مفكرون

حافظ مطير | المداني يعتقل مرافقين اللواء/ أحمد حسان


احمد قوسان

المداني يعتقل مرافقين اللواء/ أحمد حسان
ولم يعتقل من قتل الضاوي

الخطر السلالي لم يقتصر على ملاحقة الناشطين فقط بل وصل إلى مضايقات القيادات الشرعيه .

اثنين من مرا فقين اللواء أحمد حسان جبران يتم اعتقالهم من قبل قوات أمن مأرب في تاريخ 29/9/2019 عندما ذهبوا إلى سوق ابن عبود بتهم لا أ ساس لها من الصحه رغم أن الجندي نايف مرح والجندي شايف مرح تاريخ نضالهم وقتالهم في جبهه صرواح أكبر من تاريخ المداني الذي و صل من صنعاء بعد أحداث الصاله الكبر في صنعاء وليته كان أحد ضحاياها.

  اياد شربجي | أمريكا وعبر وزيري دفاعها وخارجها ، أمرت اليوم السعودية والعدل بإنهاء الحرب

أما اللواء أحمد حسان من المعيب أن يقارن تاريخه ونضاله بتاريخ المداني والجميع يعرف أن اللواء أحمد حسان كان من أول من قاتل المشروعة السلالي على أبواب مآرب ، و جرح أكثر من مرة .
لذا لك الاستهداف السلالي لم يكون استهداف لمرافقين اللواء احمد حسان فقط بل استهداف لكل القيادات الوطنيه التي قاتلت السلاله ، ولا انتقام منها خارج القوانين المتبعه للجيش ، في الاستدعاء أو الإعتقال ، وهكذا تعمل السلالة في الجيش والأمن على استهداف المقاتلين والمناضلين بطرق خاصه بهم و تحقيق رغبات أبناء جلدتهم في صنعاء .

وهنا عدة اسئله تقول لماذا المداني لم يستطيع تأمين الضاوي بل أن الصاوي اغتيل في المربع الذي قام المداني باعتقال اثنين من مرافقي اللواء أحمد حسان؟
أم المداني كان متساهل بتعمد حين أراد السلاليين من الانتقام من قاتل إبراهيم الحوثي ؟
لماذا المداني يعتقل الجنود و حين يتم الضغط على الأمن لا طلاق سراحهم يقوم المداني بدلا من الإفراج عنهم بنقلهم إلى سجون الاستخبارات ، حتي يتم استمرار اعتقالهم من قبل أبناء جلدته المتحكمين في الاستخبارات العسكريه والقضاء العسكري و النيابة العسكريه ؟
إذا كان اعتقال الجنوب لدوافع امنيه أو لمجرد الشكوك يتم التحقيق معهم و إطلاق سراحهم من الأمن مباشرة ؟
إذا كان هناك طلب عسكري أو أمر عسكري للقبض عليكم لماذا لم يتم التعامل مع القيادة التي يعملون معها بموجب رساله إلى القائد و سيقوم بدورة في ارسال لهم إلى الجهات المختصه حتى يتم البت في القضيه ؟

  اياد شربجي | النظام بيقول الثورة شغل امريكا ، والثوار برضو بيقولو الأسد أمريكا امريكا. اجمالا

في الحقيقه هناك من يعمل خارج إطار القانون لحاجة في نفس عبد الملك !!
تجاوزات وتضيق و تطفيش و تخوين لكل من مقاتل ومناضل ضد المشروع السلالي من أول لحظه ، ولا يوجد هناك أي رادع ، وما خفي كان أعظم .

#أحمد_قوسان

حافظ مطير

كاتب وباحث وناشط سياسي يمني

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق