الأقيال

نحن الاجدر بشرف الخصومه ،…


نحن الاجدر بشرف الخصومه ،

بشكل عام انا ضد الدنائه في الخصومه ،وانا هنا ضد التشهير بالهاشمي حسين الوادعي ،وضد كل من ينشر. محادثاته الخاصه، كيف ماكانت هذه المحادثات ومع من تكون ،فهي خادشه للحياء ومن العيب استخدامها ،كرد فعلوانتقاميه ع مقاله الجرح النرجسي ) الذي يستهدف فيه حركتنا القوميه ،، فقيمنا اليمنيه الاصيله، هي محددات سلوكنا وممارساتنا وهي جوهر تعاملاتنا ، حتي في الخصومه والعداوه ،وفي، حاله تخطينا وتعدينا محددات منظومة
قيمنا الاخلاقيه النبيله المتوارثه منذ عصر ملك الملوك وسيد المشرق والمغرب الحارث الرائيش ،اقول تخطينا قيمنا لاي سبب وتحت اي ظرف مهما كان قاهرا ، ،هنا نكون سقطنا سقوطا مريعا ولوثنا قضيتنا ، وسقطنا من انسانيتنا ومرؤتنا ويمنيتنا ،واصبحنا كائنات مسخ ، والمسوخ لايحملون قضيه وان انتصروا بعض الوقت يسقطون الدهر كله ،،،
الوادعي يخدم سلالته بذكاء ويحاول يستهدف حركه الاقيال بالفكر ،، لذا ينبغي علينا ان نرد عليه بالفكر، وماعلينا من سلوكه الشخصي لايهمنا ولاتتعنينا محادثاته الخاصه ولسنا شرطه اداب معنين بضبط المتحرشين ، لانه لايوجد بالفيسبوك شي اسمه تحرش اصلا ، فهنالك ايقونه حظر من تدعي انه تحرش بها تحظره وانتها الامر ا، ،وبالنسبه لمقاله فقد تكرم مشكورين بالرد عليه كوكبه من الاقيال والاكليلات بنفس سلاحه الفكري وتغلبوا عليه بالنقاط والقاضيه وهنا شرف الخصومه . ،، لكن من العيب والعار. ان يكون رد فعل بعض الاقيال والاكليلات. ع مقال فكر ، ،بتشهير عهر ونشر محادثاته الخاصه ، هذا يعني اننا متآثرين بسلوك السلالين وممارساتهم الدنئيه،،فــــ70% من قوتهم واستمرار بقائهم مسيطرين ،حتي اليوم ، هو اعتمادهم ع سلاح الرذيله والدنائه والفواحش والفجور ،، مثلهم كمثل الذباب،لايستطيعون العيش الا في الوحل ومكان القاذورات،، فالسلاليون الحوثيون يستخدمون الرزيله والحقاره سلاح ،يهددون به خصومهم ومعارضيهم وحتي ضد اغلب من يعملون معهم ،من خارج السلاله الهاشميه ،بل وضد بعضهم البعض الهاشمين انفسهم ، فهم لايرون في سلوكهم الدنئ عيبا ولاتخجل منه وجوههم ،، لان الرذيله موروث هاشمي متآصل في
سلالتهم منذ الجاهليه ،، يتوارثون الرذيله ، ،وعلي سبيل المثال لالحصر ( ،عندما نزل قوله تعالي ( وانذر عشيرتك الاقربين ) رسول الله صلي الله عليه وسلم استجاب لآمر ربه ، و جمع بني هاشم في منزل خديجه ، واخبرهم بامر الله تعالي وناقشهم وحاجحهم وجادلهم ،لاقناعهم بمحجة الاسلام دين الحق والهدى دين السلام والاعمار ،، ودعاهم لاعتناقه ،،، وبعد الوقت والجهد الذي بذله صلي الله عليه وسلم لاقناع عشيرته بني هاشم ، اعتناق الاسلام ،، ردوا عليه ،
قائلين، {{اذا دخلنا في دينك فهل تسمح لنا بالزناء، فآنت تعلم يامحمد اننا نعيش علي ماتكسبه نساءنا }}،، حينها الرسول الكريم تنبه ان الدنائه والحقاره في الهاشمين واغلب القرشين. حاله عقليه ونفسيه لايستطيعون العيش طاهرين و اذا خرجوا من وحل الرذيله ومستنقع الانحطاط يموتون ،، ،فتركهم صلي الله عليه وسلم ،واتجه ينشر دعوته. خارج مكه،،،، اما نحن اليمنين احرارا متوارثين قيم المرؤه والشهامه والنبل ، ( و مالانقبله ع انفسنا لانرضاه ع غيرنا. ولو كان خصما لدودا لنا، )
، وانطلاقا مما سبق ، . ادعوكم. ان تبتعدوا عن هذا. وحذفوا. ماتم نشره ، فهي اسائه لنا ولحراكنا. العظيم . قبل ان تكون لحسين الوادعي ،
،

يمكنك دعم الموقع من هنا
مؤسسة ندى لحماية الفتيات

مقالات ذات صلة

اترك رد

زر الذهاب إلى الأعلى