ليش أغلب “المثقفين” اليمنيين لما يتكلموا عن المثلية، يتكلموا عنها بمعلومات طالب …

ليش أغلب “المثقفين” اليمنيين لما يتكلموا عن المثلية، يتكلموا عنها بمعلومات طالب صف ثالث ابتدائي؟🤣🤣 يا منى يا بنت صفوان، الغرب لا يشجع المثلية، الغرب يدعم حقوق الإنسان، وحقوق مجتمع الميم هي من ضمن حقوق الإنسان. تراجع عدد السكان ليس حاصلا فقط في الدول التي تعطي مجتمع الميم حقوقهم، انظري لليابان والصين وروسيا وغيرها من الدول. التراجع حاصل بسبب عزوف الناس في العالم الأول عن الزواج وعدم رغبتهم في تحمل مسؤلية الأبناء، وليس بسبب المثلية الجنـــ-سية. والتزايد المفرط لعدد السكان في الدول النامية والفقرة هو ناتج لتخلف تلك الدول، التي ينجب فيها الأبناء ب”الدرزن” بدون أدنى تفكير من الوالدين بمستقبل وحياة الأبناء الذين ينجبونهم. نسبة الأقليات الجنـــ-سية في أي مجتمع (منفتح أو منغلق) لا تتجاوز العشرة بالمائة، فإذا افترضنا أن هذه النسبة لن تنجب، فيستطيع التسعون بالمائة أن يقوموا بالانجاب وبذلك ينقذون نسلهم من الإنقراض🙂.

… تشجيع الغرب للمثلية.. سيعني انقراض العنصر الغربي لصالح الشرقي..
فهم يشكون اساساً من نقص المواليد وانخفاض عدد السكان ، مع تراجع ثقافة الانجاب، مقارنة بالانفجار السكاني في الشرق عمومًا وليس فقط في العالم العربي.. المغرم بزيادة مفرطة بعدد المواليد..
فالدعم الرسمي الغربي للمثلية يعني على المدى الطويل .. تناقص الانجاب… ،لذلك سيصبح العنصر الاوروبي اقلية.. ومع زيادة المهاجرين من الشرق.. للدول الغربية ، لن يكون رئيس الوزراء البريطاني وحده من اصول هندية.. بل ربما وحتى الملك والشعب ..

يمكنك دعم الموقع من هنا
مؤسسة ندى لحماية الفتيات