الأقيال

مالذي حققه رئيس الجمهوريه رشاد العليمي خلال خمسه اشهر…


مالذي حققه رئيس الجمهوريه رشاد العليمي خلال خمسه اشهر ؟….

مــصـطـفۍ مـحـمـود

بعيداً عن الأهداف السياسية المباشرة، يمكن تلمس خمسة عشر تحول جوهري حققه رئيس الجمهوريه رشاد العليمي .. برغم قصر المده الزمنيه والظروف المعقده والصعوبات. في بلد اشبه بالعصف المأكول
وهــــــــــــي كالأتــــــــــــــي

1- اثبت للعالم ان المليشيا الحوثيه السلاليه مسؤوله عما أصاب اليمن من دمار وخراب وتشرد وشرذمه وقتل واحتراب وكارثه انسانيه .

2- دق جرص النسيان في ذاكرة العالم المتناسي لليمنيين ان الأوضاع القائمة في اليمن غير شرعية، وتوجد ضرورة واقعية وأخلاقية لإزالتها. واستعادة الكيان اليمني بناء الدوله

3- إدراكه ان الفوائد الناجمة عن السلم تفوق الكلف التي قد تتمخض عنها الحرب

4ـ فعّل السياسة بدل الحرب، وجعل السياسة حداً على الحرب، وليست تمثيلاً لشروطها وفرضاً لنتائجها على الأرض وجعل سياسة اشقاءنا في السعوديه والامارات قائمه على اكثر استيعاباً ودعماً وهذا ماسوف يحقق الاستقرار والأمان وإمكانية العودة، ومشاركة السكان في اختيار ممثليهم دون ضغط سلاح المليشيات وتهديد الوجود والمخاطرة بالحياة ذاتها. ما يرجح بناءه كمرحلة أولى بعد الحوثيه

5- لديه الفاعلية السياسية للنجاح بتحقيق الاهداف الوطنيه بأصرار وعزيمه القائد الذي لايستسلم للصعوبات والمعوقات مهما بلغ مبلغها…فالخطابات التأريخيه المتعمقه والرصينة. للرئيس/ رشاد العليمي. في المحافل الدوليه.. خصوصا ًالامم. وكذلك في الاعياد الوطنيه. ولقاءاته الدوليه بزعماء العالم. صنعت معادل موضوعي. للنظره التقليديه داخليا ً وخارجيا ً. نحو القائد الرمز. وبين ما ساد ذلك من جمود طيلة سنوات الحكام المتعاقبين.

6- حفز النزعة الوطنياتية المرتبطة بإدراك عميق داخل كل يمني أن إنقاذ البلاد صار مقترناً بضرورة وجود الدوله الوطنيه الموحده .. حرية.. دولة مدنية). وليس بالتشرذم والملشنه

7ـ تجريم المليشيا الحوثيه السلاليه في المحافل الدوليه ونزع عنها شرعيه الامر الواقع

8- كشف لليمنيين في مناطق الحوثي التدين الزائف الذي تمارسه المليشيا الحوثيه لابتزاز عواطفهم وبمعنى أدق إدانة الأسلمة السلاليه بوصفها وسيلة لا أخلاقية لشرعنة الجريمه والفساد ونهب المال العام والخاص وافتعال الصراعات المجتمعية (باسم الدين..وآل البيت ).

9ـ اعاد قيادة الدوله الي العاصمه السياسيه والاداريه المؤقته عدن وثبت بقائها ونشط اداءها
بعد ان كان هذا حلماً

10ـ يقوم بتنمية الفاعلية الوطنيه للفرد اليمني بدأ ذلك ملحوظاً… في مقابل تراجع في عجزه واغترابه السياسي المتعَلم والمترسخ منذ سنوات… وهذه الفاعلية الناعمة لم تتفتح إلا بتأثير بزوغ متزامن للهوية الوطنية التي طال تغييبها. فكل الدراسات السيكوسياسية الميدانية الموثقة عالمياً ومحلياً تشير إلى وجود تلازم عجيب بين انبعاث الهوية الوطنية داخل كل يمني عقب كل زياره يقوم بها رئيس الجمهوريه لدوله من دول العالم او خطاب من حطاباته !

11. يستخدم الرئيس العليمي “سيكولوجية التعرية”: إذ وجد رموز المليشيا الحوثيه السلاليه أنفسهم عراة مفضوحين على نحو مفاجيء وغير متوقع في نظر العالم بعد ان ضللوا العالم سنوات بانهم يدافعون عن اليمن من الغزو السعودي … فبعد كل الحيل والتدليسات التي جرى ممارستها لأكثر من ثمان سنوات لتعمية البصيرة الدوليه و المجتمعية اليمنيه المقهورة والمستلبة، ايقظ رئيس الجمهوريه الضمير العالمي والعقل الجمعي اليمني في وقت واحد.. وما عاد بالإمكان إعادته إلى حالة السبات السابقة. ماقبل الرئيس العليمي

12. رئيس الجمهوريه يتخذ منحۍ وطنياً صرفاً فمنذ توليه رئاسة الجمهوريه ، بدأ المجتمع بالتحول البطيء من هويته المناطقيه والطائفية والمناطقيه والقبليه والحزبيه إلى هوية اجتماعية ذات ملامح وطنيه… اتضحت في انقسام صنّاع الحدث إلى فئتين تصنفان على أساس القدرة على امتلاك موارد الحياة: (ظالمون ومظلومون/ متخمون ومحرومون/ سرّاق ومسروقون). وهذا التحول في الوعي الشعبي الذي زرعه رئيس الجمهوريه إنما يؤشر أن قوانين الصراع السياسي في اليمن قد بدأت باتخاذ منحى أكثر عقلانية وجدوى من الناحية التطورية، إذ يتشكل الوعي الوطني المتنامي مدخلاً مؤكداً إلى البدء بإعادة بناء الدوله وأنسنة الحياة على أساس النوع البشري الموحد لا على أسس الهويات الإثنية المتخيلة.

13ـ الرئيس العليمي حافظ علۍ تماسك مجلس القياده الرئاسي ويثبت علۍ دعائم الكتله التاريخيه ويعمل علۍ تقارب ساسي وميداني بين الفرقاء المتحاربين اليسار المدني واليمين الديني….
وهذا تغيير جذري في السياسه العربيه بشكل عام واليمنيه بشكل خاص. إذ ان الروساء يستمدون قوتهم من صناعه المتناقضات بين مكونات الشعب لكن الرئيس العليمي غيير هذه المعادله البأسه وجعل من وحدة المكونات الوطنيه مصدر لقوته .. ولهذا يمكن الحديث منذ اليوم وبتوكيد أكثر من السابق، عن ضرورة التنسيق الوطني بين هذين المكونيين فالمادة البشرية الديناميكية التي جمعت الكتله التاريخيه خلال الأشهر الماضية، كانت مزيجاً فريداً من المتناقضات المناطقيه والحزبيه والمذهبيه والقبليه والطبقات والمهن والتوجهات الحياتية. وقد اثبت رئيس الجمهوريه رشاد العليمي بالملموس أن النزعة الوطنيه السياسيه ذات الجذر السيكولوجي في الشخصية اليمنيه ، إنما هي متوافرة لدى كل يمني

14ـ بعث حلم الدولة المدنية الرشيدة: إذ أصبحنا بقيادة العليمي أقرب من أي وقت من هذا الحلم. ولا يقصد هنا القرب السياسي التنفيذي -بعيد المدى-، بل القرب النفسي الاقتناعي الماثل في التحول الدراماتيكي للرأي العام اليمني . وهنا تكمن الثقة الكبيرة بأننا قد دخلنا بالفعل مرحلة الموت السريري لسلطة المليشيا الحوثيه !

15ـ شرعية رئيس الجمهوريه رشاد العليمي باتت تنمو بتريث وثبات في الوعي الوطني الجمعي كل ساعة، فيما تنهار بسرعة شرعية المليشيا الحوثيه وسلطات الامر الواقع في نفوس أصحابها قبل نفوس الناس!

ان ما يميز رئيس الجمهوريه رشاد العليمي عن غيره من الناس أنه يمتلك كافة مقومات الوعي الوطني ومفهوم بناء الدوله والهويه الوطنيه..

.

يمكنك دعم الموقع من هنا
مؤسسة ندى لحماية الفتيات

مقالات ذات صلة

‫29 تعليقات

  1. بصراحه المنشور سابق لاوانه لاننا مانزال في حالة ترقب لعل وعسى ان يكون هناك اي منجز ملموس على الارض يمكن ان ينسب للرجل… فالتفاؤل الذي كان يملؤنا في بداية توليه الرئاسه مالبث ان تحول الى سراب حينما تبخرت كل الوعود في الشأن العام بداية من اعادة تفعيل مؤسسات الدوله وقيامها بادارة البلاد وانعكاس ذلك على حياة الناس معيشتهم وامنهم وثقتهم بمستقبل افضل الى الشان الامني والعسكري وبقائة على نفس النمط الذي هو عليه منذ بداية الحرب بل شاهدنا ما هو اسوأ فما حصل في شبوه زادنا يقيناً ان الامور بدأت تنحدر الى ما هو اسوأ بكثير… وبالتالي من الافضل لاي قيل التحفظ في هذة المرحله على كتابات كهذة لانها ستضع صاحبها في موصع لا نوده لمثلك مطلقاً ومعهم حق في ان يتسألوا عن دوافع مثل هذة الكتابات… تحياتي لك

  2. مهمة رئيس الجمهورية الدكتور رشاد العليمي شديدة الصعوبة والخطورة الى درجة عالية وهو من الشجاعة والتضحية بمكان كونه قبل بأن يكون رئيس اليمن في هذه المرحلة الحرجة من تاريخ اليمن وهو اشبه مايكون ببلدوزر يشق طريقا لأول مرة في منطقة جبيلة شديدة الوعورة ومليئة بالصخور الكبيرة . مقالة قيمة تعكس اجتماعا للعقل والقلب من قبلكم اخي الدكتور مصطفى محمود حفظك الله . فليس امامنا خيار كيمنيين الا ان نقف مع الشرعية ومع الدكتور رشاد الى اخر رمق ونحن متفائلون بشعبنا الوفي الذي عبر عن ايمانه بقوميته وبمستقبل افضل لليمن من خلال التظاهرة التصويتية العفوية الكبرى عبر وسائل التواصل الاجتماعي التي اصبحت مؤشرا مهما للمؤسسات السياسية والاجتماعية والاقتصادية وصناع القرار في العالم حيث اكد شعبنا من خلالها رفضه للكيان الحوثي المليشياوي وايمانه بقضيته وقوميته اليمنية

  3. ندرك انه من الصعوبه على بلدانكم التي تعيش منذ زمن طويل في السلم والاستقرار ان تستوعب بسهوله ان هناك بشراً يدعون الاصطفاء الالهي لحكم البشر في هذا العصر.
    …………
    الرئيس الدكتور رشاد محمد العليمي.. جمعية الأمم المتحدة

  4. تسلم يادكتور..
    لااخفيك.ودون مكابرة, اعادت سطورك
    شيئا من الامل, المفقود في اشاراتك المبررة
    التي ذهبت اليها, بما تحقق من انجازات لرئيس الجمهورية, ومحلسه المتشاكس

    لغوصك الماهر, في تحليل الاحداث, والمواقف, والمستجدات, وقرائتك العميقة
    التي لانملك, مجاراتك فيها, التي لمحت في
    ثناياها العافيه, لوضعنا المنتكس,
    حتي وجدت نفسي اتفائل, مغالبة لحالة الاحباط,وخيبة الامل, المستبدة بالكثير

    واجد نفسي مدينا لك بالشكر والاعجاب
    والحب لروحك المتفائلة, ولاادري عن كيمائك, التي تملك بها القلوب,,,?????

    لاشك انه عطاء اختصك الله به دون سواك
    ولااملك له تفسيرا,سوي انك موفق, بالاخلاص, وكفي بها نعمة
    تستدعي الشكر لله تعالي

  5. هذه الإنجازات التي ليست موجودة الا في مخيلة الاستاذ مصطفى .. نأمل من الدكتور نجيب ٱسعد نسفها بدون أن يحشر الدنبوع في الوسط حتى لا نجد أنفسنا مكرهين في صف العلقمي ؟

  6. مقالة انشائية جميلة أخذت حقها من جهد كبير وتفكير وبحث متواصل
    ووالله لو يقرأها العليمي انه بايطنن يومين فيها وسيتعجب وقد لا يفهم محتواها
    تمام هذه انجازاته قارنها باخفاقاته في فك حصار تعز وسقوط شبوة وابين بيد نائبه وقريبًا خضرموت والمهرة وقد تسبقهما مارب
    ناهيك عن تفكك مجلسه وعجزه عن الاحتفال بثورة سبتمبر بل وعن استحالة ممارسة عمله من عدن

  7. يا قيل، صدقني منشورك هذا اكبر من حجمه، في الاخير التمجيد والمدح لن يبعث الامل كما تقول اذا كانت المعطيات والواقع مختلف تماما،
    ايش عمل،،،،،
    من سكبوا دمائهم فعلا كانوا احق بهذة الكلمات التى ذهبت في غير محلها،،،

    نتمنى ان نكون على خطأ وانت على حق

  8. أرحمونا ياقيل شوي.
    لما يقرأ الواحد بداية منشورك (تحول جوهري) و (برغم قصر المدة الزمنية) يحس أن بيقرأ في بقية المنشور أن العليمي يقود معركة استعادة الدولة في حزيز جنوب صنعاء وفي عصر من الغرب. وهو لم يستطع أن يفتح منفذ لتعز رغم تنازلاته في ميناء الحديدة ومطار صنعاء الذي لم يحصلوا عليها في زمن هادي.
    إن أنجز العليمي منجزا ما فأكتبوا عن انجاز حقيقي لامانع ، ولكن لا تسخنوا الطبل زيادة لان هذا ،على فكرة، لا يساعد العليمي على استعادة الدولة.

اترك رد

زر الذهاب إلى الأعلى