قضايا المرأة

النسوية | #مداهمة_الأمن_المصري_مكتبًا_إخباريًا_مستقلًا قامت قوات الام


#مداهمةالأمنالمصريمكتبًاإخباريًا_مستقلًا

قامت قوات الامن المصرية بملابس مدنية بمداهمة مكتب الجريدة المصرية المستقلة "مدى مصر" في القاهرة واعتقلت ثلاثة صحفيين آخرين، وهم محتجزون حالياً بالداخل وتم إغلاق هواتفهم.

وصرح المكتب أن الصحفيين رنا ممدوح ومحمد حمامة ولينا عطالله اعتقلوا ونُقلوا إلى مركز شرطة الدقي في القاهرة، لكن تم إطلاق سراحهم بعد بضع ساعات.
تأتي هذه الحادثة بعد اعتقال شادي زلط (37 عامًا) وهو محرر أخبار يعمل منذ 2014، وصرحوا أيضاً أن المحامي محمود عثمان منعته قوات الأمن من دخول المكتب.

أصدرت لجنة حماية الصحفيين بيانًا أدانت فيه المداهمة والاعتقالات، داعية السلطات المصرية إلى إنهاء "حملتها الانتقامية" ضد مكتبهم، وقال شريف منصور، منسق برنامج الشرق الأوسط وشمال أفريقيا في لجنة حماية الصحفيين: "لم يبد المكتب سوى الشجاعة في نشر الأخبار في مواجهة القمع الوحشي ".

إذ تهتم "مدى" بنشر التحقيقات في قضايا الفساد والأمن باللغتين العربية والإنجليزية، وقامت بنشر مقال في الأسبوع الماضي تقول فيه أن ابن الرئيس عبد الفتاح السيسي محمود نُقل إلى موسكو في مهمة دبلوماسية، وجاء إعادة تعيينه من مركز استخبارات رفيع بعد تعرضه لانتقادات داخل جهاز الأمن، و استشهد المقال بمسؤولين إماراتيين ومصريين لم تذكر أسماءهم، وأيضاً بتفاصيل حول أجهزة الأمن في البلاد في وقت يتم التضييق على حرية الصحافة في مصر.

تقوم مصر بسجن الصحفيين أكثر من أي دولة أخرى بعد الصين وتركيا، و تعد "مدى مصر" أحد مئات المواقع الإلكترونية المحظورة من قبل السلطات المصرية في السنوات الأخيرة ولا يمكن الوصول إليه إلا محليًا عبر تطبيق شبكة خاصة افتراضية (VPN).

#سارا_ياسين
#النسوية_فريق_الترجمة
#النسوية
#المصدر https://bit.ly/2qJfsbd


على السوشل ميديا
[elementor-template id=”530″]

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى