حقوق المراءة

دارين حليمة | #نظريتي_عن_العنصرية ما المشكلة في الاختلاف؟ لماذا يضايقك ال


#نظريتيعنالعنصرية
ما المشكلة في الاختلاف؟ لماذا يضايقك الاختلاف؟ لماذا يتحداك؟ يقلقك أو يغضبك؟
عند رؤيتك لشخص يرتدي عكس معتقداتك أو يؤمن بعكس ما تؤمن به. لماذا تشعر بالخطر؟ لماذا تطوِّر مشاعر سلبية وحمق وغيظ اتجاه هذا الشخص؟ ولماذا تقفز باستنتاجات واحكام مسبقة عنه وكلها تجريمية لا انسانية تفقده هويته الأساسية بانه إنسان مثلك؟
لدي نظرية تخص من يمارس هذه العنصرية والذي يبحث في احاديثه مع اللآخرين عن تطابق. وتشابه ليستطيع ان يحترمك.
فتراه يسال من أين أنت؟ ربما يقول زوجة أخي من منطقتك؟وربما يقول أنا أيضا أحب هذا الفريق. وربما يقول أنا ايضا أحب ابناء ذلك الدين او الطائفة. ما القصة؟ لماذا تبحث في الناس عن نسخة منك؟
نظريتي تقول :أنت دائما تبحث عن ذاتك وفهم نفسك بشكل مستمر له تواتر متكرر تمارسه بغير وعي. وبسبب الانفصام وضغط المجتمع والسياسة والقمع والقهر، تبحث عن من يشعرك أنك على حق. علَّك ترضى عن نفسك. نمط تفكير موجود في العقل الباطني. ويكبر في البيئات الطائفية والعنصرية والمجتمعات المقهورة سياسيا واقتصاديا ودينيا.

فترى النساء المحجبات يعيرن النساء الغير محجبات بقلة الأخلاق وذلك لانها لاتتطابق. وترى النساء الغير محجبات مثلا يعيرن النساء المحجبات بالتخلف والجهل وانهن مقموعات. بسبب عدم التطابق ايضا. هذه المجتمعات المقهورة مترسخ في راسها افكار جاهزة عن الخطا والصواب والحقيقة. فإن لم تشبهني إذا انت شاذ. وإن لم تمارس طقوسي إذا انت ناقص ومشبوه. أنا الأفضل وانا من يملك الحقيقة ومايمثلني هو الصحيح فقط.

  النسويات | #اعتقال_ممثلة_إيرانية_لدفاعها_عن_الفتاة_الزرقاء أصدر قاضي أمرًا بالقبض على ممثل...

القسم الثاني من نظريتي أنك تريد أيضا أن تكون أعلى وأحسن حتى مع الذين تتشابه معهم. مثلا قد تتطابق مع أحد ما تطابق شديد وعندما تمتليء نسختك وتيقن أن الشخص أمامك شبيه بك. تستعد للبحث عن تفوق خاص بك. وتدخل مجددا في دائرة الأنا الأعلى. باحثا عن ما يميزك. ويضعك ايضا في مرتبة اعلى تتمناها.

وكله في سبيل الحصول على تقدير الذات. ان كنا نعكس كل مابداخلنا على الآخرين ومظهرهم ومعتقداتهم. ونصب جام غضبنا على من لا يشبهنا ونعيره ونحقره متحججين بكل الحجج الدينية الالهية و الأخلاقية. فاننا في الحقيقة في صراع مع أنفسنا والمشكلة تكمن فينا وليس في الآخرين.

لأننا لو فهمنا أن الكون أصلا باختلافه جميل. جميل بتناقضه. الاختلاف جزء من الطبيعة. جزء من الالوان والاشجار والثمار والبصمات. والمعتقدات والافكار ايضا كذلك. الطبيعة تتميز بعدم التناسق. التناسق الشديد قباحة. لا تستطيع ان ترتدي كل ثيابك حمراء. ولا تستطيع ان تاكل دائما التفاح. انها فكرة بسيطة جدا تقبل هذا الاختلاف والتنوع الخلاق الجميل.

عندها فقط سنرتقي بفهمنا لمعنى الحياة والعيش المشترك. لأن تلاقح الاختلاف يولد الإبداع ويولد نماذج جديدة خلابة أكثر تطورا. حارب في نفسك فكرة البحث عن النسخ المشابهة لك. علك ترضى عن نفسك. علك تتقبل من انت. عليك فقط أن تجد ما هو ضائع في نسختك الأصلية.

#دارينحسنحليمة
#النسوية


(function(d, s, id) {
var js, fjs = d.getElementsByTagName(s)[0];
if (d.getElementById(id))
return;
js = d.createElement(s);
js.id = id;
js.src = “//connect.facebook.net/en_US/all.js#xfbml=1”;
fjs.parentNode.insertBefore(js, fjs);
}(document, ‘script’, ‘facebook-jssdk’));

#نظريتيعنالعنصرية
ما المشكلة في الاختلاف؟ لماذا يضايقك الاختلاف؟ لماذا يتحداك؟ يقلقك أو يغضبك؟
عند رؤيتك لشخص يرتدي عكس معتقداتك أو يؤمن بعكس ما تؤمن به. لماذا تشعر بالخطر؟ لماذا تطوِّر مشاعر سلبية وحمق وغيظ اتجاه هذا الشخص؟ ولماذا تقفز باستنتاجات واحكام مسبقة عنه وكلها تجريمية لا انسانية تفقده هويته الأساسية بانه إنسان مثلك؟
لدي نظرية تخص من يمارس هذه العنصرية والذي يبحث في احاديثه مع اللآخرين عن تطابق. وتشابه ليستطيع ان يحترمك.
فتراه يسال من أين أنت؟ ربما يقول زوجة أخي من منطقتك؟وربما يقول أنا أيضا أحب هذا الفريق. وربما يقول أنا ايضا أحب ابناء ذلك الدين او الطائفة. ما القصة؟ لماذا تبحث في الناس عن نسخة منك؟
نظريتي تقول :أنت دائما تبحث عن ذاتك وفهم نفسك بشكل مستمر له تواتر متكرر تمارسه بغير وعي. وبسبب الانفصام وضغط المجتمع والسياسة والقمع والقهر، تبحث عن من يشعرك أنك على حق. علَّك ترضى عن نفسك. نمط تفكير موجود في العقل الباطني. ويكبر في البيئات الطائفية والعنصرية والمجتمعات المقهورة سياسيا واقتصاديا ودينيا.

  حقوق المراة العراقية | الجهل !!! او مفهوم الشجاعه لدى الشرق سأل القاضي قاتل

فترى النساء المحجبات يعيرن النساء الغير محجبات بقلة الأخلاق وذلك لانها لاتتطابق. وترى النساء الغير محجبات مثلا يعيرن النساء المحجبات بالتخلف والجهل وانهن مقموعات. بسبب عدم التطابق ايضا. هذه المجتمعات المقهورة مترسخ في راسها افكار جاهزة عن الخطا والصواب والحقيقة. فإن لم تشبهني إذا انت شاذ. وإن لم تمارس طقوسي إذا انت ناقص ومشبوه. أنا الأفضل وانا من يملك الحقيقة ومايمثلني هو الصحيح فقط.

  جود عقاد | مشاهدة اللحوم .. ما لايفكر بشرائه السوريون

القسم الثاني من نظريتي أنك تريد أيضا أن تكون أعلى وأحسن حتى مع الذين تتشابه معهم. مثلا قد تتطابق مع أحد ما تطابق شديد وعندما تمتليء نسختك وتيقن أن الشخص أمامك شبيه بك. تستعد للبحث عن تفوق خاص بك. وتدخل مجددا في دائرة الأنا الأعلى. باحثا عن ما يميزك. ويضعك ايضا في مرتبة اعلى تتمناها.

وكله في سبيل الحصول على تقدير الذات. ان كنا نعكس كل مابداخلنا على الآخرين ومظهرهم ومعتقداتهم. ونصب جام غضبنا على من لا يشبهنا ونعيره ونحقره متحججين بكل الحجج الدينية الالهية و الأخلاقية. فاننا في الحقيقة في صراع مع أنفسنا والمشكلة تكمن فينا وليس في الآخرين.

لأننا لو فهمنا أن الكون أصلا باختلافه جميل. جميل بتناقضه. الاختلاف جزء من الطبيعة. جزء من الالوان والاشجار والثمار والبصمات. والمعتقدات والافكار ايضا كذلك. الطبيعة تتميز بعدم التناسق. التناسق الشديد قباحة. لا تستطيع ان ترتدي كل ثيابك حمراء. ولا تستطيع ان تاكل دائما التفاح. انها فكرة بسيطة جدا تقبل هذا الاختلاف والتنوع الخلاق الجميل.

عندها فقط سنرتقي بفهمنا لمعنى الحياة والعيش المشترك. لأن تلاقح الاختلاف يولد الإبداع ويولد نماذج جديدة خلابة أكثر تطورا. حارب في نفسك فكرة البحث عن النسخ المشابهة لك. علك ترضى عن نفسك. علك تتقبل من انت. عليك فقط أن تجد ما هو ضائع في نسختك الأصلية.

#دارينحسنحليمة
#النسوية


على السوشل ميديا

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق