توعية وتثقيف

نوح (ملحق)…


نوح (ملحق)

يعلمنا سفر التكوين أنه بعد أن إنحسرت المياه ورسي الفُلك على اليابسة، إحتفل سيدنا نوح بشرب النبيذ حتى فقد وعيه ونعس وإنكشفت عورته وهو نائم. كان لنوح ٣ أبناء – سام وحام ويافث، وشاءت الظروف أن حام دخل إلى الخيمة بالصدفة ووقعت عيناه على عورة أبيه. هرع حام إلى أخويه يخبرهما بما حدث، فأخذا ملاءة ودخلا الخيمة بظهريهما، وألقيا الغطاء على نوح لستر عورته.

ربما إعتقد القارئ البريء أن ما حدث كان أمراً بسيطاً، و “يا دار ما دخلك شر.” … حام لم يتلصص على أبيه، ولم يقصد أن يرى شيئاً، عورة أو غير عورة، بل دخل الخيمة كما إعتاد أن يدخلها لا يتوقع شيئاً غير معتاد. وإذا كان هناك خطأ فهو خطأ نوح نفسه الذى سكر حتى فقد وعيه (وفقاً للنص.)

ويكون القارئ فى ظنه هذا مخطئاً – فعندما إستيقظ نوح وعلم بالأمر (*) ألقى على إبنه حام لعنة إلهية كونية الأبعاد – أن يكون هو ونسله من بعده خدماً وعبيداً لأخويه سام ويافث ونسلهما. ليس لجيل أو جيلين أو حتى ٧ أجيال، بل إلى أبد الآبدين آمين، وذلك لمجرد أن حام رأى جزءاً من جسم أبيه بالصدفة و بدون قصد. (**)

يقول المثل العربى: “يكاد المريب أن يقول خذونى.” وهنا أيضاً لا يحتاج المرء أن يكون عبقرياً ليستشف أن هذه الحكاية “متفصلة (tailored)” لتبرير إستعباد الأفارقة، بما فيهم المصريين، بواسطة الساميين والأوروبيين. (***)

وهنا أيضاً يدخل القصة الفقير لله كاتب هذه الكلمات – وفقاً لسفر التكوين أنا من نسل حام، (ويشاركنى فى هذا الإنتماء سائر المصريين والأفارقة.) ووفقا لنفس النص يتعين عليا أن أقبل سيادة نسل سام ويافث، وأكون لهم خادماً وعبداً، أنا ونسلى من بعدى، إلى أبد الآبدين. المشكلة هي أننى ليست عندى أية نية أن أكون عبداً لأحد أياً من كان، وأي ما كان المصدر الذى ينص على ذلك.

أما إذا كان هناك قاريء كريم يؤمن بأن هذا نص سماوي معصوم، ومقتنع بأن الإرادة الإلهية حكمت عليه بأن يكون هو وأولاده عبيداً للساميين والأوربيين، فهنيئاً له على قناعته. ورجائى الوحيد هو أن لا يدخلنى فى حساباته.
_______________________
*) لا يخبرنا النص كيف علم نوح بما حدث وهو نائم – هل أخبره بالأمر حام؟ أم الإبنان الآخران؟
**) كان والدى (الله يرحمه) عندما كبر فى السن يحتاج إلى من “يدعك” له ظهره أثناء الإستحمام. وكانت المهمة تقع على عاتقى أحياناً. لكنه لم يحكم عليا بالعبودية لأحد.
***) بالفعل إستخدم رجال الدين فى أوربا وأمريكا هذه القصة لتبرير العبودية حتى سنة ١٨٦٥.

يمكنك دعم الموقع من هنا
مؤسسة ندى لحماية الفتيات

مقالات ذات صلة

‫19 تعليقات

  1. لا… و نفس الشخص هوه اللي بنفحه الهيه بني سفينه اكبر من كل متاحف الدتبا محتمعه حط فيها

    طيب ليه ما نفحوش ب حاجه بسيطه زي تغطيه عورته
    و ليه طاوعه في اللعنات الابديه اللي صبها علي ابنه و نسل ابنه

    يعني كان اسهل يبعت نسمة هواء تطير قماشه و الا فروه تعطي بيها عورته

    النقطه ان قبول هذا الكلام ح يؤدي فعلا الي تحويل الدين الي نكات و ماده للتندر

    و الكارثه الاكبر ان فيه ملايين مستعده تذبخ و تقتل و تحارب دفاعا عنه

  2. تماماً مثل الجزء الأول من القصة، فهي قصة خيالية لم تحدث، ولكنها تحمل رموز ودروس في منتهى البساطة والسذاجة (=التفاهة والعبط) كمثل غالبية القصص الدينية التي لا يقتنع بها عقل قويم.

  3. المصريون ليسوا بالضرورة من نسل حام، بل حسب الحكايات المفروض اننا بالاكثر من نسل سام
    و يتبقي ان كل البشر علي ظهر الارض الان يرجع اصلهم لانثي وجدت في افريقيا من ٦٠٠٠٠-١٠٠٠٠٠ عام ، كلهم الماساي و الڤايكينج و اتباع كونفوشيوس ……

  4. لا اؤمن قطعا بحدوث هذه القصة.. لمخالفتها معتي من جهة ولبعض التفاصيل غير المنطقية فيها كما تفضلت حضرتك وذكرت من جهة اخرى

    المشكلة ان احنا رافضين تبرير، هذه العبودية بهذا السبب بس الواقع انها بالفعل موجودة

    يعني الغرب او الجنس الابيض مستعبدنا من مئات وربما الاف السنين الا من بعض الفترات القصيرة ونرجع بعدها نتبهدل تحتهم تاني

    نؤمن ان لاشيء يحدث في الدنيا الا بقدر الهي.. واضح بشكل جلي، ان ده قدرنا لانه لو شاء، سبحانه ان يغيره لغيره

    ربما لم يلعنا نوح لكن الغالبية منا ملعونين لسبب او لاخر

    عند حضرتك تفسير؟

  5. أحيي واقدر بعمق عقلانية قراءتك لاساطير بني إسرائيل وهي عدوانية حتي علي الله والعياذ بالله . . كل أساطير التوراة تدلنا صراحة انهم يلجأون الي الله للاستقواء في ضعفهم ولكن ما أن يذهب عنهم الخطر حتي يعودون الي كل المجون والتجديف الذى “للوثيين” . . وهم حتي الآن يزعمون ” إلهية ” تامرهم الدموى علي شعوب المنطقة من النيل الي الفرات بينما أن قادتهم ملحدين.

  6. متي يكون هناك مشروعا عالميا لتنقية النصوص التاريخية من الشوائب الإنسانيةالمتراكمة، و التي هي سبب التطرف و التنكيل بالبشرية

اترك رد

زر الذهاب إلى الأعلى