كتّاب

من تانى…………….يمكن …………………………..

من تانى…………….يمكن …………………………..


من تانى…………….يمكن ………………………..

قبل الميلاد بأكثر من 35 قرن كانت المنطقة التى نعرفها الآن تحت إسم فلسطين، كانت تسمى “يبوس” وهى موطن اليبوسيين وهم بطن من كنعان بن حام بن نوح، ثم سميت أوساليم أو مقاطعة ساليم على اسم ملكها، ثم حرفها اليهود إلى أورشاليم أو مدينة السلام، وأخيرا تحولت إلى القدس.
فى القرن العشرين ق م نزح إبراهيم النبى إلى تلك المنطقة واشترى بها مقبرة ليدفن بها زوجته، واستقر بها هو ونسله قبل الميلاد بألفى عام، ومنذ ذلك اليوم وحتى يوم الله هذا لم يترك اليهود تلك الأرض إلا مجبرين لفترات ويعودوا بعدها مرة أخرى لأرض الأجداد.
فى تلك الفترة عقد يهوه الإله اليهودى صفقة مع النبى ابراهيم العراقى أن يمنحه تلك الأرض له ولنسله فى مقابل أن يضحى الشعب المختار بقطعة جلدية زائدة عن الحاجة فى العضو الذكرى، ويتفق المسيحيين والمسلمين مع اليهود فى قدسية تلك الصفقة التجارية ويدافعون عنها.
ظل اليهود مستوطنين تلك الأرض بصفة دائمة حتى القرن الثانى عشر قبل الميلاد، حيث هاجمت قبائل من جزيرة كريت فى اليونان مملكة مصر على عهد الرعامسة وحاولت إحتلالها ولكنها فشلت ففرت إلى فلسطين، كانت هذه القبائل تسمى “الفاليست” أو شعوب البحر أو الجبابرة، والتى استوطنت الشريط الساحلى فى فلسطين تحت سيادة اليهود الذين وصلوا لقمة المجد فى القرن العاشر على يد داوود وسليمان، وظلت تلك القبائل الغريبة تحت سيادة شعب الله المختار إلى أن حدث السبى البابلى وتشرد اليهود فى الأرض، ليعودوا قبل الميلاد ويظلوا بها إلى دمار الهيكل سنة 70 م ، وتنتهى الدولة اليهودية حتى العصر الحديث، وإن ظل اليهود يسكنون تلك البقعة المباركة اللعينة تحت سيطرة مختلف الدول الغازية.
يعنى إيه الكلام دة؟ يعنى الأرض كانت لليبوسيين ثم سكنها اليهود لمدة 8 قرون متواصلة بدون منازعات خارجية، وجاء أغراب عن المنطقة هم الفلسطينيون ليسكنوها تحت سيادة اليهود فى عز مجدهم.
الأرض دى ياجماعة أرض شعب الله المختار بأى مقياس تاريخى أو دينى أو أخلاقى، وعلى الفلسطينى المحتل أن يحمل عصاه على كاهله ويرحل………..
معلومات غير معروفة وغير معلنة؟ نعم ولكنها الحق ورب الكعبة.!




يمكنك دعم الموقع من هنا
مؤسسة ندى لحماية الفتيات

اترك رد

زر الذهاب إلى الأعلى