مفكرون

علي الحجوري | تخيلوا أن كاتب هذه السطور رجل يعيش في عصرنا ويسطرمنشوراته وخطابه المتطرف عبر وسا…

تخيلوا أن كاتب هذه السطور رجل يعيش في عصرنا ويسطرمنشوراته وخطابه المتطرف عبر وسائل التواصل الإجتماعي بدون أدنى خوف من رقيب اوحسيب !!!!ولوذكر (الكاتب )أن مايكتبه هي وجهة نظر !!
لوجب علينا إحترامها، حتى وإن لم نتفق معها
لكنه يؤكد (إما تلميحاً اوتصريحاً)!!أن مايكتبه من أراء هي حقٌ مُطلق، ودين سماوي يجب على جميع المسلمين في مشارق الأرض ومغاربها الإيمان به إيماناً مطلقاً..
فهو يعتقد أنه يملك الحقيقة المُطلقة والسر الالهي ويعتقد أن فهمه هو الفهم الصحيح لُمراد الله (وهذا هو التألي على الله بعينه)!!!والعياذ بالله
وبالتالي فهويحق له أن يكون المتحدث الرسمي عن الله (تعالى الله وتقدس )!!
هذه الآراء وهذه المنشورات جزء بسيط
من خطاب متطرف عدواني مغلق بغلاف ديني(الدين منه برئ!!)
هذا الخطاب أفرز لنا الكثير من التنظيمات المتطرفة والجماعات الارهابية التي تتخذ العنف وسيلة لتحقيق أهدافها!!!
آثار هذا الخطاب آثار مدمرة
وكارثية على حاضر ومستقبل البشرية
ولهذاوجب على العقلاء(في كل مجتمع) أن يقفوا موقفاً جاداً ومسؤولاً تجاه هذه النماذج التي اثبتت الأيام زيفها ودجلها وأن كل شعارات
(الدفاع عن الدين وحفظ بيضة الاسلام)ماهي إلا شعارات زائفة أكدت لنا الايام أن سلوكياتهم بعيدة كل البعد عن روح الدين وسماحة الاسلام…….

  اياد شربجي | في البداية فرحوا وهللوا وقالوا انه انتقام إلهي الصين بسبب ما تفعله بمسلمي



على تويتر

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق