مفكرون

حسين الوادعي | عندما تموت الثورة تتحول الى فلكلور… منذ 30 سنة على الأقل لم تخرج ثورتي سبتمبر…

عندما تموت الثورة تتحول الى فلكلور… منذ 30 سنة على الأقل لم تخرج ثورتي سبتمبر واكتوبر عن خانة الفلكلور الشعبي..
تحولت الثورتان من مشاريع تغيير إلى رموز فلكلورية معادة: زي شعبي، موسيقى حماسية، رقصات، اناشيد، اعلام، قصائد عمودية، عنتريات فارغة.. الفلكلور جميل وزاهي الألوان لكنه جزء من الماضي، والثورتان صارتا فلكلورا قديما يحتفل بفوزه على فلكلور أقدم..
محاولة تحويل الفلكلور الى حاضر او الى مشروع مستقبلي تكرار لقصة أهل الكهف في ثوب جديد.
من الطبيعي ان تتكاثر الأحتفالات الفلكلورية بالثورتين الفلكلوريتين خارج اليمن، فالمهاجرين يسلون أوقات فراغهم في الوطن البديل بحكايا وأساطير الوطن الفلكلوري ..
عندما يختفي وطن الإنجاز والتنمية والتعليم والصحة، يظهر وطن الاغاني والرقصات والشعارات الثورية الفارغة..

على تويتر
[elementor-template id=”108″]

مقالات ذات صلة

تعليق واحد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى