تشمل هذه المشاكل الأورام الليفية التي يمكن أن تسبب آلام ونزف أثناء الجماع، بالإضافة إلى بطانة الرحم الهاجرة (وهي تشكل نسيج بطانة رحم في مناطق خارج الرحم) وغيرها من الحالات التي تؤدي للألم خلال ممارسة الجنس.

5-مشاكل في المبايض Ovaries: تشمل المشاكل خراجات المبايض، ومتلازمة بقايا المبيض (وهي بقاء أنسجة مبيض في الحوض بعد إزالة قناة فالوب والمبيضين جراحياً) التي تسبب الألم أثناء ممارسة الجنس أو التبول

6- الداء الحوضي الالتهابي Pelvic inflammatory disease (PID): هو التهاب في الجهاز التناسلي العلوي للإناث، بما في ذلك الرحم وقناتي فالوب والمبيض، وفيه تصبح الأنسجة العميقة في الداخل ملتهبة بشدة، ويؤثر في الغالب على النساء الناشطات جنسياً اللائي تتراوح أعمارهن بين 15 و 24 عامًا. وتشمل أعراضه:

ألم حول الحوض أو أسفل البطن والشعور بعدم الراحة أو الألم أثناء ممارسة الجنس عميقاً داخل الحوض، بالإضافة إلى نزيف بين الفترات وبعد الجنس.

7-الحمل الهاجر Ectopic pregnancy: هذا هو الحمل الذي تتطور فيه البويضة المخصبة خارج الرحم (كتطورها في قناة فالوب أو عنق الرحم)، ويعد الحمل خارج الرحم حالة مهددة للحياة ويتطلب علاجًا سريعًا. وتشمل بعض أعراضه: نزيف مهبلي وآلام أسفل البطن أو الحوض، وألم أثناء الجماع.

8-سن انقطاع الطمث Menopause: مع انقطاع الطمث، يمكن أن تفقد بطانة المهبل رطوبتها الطبيعية وتصبح جافة، وبمرور الوقت بدون علاج يمكن أن تؤدي الالتهابات التي قد تنجم عن ممارسة الجنس بشكل متكرر دون ترطيب مهبلي كافٍ إلى تمزق ونزف من الأنسجة المهبلية أثناء ممارسة الجنس.

وقد تبيّن أنه ما بين 17 ٪ و 45 ٪ من النساء بعد انقطاع الطمث يقلن أنهن يجدن الجنس مؤلماً.

9- الجماع بعد فترة وجيزة من الجراحة أو الولادة: وذلك بسبب التعرض لرضوض في القناة المهبلية، بالإضافة إلى الالتصاقات التالية للجراحات.

10-الأمراض المنقولة جنسياً STD: قد تشمل هذه الحالة الثآليل التناسلية والسيلان والكلاميديا والهربس والمشعرة المهبلية والزهري (السفلس)، والتي إذا تركت دون علاج لفترة كافية، فقد تسبب تغييرات في الأعضاء التناسلية تجعل الجنس غير مريح أو مؤلم.

11- إصابة الفرج أو المهبل Injury to the vulva or vagina: قد تتضمن هذه الإصابات تمزقًا نتيجة الولادة أو من خزع (قطع) الفرج المحدث في منطقة الجلد بين المهبل والشرج أثناء المخاض.

12-ألم الأعضاء الأنثوية (ألم الفرج) Vulvodynia: يشير هذا إلى الألم المزمن الذي يصيب الأعضاء التناسلية الخارجية للمرأة – والتي يطلق عليها مجتمعة الفرج – بما في ذلك الشفرين والبظر والفتحة المهبلية. قد يحدث ذلك في مكان واحد فقط، أو قد يؤثر على مناطق مختلفة من وقت لآخر.

لا يعرف الأطباء أسبابها، وليس هناك علاج معروف لكن الرعاية الذاتية جنبًا إلى جنب مع العلاجات الطبية يمكن أن تساعد في توفير الراحة.

#دارينحسنحليمة
#ريبال_وردة

#النسوية
المصدر:
https://my.clevelandclinic.org/…/12325-sexual-health-female…


(function(d, s, id) {
var js, fjs = d.getElementsByTagName(s)[0];
if (d.getElementById(id))
return;
js = d.createElement(s);
js.id = id;
js.src = “//connect.facebook.net/en_US/all.js#xfbml=1”;
fjs.parentNode.insertBefore(js, fjs);
}(document, ‘script’, ‘facebook-jssdk’));

#أسبابالجنسالمؤلمعندالنساء
خرافة انتشرت بين النساء والرجال انه من الطبيعي ان يكون الجنس مؤلم، انتبهي صديقتي الجنس لايجب أن يكون مؤلم.
وإن كان مؤلم فهذه المقالة لك.

عسر الجماع أو ما يسمى الديسبارانويا Dyspareunia هو جماع مؤلم لأسباب طبية أو نفسية، حيث يمكن أن يكون الألم في المقام الأول على السطح الخارجي للأعضاء التناسلية، أو أعمق من ذلك في الحوض تحت ضغط عميق ضد عنق الرحم، كما يمكن أن يؤثر على جزء صغير من الفرج أو المهبل أو يمكن الشعور به في جميع أنحاء المنطقة التناسلية.

في بعض الحالات، تخضع المرأة لتجربة الجنس المؤلم في حالة وجود أحد الحالات التالية:

1-التشنج المهبلي Vaginismus: هذه حالة شائعة وهو يشتمل على تشنج لا إرادي في العضلات المهبلية وخاصة مجموعة العضلات العانية العصعصية المسؤولة عن التبول والجماع والنشوة الجنسية وحركة الأمعاء والولادة، ويحدث أحيانًا بسبب الخوف من الأذى، وفي حالات القمع الجنسي الطويل للمرأة والترهيب من الجنس.

إهمال العلاج يؤدي للإحباط والتضيق مما يؤدي في نهاية المطاف إلى الشعور بالألم أثناء الجماع.

2-الالتهابات المهبلية Vaginal infections: هذه الحالات شائعة وتشمل عدوى الفطور، حيث أن ممارسة الجنس عندما يكون لديك عدوى مهبلية أو التهاب مهبلي قد يكون غير مريح ومؤلم وقد يزيد من حدة الأعراض.

إذا كان مصدر العدوى بكتريا تنتقل عن طريق الاتصال الجنسي، يمكنك أيضًا نقل العدوى إلى شريكك. أما الأسباب الأكثر شيوعًا للعدوى المهبلية هي:

عدوى الفطور (داء المبيضات)- التهاب المهبل البكتيري- داء المشعرات المهبلية

3-مشاكل في عنق الرحم (الانفتاح على الرحم)Problems with the cervix : في هذه الحالة، يمكن أن يصل القضيب إلى عنق الرحم عند الحد الأقصى من الاختراق، مما يؤدي لمعاناة المرأة من الألم أثناء الجماع. لذلك، يمكن أن تسبب مشاكل عنق الرحم (مثل الالتهابات) الألم أثناء الاختراق العميق، وقد تشمل تلك المشاكل المسببة للألم الأورام أيضاً.

4-مشاكل في الرحم Problems with the uterus: قد تشمل هذه المشاكل الأورام الليفية التي يمكن أن تسبب آلام ونزف أثناء الجماع، بالإضافة إلى بطانة الرحم الهاجرة (وهي تشكل نسيج بطانة رحم في مناطق خارج الرحم) وغيرها من الحالات التي تؤدي للألم خلال ممارسة الجنس.

5-مشاكل في المبايض Ovaries: تشمل المشاكل خراجات المبايض، ومتلازمة بقايا المبيض (وهي بقاء أنسجة مبيض في الحوض بعد إزالة قناة فالوب والمبيضين جراحياً) التي تسبب الألم أثناء ممارسة الجنس أو التبول

6- الداء الحوضي الالتهابي Pelvic inflammatory disease (PID): هو التهاب في الجهاز التناسلي العلوي للإناث، بما في ذلك الرحم وقناتي فالوب والمبيض، وفيه تصبح الأنسجة العميقة في الداخل ملتهبة بشدة، ويؤثر في الغالب على النساء الناشطات جنسياً اللائي تتراوح أعمارهن بين 15 و 24 عامًا. وتشمل أعراضه:

ألم حول الحوض أو أسفل البطن والشعور بعدم الراحة أو الألم أثناء ممارسة الجنس عميقاً داخل الحوض، بالإضافة إلى نزيف بين الفترات وبعد الجنس.

7-الحمل الهاجر Ectopic pregnancy: هذا هو الحمل الذي تتطور فيه البويضة المخصبة خارج الرحم (كتطورها في قناة فالوب أو عنق الرحم)، ويعد الحمل خارج الرحم حالة مهددة للحياة ويتطلب علاجًا سريعًا. وتشمل بعض أعراضه: نزيف مهبلي وآلام أسفل البطن أو الحوض، وألم أثناء الجماع.

8-سن انقطاع الطمث Menopause: مع انقطاع الطمث، يمكن أن تفقد بطانة المهبل رطوبتها الطبيعية وتصبح جافة، وبمرور الوقت بدون علاج يمكن أن تؤدي الالتهابات التي قد تنجم عن ممارسة الجنس بشكل متكرر دون ترطيب مهبلي كافٍ إلى تمزق ونزف من الأنسجة المهبلية أثناء ممارسة الجنس.

وقد تبيّن أنه ما بين 17 ٪ و 45 ٪ من النساء بعد انقطاع الطمث يقلن أنهن يجدن الجنس مؤلماً.

9- الجماع بعد فترة وجيزة من الجراحة أو الولادة: وذلك بسبب التعرض لرضوض في القناة المهبلية، بالإضافة إلى الالتصاقات التالية للجراحات.

10-الأمراض المنقولة جنسياً STD: قد تشمل هذه الحالة الثآليل التناسلية والسيلان والكلاميديا والهربس والمشعرة المهبلية والزهري (السفلس)، والتي إذا تركت دون علاج لفترة كافية، فقد تسبب تغييرات في الأعضاء التناسلية تجعل الجنس غير مريح أو مؤلم.

11- إصابة الفرج أو المهبل Injury to the vulva or vagina: قد تتضمن هذه الإصابات تمزقًا نتيجة الولادة أو من خزع (قطع) الفرج المحدث في منطقة الجلد بين المهبل والشرج أثناء المخاض.

12-ألم الأعضاء الأنثوية (ألم الفرج) Vulvodynia: يشير هذا إلى الألم المزمن الذي يصيب الأعضاء التناسلية الخارجية للمرأة – والتي يطلق عليها مجتمعة الفرج – بما في ذلك الشفرين والبظر والفتحة المهبلية. قد يحدث ذلك في مكان واحد فقط، أو قد يؤثر على مناطق مختلفة من وقت لآخر.

لا يعرف الأطباء أسبابها، وليس هناك علاج معروف لكن الرعاية الذاتية جنبًا إلى جنب مع العلاجات الطبية يمكن أن تساعد في توفير الراحة.

#دارينحسنحليمة
#ريبال_وردة

#النسوية
المصدر:
https://my.clevelandclinic.org/…/12325-sexual-health-female…


على السوشل ميديا
[elementor-template id=”238″]

مقالات ذات صلة

‫5 تعليقات

  1. تنبيه: keto strips
  2. تنبيه: กล่องอาหาร
  3. تنبيه: buy 5-meo-dmt powder online for sale overnight delivery cheap https://thepsychedelics.net/

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى