مفكرون

حسن الوادعي | احاول مقاومة إغراء الكتابة عن وائل غنيم دون فائدة….

التعليق الأهم الذي قاله عن الربيع العربي يتلخص في نقطتين..1) كان لدينا تصور ساذج عن التغيير، 2) عندما كنا نهدم لم نكن نعرف ما الذي نهدمه!
اعرف ان النقاش حول الربيع العربي لا يزال عاطفيا ولاعقلانيا بين الحب والبغض اللاعقلانيين. لكن غنيم ثائر حقيقي ، ومن صفات الثائر الحقيقي مراجعة النفس والاعتراف بالأخطاء.
هل يحس بالندم والمسؤولية عن ما يحدث؟ هل يحس انه فرط في الانتماء للتغيير؟
اعتقد انه يحمل نفسه مسؤولية اكبر منها. فالثورة ليست صنع فرد وفشلها ليس مسؤولية شخص بعينه..
ما فائدة هذا الكلام الآن…
اعتقد ان الخروج من وهم الربيع العربي مهم جدا ، والبحث عن صيغة جديدة لفهم ما يحدث وتغييره ضرورة.
فهل هناك لغة تستطيع التعبير عن ما حدث ويحدث غير لغة الهذيان والاكتئاب والجنون!
قلبي معك أيها الثائر النقي في كل حالاتك!

على تويتر
[elementor-template id=”108″]

  اسامة عيسى | عندما تقول أن الله يغضب من خصلة شعر ظهرت من غرة امرأة.. تذكر أنك تتحدث عن

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق