حقوق المراءة

النسوية | لا تصالحي! ..ولو منحوك الذهب أترين حين أفقأ عينيك ثم أثبت


لا تصالحي!
..ولو منحوك الذهب
أترين حين أفقأ عينيك
ثم أثبت جوهرتين مكانهما..
هل ترين..؟
هي أشياء لا تشترى..:

إنك إن متَّ:
هل يصير دمك -بين عينيك- ماءً؟


لكن خلفك عار العرب
لا تصالحْي..
ولا تتوخَّي الهرب!


لا تصالحي على الدم.. حتى بدم!
لا تصالحي! ولو قيل رأس برأسٍ
أكلُّ الرؤوس سواءٌ؟
أقلب الغريب كقلب أختك؟!
أعيناه عينا أختك؟!
وهل تتساوى يدٌ.. سيفها كان لك
بيدٍ سيفها أثْكَلك؟
سيقولون:
جئناك كي تحقن الدم..

  مناصرة حقوق المراءة في الاردن | ﻛﻴﻒ بتعرفي إنو مجتمعك الذكوري مأثر عليكي لدرجة كبيرة:

لا تصالحي!
فما ذنب تلك اليمامة
لترى العشَّ محترقًا.. فجأةً،
وهي تجلس فوق الرماد؟!


لا تصالحي
ولو توَّجوك بتاج الإمارة
كيف تخطو على جثة ابنة أبيكَ..؟
وكيف تصيرين المليكَة..
على أوجهِ البهجة المستعارة؟
كيف تنظرين في يد من صافحوك..
فلا تبصري الدم..
في كل كف؟
إن سهمًا أتاني من الخلف..
سوف يجيئك من ألف خلف
فالدم -الآن- صار وسامًا وشارة

  حقوق المراة العراقية | الاسرة كشبكة علاقات انسانية اجتماعية:

لا تصالحي
ولو ناشدتك القبيلة
باسم حزن "الجليلة"
أن تسوق الدهاءَ
وتُبدي -لمن قصدوك- القبول
سيقولون:
ها أنت تطلببي ثأرًا يطول
فخذي -الآن- ما تستطيعين:
قليلاً من الحق..
في هذه السنوات القليلة
إنه ليس ثأرك وحدك،
لكنه ثأر جيلٍ فجيل
وغدًا..


ولو وقفت ضد سيفك كل الشيوخ
والرجال التي ملأتها الشروخ
هؤلاء الذين تدلت عمائمهم فوق أعينهم
وسيوفهم العربية قد نسيت سنوات الشموخ

  ماجدا الحداد | عمار ياسين سعيد سلطان، ضحية جديدة من ضحايا الإرهابي إمام النوبي في عدن. قام

لا تصالحي !
#أمل_دنقل

#محاكمة_المجرم #لا_تصالحي_المجرم #عدم_اسقاط_الحق #نسويات_الأردن
#النسوية #nasawyia


على السوشل ميديا

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق