مفكرون

حسين الوادعي | قصة خيالية عن بلد خيالي……

يقبع غربه تحت سلطة أمر واقع معادية لثورة “الألف عام” وأفقها الانساني، ويقبع شرقه تحت سلطة أمر واقع معادية لثورة “التحرير” وأفقها الوطني…
ومع ذلك.. لا زال هناك من يحتفل بخلود الثورتين الفلكلوريتين ويغني “لن ترى الدنيا على أرضي وصياً”!
لم نسمع يوماً ما عن شعب تحرر بالأوهام..

على تويتر
[elementor-template id=”108″]

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى