مفكرون

هناك نغمة خطيرة ألحظها الآن من بعض الذين يدعون الحياد…


هناك نغمة خطيرة ألحظها الآن من بعض الذين يدعون الحياد والموضوعية ويرغبون فى وأد القضايا التى هزت مجتمع المتأسلمين والخرفان وهؤلاء الذين يدعون الموضوعية يسدون أكبر الخدمات للتيار الدينى المتطرف. فمن وقفوا على الحياد إزاء الاستعمار البريطانى فى مصر عطلوا عملية الاستقلال ومن وقفوا على الحياد إزاء هتلر وموسولينى ساهموا فى مجزرة الحرب العالمية الثانية. هناك ممن يدعون الليبرالية بدأوا الآن الدفاع عن الحجاب بأساليب ملتوية مدعين ان هناك قضايا أهم واخطر مثل الفقر والتعليم والمواصلات وغير ذلك.. وهذه كلمة حق يراد بها باطل ومن ينادى بها يدعونا إلى اليأس والتخاذل والقنوت.. لماذا؟ لان هذه القضايا نعانى منها منذ عشرات السنين ولم نجد لها حلا.. ولن تحل طالما أن هناك تيار متطرف متعصب متزمت يتخذ الدين تكئة لأغارض دنيوية. ياأيها المحايدون الموضوعيون المترفعون عن “الصغائر” ألم تلاحظوا ما صنعه التيار الدينى المتطرف بعد دعوة خلع الحجاب؟؟؟ ألم تلاحظوا كم السعار والغضب والهجوم والشتائم والسباب والتكفير؟؟ ألم تلاحظوا أن وكيل الأزهر قام بتكفير كل من ينكر الحجاب وان برهامى قام بتكفيرى بسبب دعوتى؟ ألم تفهموا وتدركوا أن لديهم وعيا أكبر منكم كثيرا.. هم يفهمون ان موضوع الحجاب الذى يبدو للبعض “تافها” هو موضوع حيوى يالنسبة لهم. هم يفهمون مغزاه وأبعاده. هم يفهمون الرمز الكامن وراءه. أما أنتم يامن تدعون الموضوعية فلم تدركوا هذه الحقائق.. أنتم تلعبون دورا خطيرا فى تقوية وتغذية تيارات التطرف التى كانت تترنح منذ أكثر من عام. كانوا فى وضع الدفاع والانسحاب وانتم بموقفكم المتخاذل وغير الواعى تعطونهم الفرصة لاسترداد زمام المبادرة.. أفيقوا ياسادة.. افهموا استراتيجية المواجهة كما يفهمها أنصار التبار الدينى المتطرف

يمكنك دعم الموقع من هنا
مؤسسة ندى لحماية الفتيات

مقالات ذات صلة

‫23 تعليقات

  1. كلام في الصميم…تغيير التقاليد البالية والأفكار البالية واجب وطني وإنساني…فهي التي تمهد وترعي التخلف المؤدي للطرف والتلذذ بالقتل وزواج القاصرات….

  2. فعلا تسرب وتغلغل الاخوان الي جميع فءات المجتمع بدا بدعوة عمرو خالد للحجاب وبعدها استتب الامر للإخوان بدء ا. من النقابات وانتهاء بحكم مصر والان فرض الارهاب الفكري والقمعي

  3. هي منظومه متكاملة يجب تفكيكها والقضاء عليها حتي نعود للدين الصحيح القاءم علي العبادات والأخلاق الكريمه وليس مجرد الشكليات الوهميه والنفاق

  4. الحجاب ليس على الرأس فقط ولكن على العقل والضمير وعلى الازدواجيه الاجتماعيه وهو للاسف بسبب الفراغ الذى خلفه تجريف السياسه والفكر وعزلة المثقفين وتعاليهم على الواقع ..نفس التعالى الذى تشرحه حضرتك ..ورأيى المتواضع هو محاولة ملء هذا الفراغ الفكرى والسياسى وغياب الضمير..المهمه شاقه ولكنك تشعل شمعه وهذا جميل ..خالص تقديرى

  5. الحجاب والخاتم الفضة والناحية التانية الصليب المدقوق، ال٢ وجهين لعمله واحدة وهي التمييز الديني، ليه مبقاش مواطن عادي ماشي في شارع، ليه ابقي عامل علامة في شكلي بحيث اي حد مايعرفنيش في الشارع يبقي عارف ديني ايه!

  6. Soher Mohamed لم اقصد الاخوان يااستاذة سهير فهم مكشوفين.. الخطورة فى المتعاطفين معهم أو الذين يريدون الترفع فوق الخصومة ويبتغون الحياد والموضوعية الزائفة وهم عمليا يساندون الإخوان برغم اعتراضهم الحقيقى عليها وعدم حبهم لهم

  7. الحجاب ليس موضوعا تافها
    الحجاب هو رمز الهوية لأصحاب الأجندات الرجعية
    الحجاب هو (اليونيفورم) الخاص بعملية تجنيد الشعب في جيش الغزو الإخواني
    الحجاب هو الشعار والراية التي يرفعها كل من يريد لمصر أن تعود إلى عصر الخلافة المبنية بالكامل على العنف والعنصرية ومحاربة العالم كله.

  8. كما تبدأ عملية التجنيد بتغيير المظهر وارتداء اليونيفورم ..كذلك بدأت عملية أخونة المجتمع بفرض الحجاب حتى تلغى كل الخصائص المميزة للفرد ويتحول الشعب كله إلى جنود تؤمر فتطيع.

  9. توجه الدوله العام فيما يخص موضوع تعظيم دور التدين الظاهري واضح واخطر حتي من ايام مبارك، وكان ثورتين لم تقم . الوضع اخطر مما نعتقد جميعا لان هناك اتجاه للتضحية بقطاع سياحه الشواطئ درءا( لمفاسد ) المايوه والخمور …كل اللي اخد قرض علشان يبني لوكنده علي الشاطئ بقصد استقدام سواح اجانب ..يا عليه احكام يا حيبقي عليه احكام قريب .

  10. ربنا يديك العمر وحتى بعد عشرة سنوات قادمه هتعيد البوست بس يمكن تضيف شيء بدل الحجاب هيبقى زى الاكثريه نقاب اسود فى اسود وتكون المرأة شكلها كا أكياس الزباله نحن نتدهور متجهين بقوة الصاروخ إلى السعوديه ونعتبرها مثلنا الأعلى والشعب جاهل فاكر انهم قدوة للإسلام يرفعون اعلامهم ويتغنون بها السعوديه اشترت البلد بالشعب بالأعلام ويغيرون عقولهم هوية مصر بضيع أسوء من أيام مبارك مبارك فتح الباب ونحن الآن نسكنهم عقولنا وارضنا وأعمالنا

اترك رد

زر الذهاب إلى الأعلى