مفكرون

حسين الوادعي | صناعة امريكية!…

……………………..
الاول: داعش صناعة امريكية.
الثاني: حقا!! اخبرني إذا كيف صنعوا داعش!
الاول: اعتقد انهم يصنعونهم كالتالي.. في البداية يقنعونهم بفكرة عودة الخلافة والدولة الدينية، ثم يزرعون في رؤوسهم افكار الجاهلية المعاصرة وتكفير المجتمع، ثم يزرعون في نفوسهم الرغبة في قتال الكفار والموت والشهادة.
الثاني: ومن أين اتت أمريكا بهذه الافكار؟ من الدستور الامريكي؟
الاول: لا.. من الموروث الديني الاسلامي
الثاني: حسنا..ولكن كيف تستطيع الاستخبارات شراء شخص يوافق على تفجير نفسه بحزام ناسف.. العملاء لا يقتلون انفسهم.
الاول: هذا سهل.. سيحدثونهم عن نعمة الشهادة، والموت في سبيل الله، والسبعين حورية التس تنتظرهم في الجنة، وأن الشهداء أحياء عند ربهم يرزقون، وسيقنعونهم ان الدنيا لا تسوى عند الله جناح بعوضة، وأن الاخرة هي الابقى.
الثاني: ومن اين اتت أمريكا بهذه الافكار؟ هل هي مدونة في كتاب سري خاص بالمخابرات؟
الاول: كلا.. هذه الافكار موجودة في النصوص الدينية والفتاوى والاحاديث، لكن المخابرات تستغلها لتجنيد الشباب.
الثاني: لكن هذا ما يفعله رجال الدين المسلمين أيضا.. انهم يروجون نفس هذه الافكار كل يوم.
الاول: صحيح.. لكن رجال الدين يمثلون الإسلام وداعش لا تمثله.
الثاني: لكنهم يحملون نفس الافكار!
الاول: نعم..لكن هناك من يطبقها من أجل سيادة الاسلام، وهناك من يطبقها من اجل تشويهه.. انما الأعمال بالنيات!
الثاني: اذا عليك اللعنة ايها البغدادي لأنك شوهت الاسلام.
الاول: لا يجوز لعن المسلمين يا أخي!!

على تويتر

  يوسف تيكطاك Youssef Tiktak | ح1# الرسول محمد لم يجمع القرآن. ترك المسلمين حائرين. لماذا ؟

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق