حقوق المراءة

النسويات | #حقوق_لم_تكن_تمتلكها_المرأة_حتى_سبعينيات_القرن #الجزء_الثاني 1. لم تكن النساء …


#حقوقلمتكنتمتلكهاالمرأةحتىسبعينياتالقرن
#الجزء
الثاني

  1. لم تكن النساء قادرات على المشاركة في المحكمة العليا:
    في عام 1981 حصلت ساندرا داي أوكونور على مقعد في المحكمة العليا، وقد شغلت هذا المنصب حتى عام 2006 عندما تقاعدت.

    أصبحت حينها السبعينيات عقدًا رائدًا للمرأة في المجال القانوني عندما بدأت كلية الحقوق في قبول النساء، وصار يإمكانهن المشاركة بهيئة المحلفين وأن يصبحن محاميات.

  2. لم يكن قادرات على شغل مكان في هيئة المحلفين:
    قبل سبعينيات القرن العشرين، كان دور الإناث في هيئة المحلفين نادر، ولكن بعد مرور القرن العشرين، أصبحت فكرة السماح للنساء بالعمل في هيئة محلفين قانونيًا بالنسبة لكل ولاية على حدة، إذ لم تسمح العديد من الولايات للمرأة بالجلوس في هيئة محلفين حتى عام 1973 حينها فقط جعلت جميع الولايات السماح للإناث بالمشاركة شرطاً.

  3. كان الزواج بين الأعراق غير قانونياً في معظم الدول:
    واحدة من أشهر حالات الزواج بين الأعراق هي قضية ولاية فرجينيا ضد لافينغ، إذ تم تحويل تلك الجلسة إلى المحكمة العليا في الولايات المتحدة، التي أعلنت فيها بأن الدول التي لا تسمح بالزواج على أساس العرق تنتهك بنود المساواة في الحماية والإجراءات القانونية في التعديل الرابع عشر للدستور الأمريكي.

    قدمت ميلدريد لوفينغ وزوجها ريتشارد القضية بعد اعتقالهما وعقوبتهما بالسجن للزواج، أجبرت المحكمة العليا الأمريكية الولايات على السماح بالزواج بين الأعراق في عام 1967، مما ساعد على زيادة الزواج بين الأعراق خلال السبعينيات.

  4. كافحن للحصول على حبوب منع الحمل:
    وافقت منظمة الغذاء والدواء الأمريكية على الدواء خلال الستينات. ومع ذلك، كانت كل ولاية قادرة على إنشاء قوانينها الخاصة عندما يتعلق الأمر بحبوب منع الحمل، حيث لم تسمح العديد من الولايات للأطباء بإعطاء مرضاهم حبوب منع الحمل لأسباب مختلفة، بدأت حينها سيدة من كونيتيكت ببيع الحبوب، و تم اعتقالها و ذهبت قضيتها إلى المحكمة العليا، التي أيدت أن المرأة المتزوجة يمكن أن تتلقى حبوب منع الحمل في عام 1965، و خلال السبعينيات بدأت المزيد من الدول بالسماح للأطباء بوصف الدواء.

  5. لم تستطع النساء امتلاك بنكًا:
    في عام 1975 تم افتتاح أول بنك نسائي في مدينة نيويورك، إذ أصبح هذا المكان أول بنك تملكه وتديره امرأة، بطبيعة الحال، لم يقبل القانون البنك رسمياً على الفور، لكنه ظل مفتوحًا ويُعرف بأنه حدث هام خلال حركة حقوق المرأة في السبعينيات.

  6. لم يقدرن المشاركة في جميع الألعاب الأولمبية:
    بدأت النساء في المشاركة في الألعاب الأولمبية خلال أوائل القرن العشرين، و بدأت أعدادهن تزداد بشكل كبير خلال السبعينيات و في عام 1976، أضافت النساء الرقص على الجليد وكرة السلة والتجديف وكرة اليد في الألعاب الأولمبية.
    لا تزال السيدات تضيف الألعاب إلى رصيدها حتى يومنا هذا. وفي عام 2012 ، شاركت النساء أخيرًا في الملاكمة.

  7. لم يكن قادرات على طلب الطلاق بسبب العنف المنزلي:
    قبل سبعينيات القرن العشرين، كان الطلاق صعباً، إذ كان على الإناث أن يثبتن أن زوجهم أساء إليهن للحصول على الطلاق، ومع ذلك، فإن وجود الدليل لا يعني أن المرأة ستكون قادرة على الحصول على الطلاق بنجاح، لم تتمكن الزوجات حماية أنفسهن رسمياً من العنف المنزلي حتى التسعينيات، وابتداء من 1970أصبح من المقبول للمرأة أن تطلب الطلاق بسبب العنف المنزلي.

  8. لم تكن قادرة على الحصول على أية وظيفة:
    قبل أن تبدأ النساء في المطالبة بالمساواة بين الجنسين في الوظائف، لم تتمكن النساء من التقدم إلا لوظائف محددة، مثل السكرتيرة أو معلمة.
    و على الرغم من أن أرباب العمل لم يتمكنوا من رفض النساء قانونًيا بسبب جنسهن، إلا أنه تم رفض النساء لأسباب أخرى، إذ قام بعض أرباب العمل بتجاهل الطلبات المقدمة من قبل النساء بينما كان يجد آخرون سبباً مختلفا لعدم توظيفهن.

  9. لم تستطع النساء شراء أحذية رياضية:
    كان هذا شيئًا لا يمكن للمرأة شراؤه حتى نهاية السبعينيات وأوائل الثمانينيات، و السبب وراء ذلك هو أن النساء لم يكن لديهن مكانة مهمة في عالم الرياضة حتى منتصف السبعينيات، ومع ذلك، لمجرد أن النساء ليس لديهن أحذية رياضية مصممة لهن لا يعني أنهن لم يشترن الأحذية، بدلاً من أحذية النساء، اضطروا لشراء أحذية رياضية مصممة للرجال.

#سارا_ياسين
#النسوية
#فريق_الترجمة_النسوية
#المصدر https://bit.ly/2knBAVl


على السوشل ميديا
[elementor-template id=”530″]

مقالات ذات صلة

تعليق واحد

  1. تنبيه: airtel sim track

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى