كتّاب

يقع منزل اللواء الركن أمين الوائلي، قائد المنطقة العسكرية السادسة، بالقرب من شار…


يقع منزل اللواء الركن أمين الوائلي، قائد المنطقة العسكرية السادسة، بالقرب من شارع الثلاثين في صنعاء.
قبل سقوط صنعاء بثلاثة أيام سقط المنزل في أيدي المجاهدين الحوثيين، ١٨ سبتمبر ٢٠١٤. دخل المجاهدون منزل الضابط الكبير ونهبوا محتوياته، وهتفوا “الله أكبر” وعادوا محمّلين حاجات المنزل والنصر المؤزر.
نجا منزل اللواء الوائلي في تلك الأيام من التفجير، فقد كانت أمامهم مهمة جسيمة: احتلال العاصمة.
سقطت العاصمة، وغاب الوائلي عن منزله منذ تلك الأيام.
أصدر الحوثيون حكماً على كبار قادة الجيش:
إما العمل معهم كمرتزقة وقادة عصابات، أو النفي/ القتل/ الإخفاء..

قبل أناس الصفقة، وفرّ آخرون محتفظين بشرفهم، وشرف العسكرية إلى الأبد.

كان قائد منطقة عسكرية قد فرّ إلى الخارج ثم عاد إلى اليمن متخفيّاً عبر مطار عدن، قبل هروب هادي. عاد الضابط متسللاً وسافر إلى الجبل ليفاجئ ابنته في حفل زواجها، ثم يعود مرّة أخرى من الطريق ذاته ويهرب إلى المنفى.
عشرات الضباط اختاروا الطريق الشاق، وكثيرون اختاروا العمل كعصابة وتسلموا مهاماً وحشية: احتلال المدن، أو نسفها على رؤوس سكّانها.

الليلة حاصرت خمس عربات مسلّحين منزل اللواء الوائلي في صنعاء، وأعطت أسرة اللواء، زوجته وأولاده، مهلّة حتى الغد. ثم اختفوا في ليل صنعاء. قالوا إنهم سيعودون في الغد وطلبوا من الأسرة أن تنسى مصير الدار وأن لا تسأل عمّا سيحدث له. تواصلتُ، تلفونياً، مع مصادري القريبة من الأسرة وأخبروني أنهم فهموا احتمالين: سيحتل الحوثيون الدار غداً ويحولونه إلى ثكنة. أو سيفجرونه.

مؤخراً صدر قرار بتعيين الوائلي قائداً للمنطقة العسكرية السادسة، وهي منطقة لم يعُد لها وجود. استحوذ الحوثي على تشكيلاتها في عمران وصعدة وصنعاء وحوّلها إلى عصابات، ودمر آلاتها الثقيلة في حروبه في تعز والضالع وشبوة.، و ما بقي صامداً كان من نصيب “النسور”.

قالت زوجة اللواء أمين الوائلي هذا المساء إنها لن تترك بيتها وليفعلوا ما بدا لهُم.
وقال الحوثيون: سنعود غداً، وكلامنا واضح.

لنعترف بهذه الحقيقة:
انتصر الحوثيون في عشرات الحروب، وقتلوا آلاف الأعداء. وكان المهزومون، والقتلى، على الدوام يمنيين.

ولم يحدث في التاريخ أن جماعة، أو إمبراطورية، أو جيشاً قتل من اليمنيين مثلما قتل الحوثيون. فهم أكثر من هزم اليمنيين وقتلهم وشرّدهم في التاريخ.
حتى السيول والكوارث، وحتى العرِم، لم تحدث خراباً كما فعل الحوثييون.
ولا تزال أعاصيرهم في أوجّها، ولا نزال موعودين بفيوض من الموت والخراب والانكسارات والشتات.

ستستمر انتصارات الحوثيين. فهي، أي الانتصارات، تلك الوقائع التي تكسرنا أو تحنينا، وتدخل الألم والهلع والبؤس إلى قلوبنا.

وكلما تألمنا وتهنا وتشردنا زادت انتصارات الحوثيين وارتفع منسوب حسابه العظيم. ونحن سنتألم لزمن بعيد، وسننهزم وننهار ونفقد الفرص الحقيقية في الحياة الحقيقية. سنسمي ذلك هزيمة، وسيحتفل الحوثي بتلك الهزيمة. فهي النصر.
انظروا ما الذي يجري حالياً: يتفكك اليمن كما لو أنه كومة أطباق “صينية” سقط من شاهق. ويحتفل الحوثيون بهذا النصر والصمود!

إن حاصل جمع بكاء اليمنيين وخوفهم وشتاتهم في هذا العصر يساوي انتصارات الحوثيين.

ويا لها من انتصارات!

م. غ.

يمكنك دعم الموقع من هنا
مؤسسة ندى لحماية الفتيات

مقالات ذات صلة

‫27 تعليقات

  1. لا تيأسو الحوثي وعفاش حفرو قبورهم بأيديهم ولعنو حياتهم وتاريخهم علي لسان كل الأجيال القادمه عبر باقي الدهر وهذ ما صنعوه لا نفسهم اما الشعب سوف ينتصر ويعيش حياة الحريه والمواطنه المتساوية والشراكه في السلطه والثروه رغم أنف الحوافيش

  2. Marwan Al-Ghafory
    أنا الى اليوم منتظر الخبر حقك مع بداية العاصفة عن قوات ستزيل صعدة المهم هذاك المنشور ومجرت وأرعدت وآخرتها طلع خبر خايس وكاذب مثلك ……… خليك في كتابة القصص أفضلك من السياسة وعلى كلام علي البخيتي Ali albukhaiti يابغل

  3. من هذا المنطلق .. فأنتم وربيبتكم السعودية اكبر المنتصرين .
    فقد قتلتم من اليمنيين الالاف ، ودمرتم من البيوت السكنية والمقرات الحكومية والثكنات العسكرية عشرات الالاف .. كما وشردتم مئات الالاف عن بيوتهم .. وفوق ذلك كله حاصرتم الشعب كله جوا وبرا وبحرا عن غذائه ودوائه ومستلزمات حياته .
    انتم ومن خلفكم السعودية تزورون الحقائق وتزينون وجوهكم القبيحة بالكلمات المنمقة والاعلام الكاذب المضلل ، وترسمون صور اعدائكم بأبشع ما لديكم من اقلام أو كلام ..
    لا تنسوا ايها القتلة لهذا الشعب العظيم انتم وشركاؤكم من القتلة العرب انكم مسئولون امام الله عن افعالكم الاجرامية سواء كانت بالصواريخ أو بتزييف الحقائق او ترويج الاكاذيب .. كما ان الشعب يعرفكم ويعرف من سفك دماء ابنائه ودمر مقدراته ..
    لن تنفعكم الاموال التي تجنوها من كذب كلامكم او زور منشوراتكم .. فلعنة الله ودماء هذا الشعب ستظل تلاحقكم الى الابد انتم والقاتل الاكبر النظام السعودي ومن حالفكم من القتلة ..

  4. مسلمي صنعاء ومسلمي الرياض(في تعز وعدن)نجد ان مسلمي الرياض منذ بدايه رمضاء خففوا القصف كثيرا وكانها هدنه غير معلنه بينما مسلمي صنعاء منذ بدايه رمضان صاروا يقصفون المدن في كل وقت للصلاه وباستخدام المدافع الثقيله وبحقد غريب

  5. اشرس اعداء الاسلام هو مسلم جاهل. يتعصب لجهله. بافعاله يشوه ويدمر صورة الاسلام الحقيقي.. يجعل العالم يظن ان هذا هو الاسلام…. مجرد اعصارات لتيارات منتهيه حين يشاء الله لها

  6. والله ثم والله ان التأريخ سيكتب عن هذه الجماعة التي اذاقت الشعب الوان واصناف العذاب لم يمر على تأريخ اليمن منذ العصور الحجرية من قتل وتدمير وتهجير مثل ماعمله اذناب المجوس الدخلاء على الشعب اليمني الطيب ولكن لا بد لكل ظالم من نهاية بإذن الله

  7. المهم يكون سيدهم بخير حتي علي مستوي جماعة الحوثي نفسهم لا يهم كم ماتو وكم بيموتو وكم سيموت منهم لانهم يعيشون بلا قضيه وبلا مبدأ كلهم مسخرين لتلبية مطالب السيد المهم هو ياكل ويشرب ويلبس ويرتاح ويحكم ويهدر حتي لو كان علي حساب البلد كلها مش مهم المهم ان السيد بخير

  8. قمة الألم والغصة ما نحن فيه
    دمار ،موت ،دموع و شتات
    كل هذا نصرا للحوثي و سحقا للإنسانية فينا
    ان الشر الكبير لا ينتهى الا بشر اكبر وهذا ما يحدث ويتبلورعلى نار هادية
    سيتحول كل هؤلاء المهزومين و المنكسرين الى أعداء قساة لا يتراجعون.
    سيشرب الحوثي وكل زنادقته الأنذال من كاس امر وأمر مما نتجرعه …..

اترك رد

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى