حقوق المراءة

دارين حليمة | #سلّح_طفلك_بأدوات_التعرف_على_الإساءة_الجنسية تشير الإحصاءات إلى أن طفلاً واحدًا…


#سلّحطفلكبأدواتالتعرفعلىالإساءةالجنسية
تشير الإحصاءات إلى أن طفلاً واحدًا على الأقل من كل 10 أطفال في الولايات المتحدة يتعرض للاعتداء الجنسي قبل سن الثامنة عشر، لذلك نحتاج أن نسلح الأطفال بأدوات تسمح لهم بتحديد المواقف الخطرة وتمكينهم من التحدث عنها.
عادة ما يملك المعتدين على الأطفال القدرة على تشخيص واصطياد الأطفال الذين يعانون من مشاكل في جوانب أخرى من حياتهم، لذلك يمكن أن يكونوا عرضة للخطر بشكل جدي. لكن، هناك أشياء كثيرة يمكن للوالدين ومقدمي الرعاية القيام بها لحماية الأطفال منها:

1- علّم الأطفال أن مشاعرهم مهمة وأنهم يستحقون الاحترام:
أي عندما يشارك الطفل شعورًا ما ، لا بد أن يجد التصديق والمساندة والتأكيد بأن مشاعره حقيقة، فاحترام الطفل وتأكيد مشاعره/ها يمنحه شعورًا بالذات ويساعد الطفل على التعرف على مشاعره، حيث تعد القدرة على التعرف على مشاعرنا الخطوة الأولى في معرفة وجود خطب ما، لذلك فإن الأطفال الذين يفهمون مشاعرهم، يمكنهم بسهولة تحديد اذا كان هنالك شيء غير اعتيادي أو خطأ.

٢- التأكيد على أن أجساد الأطفال تعود لهم:
يجب أن يفهم الطفل أن لا أحد مسموح له بأن يلمس مناطقهم الحساسة خارج الحالات الطبيعية (مثل عند الفحص الطبي). احرص على توصيل هذه الفكرة منذ سن السنتين، ويمكنك البدء بذلك اثناء الاستحمام او أثناء التدريب على الحمام.. احرص على استخدام لغة بسيطة ومناسبة لأعمارهم مثلاً "ماما تغسل عينيك وأذنيك وضهرك وقضيبك، جسمك خاص للغاية وانت تملكه، لا احد مسموح له ان يلمسك لان هذا جسدك، اذا لمسك احد، سوف تخبر ماما مباشرة لأن وظيفتي هي الحفاظ على سلامتك واللمس خاصة في الأجزاء الخاصة بك يمكن أن يكون غير مناسب ".
كلما كبر طفلك ،يجب أن تصبح المحادثة أكثر تفصيلًا ويمكن أن تشمل استخدام سيناريوهات "ماذا لو" والحوار، كما تأكد من أن طفلك يعرف أن هذه القواعد تنطبق على الجميع.

٣- تأكد من أن الأطفال يفهمون الفرق بين الأسرار والمفاجآت:
علّم طفلك أنه لا ينبغي أبدًا إبقاء سرّ متعلق بِأجزائهم الخاصة. من الأمثلة التي يمكنك استخدامها زيارة الطبيب ، حيث يمكن أن ينظر شخص ما وربما يلمس الأجزاء الخاصة. أخبرهم أن هذا لا بأس به لأن الطبيب يتأكد من صحة الطفل ، لكن الأهم من ذلك الامر ليس سراً، يجب أن يكون الأهل في الغرفة مع طفل عندما يتم فحصه ثم مناقشة ما حدث مع الطفل.
في نفس الوقت، ساعد الأطفال على فهم الفرق بين الأسرار والمفاجآت. قد يرتبك الطفل اذا طلبت منه اخفاء هدية معينة أو عدم إخبار أحد بتحضيرات حفلة مفاجئة ، لذلك أكد على أن هناك فرقًا بين الأسرار والمفاجآت.

٤- شارك قصصك الخاصة، وقم وتكلم عن أكبر قدر ممكن من المشاعر والأحاسيس:
يتطلع الأطفال إلى البالغين القريبين منهم لمعرفة معنى ما يختبرون ، لذلك من المفيد تبادل خبراتنا الخاصة. يساعد ذلك الأطفال على تعلم ما يعنيه التعبير عما يشعرون به وسيضع كلمات لأشياء لا يفهمونها. ليس بالضرورة أن تكون قصصك تتعلق بالإساءة ، المهم هو فهم ما يعني الحدس والإحساس بأن هناك شيء ليس على ما يرام، ويمكن أن تكون القصص بسيطة أيضاً، فالتكلم عن هذه المشاعر مع أطفالنا يمنحهم الإذن لمشاركة مشاعرهم الخاصة من الغضب والارتباك والسعادة والحزن وفهم أن شخص آخر يمكن أن يشعر بهذه الطريقة ايضاً.

٥- اطلب الإذن للمس الطفل:
ندما نستأذن الطفل في امور بسيطة صغيرة ، فإننا نعطيهم الشعور بأن لديهم سيطرة على أجسادهم. وبهذه الطريقة ، إذا واجه الطفل معتدي في أي يوم من الايام ، فسيكون لديه خلفية مسبقة بأن ما يشعرون به مختلف وليس طبيعياً، فممارسة مثل الحوار المشابهة يمكن أن تقطع شوطًا طويلاً في مساعدة الطفل على إدراك أن المعتدي لن يطلب إذنًا، ويساعده على اكتشاف الأشخاص المخادعين.

٦- مكن الأطفال من قول "لا" والتحدث بصراحة:
إن تشجيع الصدق العاطفي والحدود الجسدية يساعد الأطفال على اكتساب بعض السيطرة على أجسادهم، فالسماح للطفل أن يقول: "لا ، لا أريد عناقًا، لكن لا مشكلة في المصافحة" توضح له/ لها أن لديه خيارات وليس مجبراً على شيء. ومع ذلك ، قد لا يتمكن الأطفال من قول "لا" لمعتديهم أو وقف الإساءة. معظم الأطفال الذين يتعرضون للإيذاء الجنسي لا يقولون ما حدث لهم ولا يتكلمون عن سوء المعاملة، لذلك نحتاج إلى إخبار الأطفال أنه حتى إذا لم يتمكنوا من قول "لا" ، أو حتى لو لم يتمكنوا من الهرب ، فإن أهم شيء فعله هو إخبار شخص ما عن إساءة، وأخبرهم أنك تصدقهم بغض النظر عما يحدث، ولن يواجهوا أي مشكلة بسبب إخباركم.

يمكن للوالدين ومقدمي الرعاية مساعدة الأطفال على التحدث عن قصص عن سوء المعاملة ، واعطائهم التصديق والمساعدة التي يحتاجونها. إن منع الإساءة أمر مهم بنفس القدر وذلك من خلال منح الأطفال الأدوات اللازمة، وبذلك يمكننا مساعدتهم على تعلم كيفية البقاء أكثر أمانًا ودعمهم إذا واجهوا موقفًا مؤلمًا.

#المصدر: parenting.nytimes.com
#سفانا_العمري
#النسوية


على السوشل ميديا
[elementor-template id=”238″]

مقالات ذات صلة

‫2 تعليقات

  1. تنبيه: best dumps clubs
  2. تنبيه: Virtualization tools

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى