التنمية البشرية

مشروعنا.بالعقل نبدأ | أننا جميعا نفكر وهذا ندركه ببساطة بعلمنا بنفسنا وإحساسنا بها، بل إن ما نقوم به

أننا جميعا نفكر وهذا ندركه ببساطة بعلمنا بنفسنا وإحساسنا بها، بل إن ما نقوم به الآن تفكير، ويمكننا باستخدام هذا التفكير الوصول لبعض الحقائق. بل إن قولنا مثلا: “يستحيل أن نصل للحقيقة” إن كان صحيحا فهو حقيقة! أي استطعنا الوصول للحقيقة أيضًا!

أما الاتجاهات المنكرة للتفكير أو لامتلاك الإنسان القدرة على معرفة بعض الحقائق فهي بالتبعية أيضا تهدم بناء الأخلاق بالكامل، لأننا نتوصل للأخلاق بتفكيرنا، ونعرف الحقائق في المسائل الأخلاقية باستخدام العقل والتفكير.

وإنكار الوجود أو القدرة على المعرفة أو الوصول لبعض الحقائق الثابتة والمطلقة هو ما تقوم به الاتجاهات السفسطائية والتشكيكية، ولكن ماذا عن إدراكنا للأمور المعنوية هل هي خاضعة للحواس أم للعقل؟! وما علاقة ذلك باختياراتنا وتكوين الأخلاق لدينا؟

للإجابة ومشاركتنا الآراء برجاء قراءة المقال على الرابط التالي.

#بالعقل_نبدأ
#هويتنا_وعي_عدالة_أخلاق

مقالات ذات صلة

اترك رد

زر الذهاب إلى الأعلى