قضايا المرأة

مناصرة حقوق المراءة في الاردن | ليس خوفاً ابدا وما بقطع الراس الا اللي ركبه .


اعتزل عن النقد السياسي وانا لست ناقد ولا اعتبر نفسي ناقد لانني تلميذ مبتدأ وانما اكتب ما يجوب بخاطري مهما كان واكتفي بانني غير راضي ابدا عم ما يحدث في الوطن (الاردن) ومن مسرحية الرجالات الموجوده والمتعاقبه وانني مؤمن بان الحاكم والامير والوزير والعين والنائب والشعب وكل اطياف المجتمع كلهم سواسيه ولن اتقدم للحظه للتسحيج لاي شخصٍ كان سواء حاكم او مواطن كلنا بشر وكلنا اولاد 9 ولا انكر ولا اتنازل عن خذلاني للوطن وشخوص الوطن واعتبر اي ذرة تراب على كوكب الارض اللعين هو وطن لي وسابحث بكل جهد لارض تحتويني بعيده عن الجغرافيا السياسيه والملعونه .

وان رأيت اي حاكم او اي مسؤول في اي وطن ساعامله واتحدث معه ليس كمسؤول او حاكم وانما كبشر مثلي مثله ولي حقوق مثلي مثله تماما ولن اهتم لاي نظام غاشم وطاغي ومترفه على حساب ابناء وطنه ووطنية ابنائه .

ومن الان ليس لي هويه وطنيه تابعه لاي دوله او علم الا المكان الذي يحقق لي العداله ويتعامل معي كأنسان له حقوق كامله وان يكون حالي كحال الحاكم وابناءه هنا اعتبر هذا الوطن وطني وترابي وافديه بدمي غير ذلك فهو كلام جرايد .

في الختام ما حدا هددني ولا حدا استجوبني وما برضخ لاي نظام او مسؤول او اي ضغط مهما كان على المستوى المحلي والمستوى الاقليمي والعالمي وما بخاف ابدا ومش متنازل عن ثوابتي وافكاري مهما كانت الظروف .

بحبكم كيف ما كنتوا وبحب نفسي وبحب كل حدا حوالي .

#اشرف_الزغول

مقالات ذات صلة

اترك رد

زر الذهاب إلى الأعلى