كتّاب

نتفق أولا على أن فترة حكم عمرو بن العاص للمحروسة بعد أن…


نتفق أولا على أن فترة حكم عمرو بن العاص للمحروسة بعد أن تملكها كانت فترة سلام للقبط، فالرجل لم يتدخل فى النزاعات الطائفية بينهم، فلم يكن له هدف سوى جمع الجزية من أكبر عدد ممكن، ولم يفكر حتى فى دعوتهم للدين الجديد، واكتفى بإعلاء راية الإسلام فوق الكل، وقام ببعض الإصلاحات الإدارية التى سوف تعينه على استغلال البلاد من إقامة الجسور، والسدود وتنظيم تسليم الجزية والمكوس وماإلى ذلك من أداريات ربما تولى معظمها القبط المتمرسين أنفسهم، وبعد ثلاثة سنوات من هذه الممارسات السياسية خرج له بعض الرهبان- يقال أنهم سبعين ألف- طالبين الأمان للبابا بنيامين البابا المختفى للقبط، فأعطاه عهد الأمان ليرجع الرجل بعد غربة ثلاثة عشر عاما فى الصحراء.
” إن عمرو قد تشدد فى جمع الضرائب التى وقع الاتفاق عليها، ولكنه لم يضع يده على شئ من ملك الكنائس، ولم يرتكب شيئا من النهب او الغصب، بل أنه حفظ الكنائس وحماها الى آخر مدة حياته” ) تاريخ يوحنا النقيوسى(
ولكن معنى أن البابا ظل مختفيا ثلاث سنوات كاملة فى ظل الحكم الإسلامى فهذا دليل على مدى خشيته من أفعال لم يذكرها لنا التاريخ للأسف، ولكنه يظل ناقوسا يذكرنا بأن الحقيقة بين السطور وليست فوق الكلمات، ويسفه تماما من الفكرة البليدة التى تقول بتعاون القبط مع الغازى العربى وماإلى ذلك من السخافات التى عرضنا لها هاهنا.
نعود الآن إلى عمرو بن النابغة فرعون مصر البدوى المسلم الذى شعر بالزهو من مكانه ومكانته الجديدة فتباطأ على عمر فى إرسال الخراج، أو فلنقل أنه قد أعطى لنفسه ولمن حوله الكثير منه على عادة الملوك تلك الأيام، فيرسل له عمر رسالة نارية:
” وقد علمت انه لايمنعك من ذلك الا عمال سوء السوء، وماتوالس عليك وتلفف اتخذوك كهفا وعندى باذن الله دواء فيه شفاء عما أسالك فيه، فلاتجزع ابا عبد الله ان يؤخذ منك الحق وتعطاه، فإن النهر يخرج الدر والحق أبلج ودعنى وماعنه تلجلج فإنه قد برح الخفاء، والسلام.

هنا لجأ عمرو بن النابغة إلى البابا شاكيا له بطش الخليفة طالبا مساعدته فى مكر ودهاء وخسة لايقوم بها إلا ابن النابغة، ويبدو ان البابا ساعده فعلا فى أداء أكثر من المتفق عليه من الجزية خوفا عليه من بطش الخليفة، فدهاء عمرو قد جعل منه صديق للقبط يستعين بهم على جبروت الخليفة ذاته.!!!
فى العام الثانى من حكم بن العاص تحدث مجاعة فى جزيرة الخراب يسميها المؤرخين “عام الرمادة”، يرسل الخليفة عمر إلى واليه على مصر مستغيثا به من الموت جوعا:
“أما بعد، فلعمرى ياعمرو ماتبالى إذا شبعت أنت ومن معك، أن أهلك أنا ومن معى، فياغوثاه، ثم ياغوثاه”.!!
يحول ابن العاص المحروسة إلى مخروبة ويرسل لسيده برسالته الشهيرة:
“أما بعد، فيالبيك ثم لبيك، قد بعثت إليك بعير أولها عندك وآخرها عندى”) ابن عبد الحكم(.!
عير أولها فى المدينة وآخرها فى المحروسة؟ ترى كم تبلغ قيمتها، وكيف استطاع ابن العاص جمعها من علوج المصريين، وكيف تخرب المحروسة فى عمار المدينة؟ وكيف يعرق المصرى فى سبيل إغاثة الغازى البدوى؟
تلك تفصيلات ثانوية لم يهتم بها المؤرخون، المهم أن القافلة قد وصلت للمدينة ووسع بها عمر على الناس، ومن كثرة الخيرات المنهوبة من علوجنا لبدوهم كان الخليفة العادل يعطى لكل بيت بعيرا بماعليه من طعام، وعمرت المدينة وخربت المحروسة.
ولم تكن تلك السرقات سوى البداية لطمع الأعراب فينا، فقد تفتحت أعينهم أكثر على خيرات المحروسة واستكانة اهلها للظلم، فأرسل الخليفة الخطاب التالى ليشكرنا على نجدته فى المجاعة بخسة وندالة تليق حقا بخليفة المسلمين:
ياعمرو، إن الله قد فتح على المسلمين مصر، وهى كثيرة الخير والطعام، وقد ألقى فى روعى لما أحببت من الرفق بأهل الحرمين، والتوسعة عليهم، وجعلها قوة لهم ولجميع المسلمين، أن احفر خليجا من نيلها، حتى يسير فى البحر، فهو أسهل لما نريد من حمل الطعام إلى المدينة ومكة، فإن حمله على الظهر يبعد، ولانبلغ معه مانريد.) المجتمع فى مصر الإسلامية، هويدا رمضان، ص 205 ).

وهكذا تم حفر خليج أمير المؤمنين فى عدة شهور بالتسخير بالطبع، ولم يذكر لنا احد لحسن الحظ وقائع هذه السخرة الإسلامية رحمة بنا.!
” ويقال أن أول أسطول سار فى الخليج كان يتكون من عشرين سفينة تحمل الحبوب إلى المدينة، وكانت حمولة المركب الواحدة ثلاثة آلاف أردب.” ) نفسه(..!!!
ولو سألوك عن العدل فقل………………..مات عمر




يمكنك دعم الموقع من هنا
مؤسسة ندى لحماية الفتيات

مقالات ذات صلة

‫13 تعليقات

  1. العجيب ياشومانى انهم شايفين ان كل الاجرام دة عادى ويبرروا الجزيه ويبرروا العزوات والنهب ملعونه الارض وللأسف مفيش مكان عزوا وتركوا فيه غير مخلفاتهم الفكريه والتى نعانى منها حتى الان

  2. و انا اقرأ مقالك اري مشاهد يأخذ فيها البدو من اجدادنا طعامهم جبراً و غصباً و يتركوهم جياع حتي يشبع البدوي الحافي العاري العواطلي في جزيره الخراب ، مزقت نفوسنا و انت تحكي عن عذاب اجدادنا و تدمير مصر و المضحك انهم في الازهر يدرسون ان البدوي الحافي الجربوع جاء ليخرج مصر من الظلمه الي النور و نحن نقول لهم A7A

  3. انا رأيي بعد قراءة مقالك دا ومهاجمتك لسيدنا أيوة سيدنا عمرو بن العاص أن تغير اسمك فلا يليق بواحد اسمه محمد أن يهاجم احباب محمد صلي الله عليه وسلم وحسبنا الله ونعم الوكيل

  4. عزيزي ..عمر بن العاص مدرسة فن التمكين ..
    نفس سياسة الإخوان ..السيطرة على كل الامور السياسية و الاقتصادية ثم ظهور الوجه الحقيقي..
    أي سياسي محنك ..لا يقوم بعمل صراعات و فتن في بداية حكم بلد ما و هو دخيل عليها ..لابد من اللطافة و الزرافة و الدلع ..حتى يتمكن و يفهم البلد و الشعب
    و خصوصا أنه شعب يتحدث لغة لا يفهمها العربان ..

اترك رد

زر الذهاب إلى الأعلى