حقوق المرأة | مفهوم "الاهل" لدى الكثير هو السيطره على الابناء و فرض الرأي عليهم مهما…


مفهوم "الاهل" لدى الكثير هو السيطره على الابناء و فرض الرأي عليهم مهما كانت ارائهم و طموحهم فهذا لا يهم بل يجب ان تكون طموحهم و احلامهم مبنيه تحت شعار العادات و التقاليد الموضوعه قبل الفَ قرن. لكي نتعايش مع الناس يجب ان نقلدهم و نتبع مسارهم و خطواتهم في كل شيء مع جزء بسيط من التغيير فهذا هو مجتمعنا .

ام مفهوم "التربيه" فهو انفاق الاموال على الابناء،و تعليمهم بدينهم المتوارث من اجداد اجدادهم لكي ينتقل للابناء و يتوارث مره اخرى ليصبح اشبه بالسلسله و لا يهم ان كان هو الدين الصحيح او لا . فالاهم ان تمشي على دين عائلتك لا يهم ما لا يتقبله العقل و المنطق فالعائله افضل من هذا.
اما المفهوم الاخر لكلمه تربيه فهو بزرع افكار الوالدين الصحيحه و السيئة و من ينحرف او يعترض عن هذا الطريق فسيتلقى شتى انواع العقاب و التوبيخ.

اما "العقاب" فيتم تنفيذه بشكل مختلف من شخص لاخر فمنهم المفضل و الاعز من الأبناء و منهم العكس. و لكن العقاب او الخطأ يختلف اختلاف جذري بين الانثى و الذكر.اي هو يتحدد باختلاف الجنس.
فالذكر لا يعيبه شيء و السبب باعينهم جداً واضح فهو ذكر؛ ام الانثى فهي تلك الفتاة الضعيفه بالعقل الناقص من تحمل اعباء شرف عائلتها فهي 'عوره' قبل ان تكون انسان.

ان كنتِ انثى فيجب ان تكونِ النسخه الثانيه لامكِ لا يهم الاختلاف فيما بينكم . و لأن تلك المظلومه لا تعرف حقوقها و ما لها و ما عليها للذلك يجب ان تكونِ نسخه طبق الأصل من الام . لتتنقل افكارهم و معتقداتهم السخيفه و تمر لسلسله الاجيال القادمه.

عندما تصبحون والدين فهذا لا يعني انكم امتلكتم رخصة التحكم و السيطره بالابناء فتضعون امانيكم و احلامكم افكاركم و معتقداتكم و تقييد حرياتهم كلها بهم ، فقط لكونكم انجبتوهم للحياة
هذا لا يسمى اهل بل تقييد للحريات ، سلب للحقوق ، افراض رأي ، سيطره
فكلمه اهل تعني الحب قبل البغض السكينه قبل الخوف تعني ان نكون بحب مع من نحب (الاهل) الا نشعر بالخوف لا نخاف من بوح اسرارنا لهم فهم اصدقائنا ،عندما نخطأ لا يغضبون و ينفرون منا بل يحاربون تلك الأخطاء و يمحونها الا يفرقون بيننا و لا يقيدونا بسلاسل مخفيه و لا يحرمونا من احلامنا، شعارهم الاحترام و مبدأهم المحبه.

هولاء من يستحقون قول النبي (ص)
(رضاء الله من رضاء الوالدين)

للعلم???? الكلام موجه لبعض الاهالي المستبده و ليس الكل .

Skyna Alkhfaji


Exit mobile version