مفكرون

مها جويني | بوزيد و الســراج


بوزيد دوردة تناول بإستهزاء الأصل التركي لفائز السراج وكأنها مسبة أو عار. يعني حتى من الناحية الدينية والاخلاقية لا يجوز. مادام هو نكت الشكارة..خلي نردو عليه بما يستحق. لأنه صراحة طفح الكيل. هذا بوزيد تناسى بأن أصوله – التي ينتسب اليها – هي عربية وافدة من صحاري نجد أو الإحساء في شبه الجزيرة العربية في قارة اسيا..ويقال أنه تم طرد أسلافه #القرامطة (بنو هلال وبنو سليم) من جزيرة العرب ثم من صعيد مصر بسبب جرائمهم ولصوصيتهم وسوء سلوكهم الإجتماعي (هذا شيء موثق تاريخيا). أسلاف بوزيد – الأعراب، وبدعم من الفاطميين في مصر، زحفوا على ليبيا "كالجراد المنتشر لا يمرون على شيء اٍلا أتوا عليه" حسب ملاحظات ابن خلدون..وكانت البداية منطقة برقة الجميلة حيث قاموا بنهبها وتدميرها وتخريب معالمها ومزارعها وتهجير سكانها الليبيين (الأمازيغ). كانت كارثة ديموغرافية وبلية كبرى على ليبيا وإفريقيا الشمالية بصفة عامة.
‌‌
بوزيد عندما يعاير السراج بأنه أصله تركي..يتناسى بان الخلافة العثمانية هي كانت دولة إـ///ــلامية عظمى تسيدت العالم لمدة ثلاثة قرون على الأقل، اكتسحت فيها شرق اوروبا وغرب اسيا وكانت مصدر رعب للأوروبيين. وهم من قام بنجدة الليبيين من غزوات الأسبان وفرسان يوحنا..وبطلب من السكان المحليين نتيجة ضعف الدولة الحفصية في اواخر عهدها. خرافة ان العثمانيين قاموا بتجهيل اسلافك الأعراب هي مبالغة..من المعروف أن اسلافك القرامطة لم يكونوا اصحاب حضارة على اية حال. كما أن بوزيد تنـــاسى بأن تركيا هي من بين الدول القلائل في العالم التي لم يدخلها اي استعمار! نعم خسرت مستعمراتها في الحروب العالمية ولكنها هي نفسها (تركيا، والوحيدة من دول المحور) التي لم يستطع أحد استعمارها أو دخولها. يعني لو عملنا مقارنة بين إسلافك يا بوزيد وأسلاف فائز السراج..ستكون مقارنة مضحكة…شن جاب لجاب!!!
‌‌
أنا لا أسرد هذه الحقائق تطبيلا للسراج أو للأتراك..ولكن هذه هي الحقيقة..الأتراك لهم تاريخ عظيم لا يمكن نكرانه. نعم السراج كسياسي ربما لم يكن في مستوى التحديات..كونه شخص مسالم وراقي وليس رجل حرب. ولكن عندما نقارن بين الأسلاف..شيء اخر.
‌‌
بوزيد قال أيضا "النائب العام يجب ان يكون نائب للشعب العربي الليبي"…شوف يعني هو يعتقد بأن ليبيا هي ملكية حصرية لأعراب بنو هلال وبنو سليم.. ليبيا بالنسبة له هي دولة عربية. يعني حتى سكانها الأصليين لا وجود لهم. مسحهم بجرة قلم. بوزيد من الأخير هو أحد نفايات القومية العربية..قومي عروقبلي..السوفتوير مضروب..مافيش فائدة.
‌‌
الخلاصة والدرس المستفاد هو أن الدولة الوطنية الحديثة تبنى على مبدأ #المواطنة. السراج مواطن ليبي، حتى وإن كان اصله تركي. اوباما مواطن أمريكي حتى إن كان اصله كيني. الهوية تكتسب من الدولة التي تنتمي اليها وتحمل حق المواطنة فيها. ليبيا ليست ملكية لعرق أو إثنية أو قبائل معينة..بل هي وطن لكل الليبيين بمختلف خلفياتهم الثقافية والاثنية والدينية. مافيش مواطن درجة اولى ومواطن درجة ثانية. ومن هذا المنطلق يجب إختيار الكلمات والأوصاف بحذر عند توجيه خطاب سياسي او صياغة الدستور وتسمية مؤسسات الدولة وصياغة مناهج التاريخ. الهوية الوطنية الليبية مسألة حساسة ولا تهاون فيها. ليبيا هي الأمة الليبية. بتجي تقولي احنى دولة عربية وجيش عربي وكرمنا الله بالإـ///ــلام ولغة أهل الجنة وبلاع بلاع..حاتاكل على رأسك ما ياكل الطبل.


مها جويني | كاتبة وناشطة نسوية

مقالات ذات صلة

اترك رد

زر الذهاب إلى الأعلى