حقوق المراءة

النسوية | #ثوري_فهو_شفاء_لكل_مرض قبل فترة ليست بطويلة، أجريت عملية اس


#ثوريفهوشفاءلكلمرض

قبل فترة ليست بطويلة، أجريت عملية استئصال لورم ما في جسدي وكنت أعتبر نفسي بمنتهى الشجاعة لتحملي الآلام واجتيازي المرض، إلا أنه وبعد عودتي إلى الوطن حيث كانت أحداث مظاهرات العراق في ذروتها، اسُتبدلت فرحتي بانتصاري على المرض بشعور آخر أكثر إيلاماً من مرضي، وهو عدم قدرتي على فعل شيء والمشاركة الفعلية في هذه المظاهرات؛ حيث طلب مني عدم التحرك والجري لفترة من الوقت، ولم تكن مشاركتي البسيطة من ترجمة واعدة ونشرٍ لما يحدث هناك تكفي، فأنا كنت دائماً الفتاة الثائرة كاسرة القيود، النسوية العنيدة والتي كل ماتفعله في حياتها هو كسر الخطوط الحمراء التي وضعت لها ولمثيلاتها.

والأن وبعد أن أصبحت الثورة واحدة والهدف واحد وتوحدت إرادة الشعب وتحقق حلمي في أن يكون أبناء شعبي شجعان كاسري القيود وأحراراً، ألن أستطيع المشاركة ؟

مرة قيل لي "ياسمين ثورجية وينها شو مامبينة؟"
كنت أتابع الأخبار وأتحدث مع أصدقائي " ماذا افعل؟لا أستطيع النوم، كثيرة الحزن، وأعاني من حماس مفرط وعدم القدرة على ممارسة حياتي".
"انتي شفيتي من المرض ولكنك ستمرضين مرة أخرى إذا لم تشاركي في التظاهر الفعلي، سأبقى مع الاولاد اذهبي أنت وكوني حذرة" هذا ماقاله لي زوجي.

كان يوماً مشرقاً وكنت ذاهبة للعمل وشاهدت عدة رجال متظاهرين رافضين مايحدث، فتوجهت إليهم مع عدد قليل جداً من النساء الشجاعات، كان عددنا قليل وهددنا بالعقوبة إلا أن صوتنا النسوي بالرغم من قلة عدده كان فعالاً، مما شجع النساء الاخريات إلى الانضمام ليزداد عددهن ويصبح التجمع كبيراً و عفوياً صادقاً وثائراً.

شعور رائع انتابني وقتها، حيث تدفق الادرينالين في عروقي، وكنت بمنتهى الحماس والقوة والايجابية، وبالرغم من كوني فتاة خجولة، لم أعد كذلك، فقد نسيت كل شيء؛ آلامي وحزني ومشاكلي، وكان الهدف واحداً ولم أتوقف بعدها عن الخروج.

آلامي ليست بأقل من هؤلاء النساء والرجال الذين عانوا من ظلم الدولة، من آلام أم أو أب أو زوجة أو طفل فقد أحباءه وهو يرفض الظلم.
لم أركض لحد الأن، ولكنني لا أعتقد بأنني سأشعر بأي ألم إذ فعلت.
#ياسمين_نمير
#النسوية


على السوشل ميديا
[elementor-template id=”530″]

مقالات ذات صلة

‫2 تعليقات

  1. تنبيه: https://www.valuewalk.com/the-best-essay-writing-services-top-5-reviewed-and-ranked/
  2. تنبيه: Ford Transit Custom Sport Double Cab

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى