مفكرون

كتاب المورمن.. كتاب المؤمن!…

…………………..
بعض المسرحيات تكسر الخطوط الحمراء وتصنع وعيا مجتمعبا حول القضايا الشائكة.
وعندما تكون هذه المسرحية غنائية وكوميدية فإن عمق الافكار تترافق مع جمال الطرح وروعة الإبداع. قبل تسع سنوات عرض مسارح برودواي في نيويورك المسرحية الغنائية "كتاب المورمون" Book of Mormon
المورمن طائفة مسيحية ظهرت في امريكا في القرن الماضي على يد "النبي" جوزف سميث الذي ادعى عام 1823 انه تلقى الجزء الثالث من الكتاب المقدس.
يؤمن المورمون ان كتابهم المقدس يحتوي اجابات على كل القضايا والمشاكل، ويعتبرون الهدف الأسمى لحياتهم هو دعوة الآرين للدخول في "الدين الحق"و اقناع الناس للدخول في كنيستهم.
هذا الايمان المطلق باحتواء الكتاب المقدس على كل الإجابات لا مثيل له إلا عند المسلمين الذين يؤمن اكثرهم حتى الآن ان كل شيء قد تمت الإجابة عليه في القرآن أو يجب ان نبحث عن اجابته فيه، ولا يكلون أو يملون من دعوة الآخرين للدخول في الاسلام والتعجب من أولئك الذين لم يلتحقوا بعد بالدين الحق (رغم حالة التخلف المريعة التي يعيشها اتباعه شرقا وغربا وشمالا وجنوبا).
تمكنت أخيرا من حضور المسرحية الاسبوع الماضي على مسرح يوجين اونيل-برودواي.
تدور احداث المسرحية حول عدد من الدعاة الشباب الذين يحملون رسالة الدعوة من منزل الى منزل وهم يوزعون كتاب المورومن المقدسة مؤكدين للكل ان كل الحلول موجودة داخل هذا الكتاب.
يعتري هؤلاء الشباب شكوك في بعض قصص وتعاليم كتابهم المقدس لكنهم يقفلون باب التكفير كلما ظهر امامهم شك، أغنية :
Turn it off, like a light switch
هم ، مثلنا أيضا، يؤمنون انك يجب ان تؤمن بالكتاب كله او تتركه كله لا مجال للنقد او التصحيح او الاختيار، اغنية:
I believe … I am a Mormon And a Mormon just believes
هذه الطائفة ايضا تبيح تعدد الزوجات (في السر لأن القانون يمنعه)، وتحرم القهوة ( في المشهد الكوميدي يتم تعذيب القهوة في النار مع هتلر وجنكيز خان وكبار السفاحين).
تتغير حياة اثنين من الدعاة الشباب عندما يقرر مسؤول الدعوة ارسالهم الى "اوغندا" التي تعصف بها الحرب الأهلية والميليشيات المسلحة!
يصلون ليتفاجئوا بقسوة الحياة ومعاناة الناس من المذابح والفقر والايدز (80% مصابين بالإيدز). هذه الحياة الوحشية دفعت الناس للكفر بالدين الإله وكل شيء أغنية(Hasa Diga Eebowai! ) وهي واحدة من أجرأ الاغنيات على المقدس في شكل كوميديا سوداء تصور الغضب الإنساني من الإله الذي ترك العالم نهبا للدمار والمرض والخوف والدم.
تفشل مهمة الداعيتين الشابين من اليوم الأول لأن قرآنهم المقدس لا يحمل اجابات لقضاياهم الشائكة. فعندما يسألهم الأوغنديون الفقراء عن علاج الأيدز في الكتاب المقدس لا يجدون أي اجابة، وعندما يسئلونهم ماذا يقول الكتاب المقدس عن اغتصاب الاطفال يعجزون عن ايجاد أي نص.
يهرب الداعية الأول خائفا ويائسا، بينما يصر الداعية الشاب الثاني (كونينغهام..وهو الشخصية الأغبى في المسرحية) على ان يقنع الاوغنديين باعتناق كتاب المورمن المقدس حتى ولو كان الثمن تغيير الكتاب كاملا واختراع تعليمات وحكايات ليست موجودة فيه من الأساس.
وهكذا يخترع كونينغهام حكايات عن الإيدز والدوسنتاريا والاسهالات وينسبها الى الكتاب المقدس، ويخلط حكاياته مع قصص هوليود وشخصيات ديزني لاند وافلام حرب النجوم ويحولها الى حكايات مقدسة في انجيل المورمن!
يبدأ الاوغنديون بتصديق الكتاب المقدس الجديد ما دام يقدم اجابات واضحة عن قضاياهم وهمومهم. لكن النتيجة ان الكتاب الجديد صار مختلفا جدا عن الكتاب القديمة وتعاليمه وقصصه مختلفة كلي.
في المشهد الأخير يتحمس الاوغنديون الذين انضموا لديانة المورمن ليتحولوا هم أنفسهم إلى دعاة. لكنهم ليسوا دعاة لكتاب المورمن بل هم دعاة لكتاب جديد مختلف تماما اخترعه كونينغهام الذي تحوله هو بدوره إلى نبي ، والكتاب الجديد اصبح اسمه "كتاب اورلاندو". واورلاندو هي مدينة في ولاية فلوريدا، وتقع فيها استديوهات ديزني لاند وحكاياته التي حولها كونينغهام الى كتاب مقدس جديد!
هذه هي المسرحية باختصار مخل.. وهي ليست عن المورمن فقط كما قد يظن البعض، بل هي عمل فني عن كل العقائد التي تتحجر وتعجز عن التكيف مع الواقع.
فيها من الابداع الفني ما يرفعها الى مستوى كلاسيكيات المسرح الغنائي، وفيها من العمق الفكري ما يرفعها إلى مصاف الاعمال الأدبية الكبرى في نقد المقدسات والخرافات، وفيها من الضحك والكوميديا ما ضمن لها ان تعرض لتسع سنوات متتالية دون توقف، ولا زالت كراسي المسرح ممتلئة بالمشاهدين حتى اليوم.
ما هي الرسالة التي تقدمها المسرحية؟.. رسائل كثيرة جدا..اتركها لتفسيراتهم ولأفهامكم الذكية.. وهذه هي رسالة الفن الحقيقية.
………………………..
ملحوظة" كل أغاني المسرحية متاحة على اليوتيوب لمن يحب الاستماع.

  يوسف تيكطاك Youssef Tiktak | ح4# هل الرسول محمد حقيقة تاريخية أو خرافة ؟ شهادة النقود والمخطوطات والاثار


على تويتر
[elementor-template id=”108″]

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق