مفكرون

نجاة النهاري | يا صباح الخير دايم،، على الجبل والتهايم،، ارسل لنا

يا صباح الخير دايم،، على الجبل والتهايم،، ارسل لنا الغمايم..
ليس كمثل الوطن شيء، لأنه أم ولايمكن لمخلوق أن يتبرأ من الرحم الذي أنجبه، فهو أصله.. ولدينا في "التلمود" كما للمسلمين في "القرآن" أحاديث عن الوفاء والامتنان للأب والأم وتحريم إغضابهم.. وهذا ما يجب أن يكون مع الوطن الأم مهما ابتعدنا عنه أو قسى علينا بظروف المعيشة، أو حتى تخلى عنا يوما لسبب ما..
مشكلة كثير من الشعوب هي سوء علاقتهم مع وطنهم، ربما بسبب من يحكموه، لكن هذا لايستدعي الكراهية أو التخلي عنه، وإنما يفرض على الناس السعي لتغيير الواقع وتبديل الظروف، وليــس تبديــل الوطــن.. فرحم الأم مستحيل تبديلــه.


اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى