معلومات تُكشف لأول مرة عن السجانة الإجرامية سيئة السمعة: أم الكرار


معلومات تُكشف لأول مرة عن السجانة الإجرامية سيئة السمعة: أم الكرار
ومعانات السجينات و انتصار الحمادي
#بلاغ_للرأي_العام

شكاوي عديدة عن تصرفات سيئة السمعة: السجانة #كريمة_المروني، المدعوه بأم الكرار، على السجينات، وعلى انتصار على وجهة الخصوص.

تضييق، وتشديد، واهانه، وضرب، وتعذيب، وتهديد..!
اخرها حسب المصادر المطلعه قولها لإنتصار بعد التنكيل بها مؤخرًا: ” حتى لو فكو لك وهذا مستحيل.. معذر ما ارجعك بنفسي مجحبله يا قليلة الذوق والأدب..”!

أم الكرار هي مرأة قليلة الخبرة، والتعليم. كبيرة في العنصرية، والسلالية؛ ولا مؤهل لها الا نسبها الهاشمي! حسب المصادر كانت رئيسة سجن نسائي سري سابقًا، في احدى شقق صنعاء!
اكدت المصادر بأنها أشرفت على تعذيب، واغتصاب عديد من المعتقلات في ذلك السجن السري السابق.
وهي من دفعت بسجينتان ينكلن بنتصار، وزميلاتها.. والتضييق عليها، أكثر مما هي مختنقه: بالتنمر، والعنصرية، والتحقير، والضرب، والمنع من تناول الأدوية..!

حتى عندما أقدمت انتصار على الإنتحار، وتم انقاذها في اخر اللحظات من قبل السجينات، تم ضربها بعدها، والحكم عليها بسنة سجن إضافي؛ بسبب اقدامها على الإنتحار!

قضية إنتصار كما يفترض، سيتم الإستئناف عليها في الأيام القادمة، بعد تناسي طويل.
هناك تحركات علمت بحياكتها في الخفاء؛ تهدف لنسيان انتصار، وصرف النظر عنها تمامًا، ونشر الشائعات. قد أكتب عنها كثيرًا؛ ما أن ألحظ محاولت نشرها.

كما وقد تم ابعاد خالد الكمال منذ فترة؛ لأسباب تتعلق بتخوف الأم التي تم إفهامها بخبث، ومكر كبيرين بأن نشر القضية يضر ببنتها! وقد تم توكيل المحامي صقر السماوي، الذي يرفض التعاون حتى الآن! هذا وقد تم عرقلة، وإفشال محاولات إعتماد إعادة الوكالة للكمال؛ التي أصرت انتصار على توكيله!

هذا وتم استهداف شخصي بالكثير من التهم، والإدعات التي تزعم بأنني أظر القضية أكثر مما أنفعها، وبأن وهدفي الشهرة على حساب القضية فقط!

لستُ بحاجة للدفاع عن نفسي؛ أفعالي تؤكد، وتبين زيف ما يدعون، وكذب ما يقولون.
فلم نجني من موقفنا أزاء قضية انتصار، ومظلوميتها الا الضر، والتضييق، والإشكالات العديدة؛ مع جهات، ونافذين كُثر.

سنرى هل سيتم إحقاق الحق وإن كان متأخرًا؟
أم سيستمر الظلم، والإجحاف طويلًا؟!

#الحرية_لإنتصار_الحمادي
#العدالة_لإنتصار_الحمادي
#أفرجوا_عن_بنت_الحمادي
#إجرام_أم_الكرار
#قضية_للرأي_العام

لؤي العزعزي





يمكنك دعم الموقع من هنا
مؤسسة ندى لحماية الفتيات

البَرَكَات (Blessings) (1/2)…

البَرَكَات (Blessings) (1/2) تحايل “سيدنا” يعقوب (*) على أبيه إسحق للحصول على بَرَكَته. لم يكن إسحق يريد إعطاء البَرَكة ليعقوب، بل كان ينوى إعطاءها لإبنه