وعي

الباحثون المسلمون (المهرطقون) فاصل ترفيهي 2

أحمد إبراهيم (أبو ذر)  من منتدى التوحيد والعضو بمبادرة الباحثون المسلمون والأدمن بمجموعة ورينا نفسك يهدم نظرية التطور (فاصل ترفيهي 2).

كثيراً ما يطل علينا الكهنة والمهرجين بنهفات يضحكون بها على قطيعهم المغيب بمصطلحات مدبجة و مزخرفة يراد بها التضليل وذر الرماد في الأعين، حيث يمارسون لي أعناق الأدلة وجعلها طوبوية مثالية مائلة العنق لعقيدتهم السخيفة من أولئك المهرجين المضحكين عضو منتدى التوحيد مدعي الدكترة أحمد إبراهيم الذي يزعم بأنه قام نشر ورقة علمية تهدم أحد أسس نظرية التطور !! نعم أنا لا أمزح !! .. الغريب أن “الباحثون المسلمون” الذين يدعون ممارسة العلم والنشر الأكاديمي ومؤخراً قاموا بتحدي 20 صفحة علمية محترمة في مناظرة علمية حول نظرية التطور !! قاموا بإعادة نشرها لجهلم وسذاجتهم بأنها مجرد مجلة تجارية ربحية !!!

هل يخفى عليهم أمر تلك الورقة المزعومة التي تدعي أنها تهدم أسس نظرية التطور فقاموا بتلفيقها ونشرها على أنها ورقة علمية وهي مجرد مقالة من مجلة تجارية !! كما قلنا هل هذا دليل على جهلهم بأسس البحث العلمي والنشر الأكاديمي الذي يزعمون أنهم يلتزمون به ؟! الجواب : نعم والا لما كانوا نشروا فضيحتهم وأطلقوا النار على أنفسهم. دعونا نلقي نظرة على الورقة المشبوهة المتهالكة، هذه هي الورقة المتهالكة للمدعو أحمد إبراهيم في المجلة التجارية «Iaees» :

http://www.iaees.org/publications/journals/nb/articles/2014-4(2)/invasive-cancer-as-an-evolutionary-suicide.pdf

نلاحظ أن الـimpact factor الخاص بها 0.98 هناك مقالات زبالة تنشر في مجلات زبالة أيضاً لكن الـimpact factor لها 1.07 NIM فما بالكم بأقل من هذا؟!

  مجلة الملحدين العرب: العدد الثالث والتسعون / أغسطس آب / 2020

أما المضحك المبكي أن الورقة التي يدعي أنه هدم بها نظرية التطور البايلوجية نشرها في مجلة علوم بيئة Ecology !!

هاتان النقطتان ذكرهما الدكتور سام عالم فيزياء الجسيمات بمعهد ETH في زيورخ للرد على ورقة أحمد إبراهيم – وهو أدمن معنا في صفحة العلم يكذب الدين – كافيتان لنسف الورقة المتهالكة من جذورها بصاروخ أرض جو!!

لكن وبحكم أنني أحب جلد الكهنة والدجالين بسوط العلم الذين يلبسون لباس العلم على عقلهم المتسخ على أمل أن يشفوا من إرتجاجاتهم العقلية العميقة التي تغيب الوعي العلمي لديهم، سأمضي بذكر عدة نقاط أخرى تجعل من الورقة المتهالكة أضحوكة لا ترقى لأن نضعها حتى في المرحاض.

الورقة المتهالكة في الأصل ليست ورقة علمية لذلك لا يجب أن نشوِّه سمعة البحث العلمي بمثل هذه الهرطقات والنهفات هي في الأحرى مجرد مقالة بائسة تتحدث عن ظاهرة موجودة وطبيعية لا تهدم نظرية التطور وكل ماقام به أحمد هو لي أعناق الأدلة ودحشها بمصطلحات لأغراض دينية بالية أخرجت لنا ورقة مليئة بالغثاء الفكري، ولا تحوي أي بحث علمي يذكر لكي نسميها زوراً ورقة علمية، أيضاً تجد الباحث الأكاديمي الذي يحترم العلم ويحترم نفسه يقوم بنشر بحوثه في المجلات الأكاديمية المعترف بها وليس في مجلات زبالة ويقوم بذكر انتمائه للمعهد البحثي أو الجامعة التي ينتمي اليها تحت إسمه في الورقة العلمية كي تكون لها مصداقية ومرجعية، لكن مقالة المدعوا أحمد إبراهيم المشبوهة لا تحوي اي ذكر للإنتماء لأي معهد بحثي أكاديمي بل ما كل ذكره عنوان السكن!! … وهذا إن دل فإنما يدل على أن كاتب المقالة مجرد هاوٍ ليس متخصص ولا ينم بصلة للعلم بل كل ما يكتبه مجرد خربشات للمراهقين فكرياً وهذا واضح عندما تقرأ المقال الذي كُتب بلغة إنگليزية ركيكة وضعيفة جداً لا ترقى لمستوى باحث أكاديمي يمارس العلوم في أروقة الأكاديمية، بل مجرد مبتدئ ضعيف لا يتقن أبسط قواعد اللغة الإنگليزية الأكاديمية يحاول الضحك والتغابي – وقد نجح – على مجموعة سذّج من القطيع المغيب والذي يعاني من ارتجاجات فكرية عميقة.

  أحد اوضح اخطاء القرآن : “وإذا النجوم انكدرت”

لكن المفاجأة والفضيحة الأكبر في ورقته هي كالآتي :

وضع جيفري بيل الباحث الأكاديمي بجامعة كولورادوا قائمة بالمجلات المزيفة والمشبوهة التي يمكنك النشر فيها غالباً بمجرد أن تدفع من 200 دولار لـ 400 دولار فقط بمعنى : أنها مجرد مجلات تجارية ربحية في الغالب لا تقوم أصلاً بمراجعة الأقران “Peer reviewed” بل تدعي ذلك فقط لصنع هالة وهمية تجذب المخدوعين والهواة ليضحكوا على عقول القطيع المغيب وهذا ما فعله المدعوا أحمد إبراهيم بمن يسمون أنفسهم بـ : “الباحثون المسلمون” أحب تسميتهم بـ”الباحثون المهرطقون” فهي أقرب للواقع و أدق في وصف حالتهم التي يرثى لها.

  الدين صناعة بشرية | هل الله سادي ليخلق كل هذه الأعداد من البشر ليدخل نسبئة ضيئلة الجنة و يعذب

على كل حال .. قائمة الباحث الأكاديمي جيفري بيل تضم ما يقرب 12 ألف دورية مشبوهة أغلبها لأغراض تجارية بحتة وليست منصات علمية للباحثين الأكاديميين طبعاً سنجد بعد قليل تحذير من مجلة “nature” الشهيرة من النشر في مثل هذه المجلات الزائفة التي تشوه سمعة البحث العلمي.

نعود .. لقائمة بيل التي يمكن الاستفادة منها للتحقق من أي مجلة مشكوك بأمرها، طبعا ًإذا بحثنا عن المجلة التي نشر فيها أحمد إبراهيم ورقته المشبوهة سنجدها مذكورة في قائمة بيل من ضمن المجلات المشبوهة التجارية التي ليس لها أي مصداقية في المجتمع العلمي بل تجد أن المجتمع العلمي كما قلنا سابقاً يحذر من النشر في مثل هذه المجلات التجارية، وشخصياً لا أجدها سوى مجلات زبالة يمكن لجدتي التي لا تعرف القراءة والكتابة النشر فيها بمجرد الدفع بمبلغ معين لتحقيق مكاسبهم التجارية.

وهذه قائمة جيفري بيل التي يحذر منها من تلك المجلات المزيفة في مجلة “Nature” بعنوان «The dark side of publishing – الجانب المظلم للنشر»

كما تجدون هنا :

http://www.nature.com/news/investigating-journals-the-dark-side-of-publishing-1.12666

وهذه قائمة بيل ستجدون المجلة المشبوهة ضمن القائمة باسم «International Academy Of Ecology Environmental Science – Iaees»

LIST OF PUBLISHERS

وهذه الصورة في الأسفل من منشورهم الذي يتحدثون فيه عن الورقة المزعومة لأحمد إبراهيم.

fb_img_1475689999969

أعجبني المنشور(79)لم يعجبني المنشور(34)

Source link

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق