مفكرون

للاسف ان الاجانب يعترفون ويقرون بانى اول من كانت لديه…


للاسف ان الاجانب يعترفون ويقرون بانى اول من كانت لديه الشجاعة وتجرأ بالمطالبة بخلع الحجاب لمن ترتديه قسرا وغصبا.. وقد نشرت الصحافة الفرنسية اكثر من مقال حينها منها مقال هام فى صحيفة “لموند” وهى من اهم الصحف فى العالم التى خصصت مقالا طويلا عن دعوتى فى عام 2005 وابرزت المعاناة التى عانيت منها والحرب الشعواء التى تعرضت لها بصفتى صاحب مبادرة خلع الحجاب.
اما فى مصر بلدى الذى احبه ولا استطيع ان اعيش الا فى كنفه فالكل يتنكر لى ويسعون لطمس اسمى من الوجود ويرفضون الاعتراف باننى كنت اول من قال “اخلعوا الحجاب لمواجهة الاسلام السياسى” ودفعت الثمن غاليا من الهجوم والسباب والتجاهل والعزلة والتهديد.. الكل “يستعبط” ويدعى ان موضوع الحجاب طرحه غيرى وانه لم يكن لى السبق فيه…
فانصار الحجاب يريدون ان يختفى اسمى من الوجود بل ان اختفى انا شخصيا من الدنيا.. اما الذين ظهروا مؤخرا للتشكيك فى الحجاب فهم يكرهون “سيرتى” جدا لانهم يريدون ايهام الجميع بانهم كانوا روادا فى موضوع الحجاب… نجوم التوك شو فى التلفزيون وكل معدى البرامج يعرفون تماما اننى الرائد فى هذا المجال وان كل الحجج التى يرددها الجميع الآن كنت انا اول من اطلقها وابرزها.. كلهم يعرفون.. لكن لا يدعونى (وطبعا طظ فى دعواتهم لانى لست فى حاجة اليها) بل هم يدعون آخرين على انهم اصحاب الفضل فى تفجير قضية الحجاب..
اليوم وقعت عينى على مقال فى صحيفة “لوفيجارو” ذائعة الصيت نشر منذ ايام عنوانه “انقسام فى المجتمع المصرى حول ارتداء الحجاب” وقلت فى نفسى بما ان الاعلام المصرى قام بعملية تعتيم تام على شخصى ويدعو كل من هب ودب للحديث عن الحجاب ولا يوجهون الدعوة لى.. فلا بد ان الصحافة الفرنسية نسيتنى ايضا… لكن سعادتى كانت غامرة حين قرأت به “فى عام 2015 تعرض الكاتب.. والصحفى السابق شريف الشوباشى الى حملة عندما ساند نساء مصر غير المحجبات علانية واتهمته مجلة نسائية مصرية آنذاك بإهانة مصر وظهرت العديد من الرسوم الكاركاتيرية توحى بان حملته من اجل خلع الحجاب هى دعوة للدعارة..
بصراحة صحافة محترمة تعطى لكل ذى حق حقه ولا تلوى ذراع الحقيقة وتشوه الواقع.. اما اعلامنا فيريد قتلى معنويا… ليه؟ لانى قلت الحقيقة قبل كل الآخرين واطلقت دعوتى فى وقت كان الكل فيه مختفيا فى الجحور خوفا من ردود افعال مجتمع منغلق ومحافظ الى ابعد الحدود بعد ان كان مجتمعا منفتحا يموج بقيم الحداثة والتطور قبل الهجمة الاسلاموية الشرسة…

يمكنك دعم الموقع من هنا
مؤسسة ندى لحماية الفتيات

مقالات ذات صلة

‫28 تعليقات

  1. الموجة عالية
    دولارات الوهابية اشترت كل العالم ، خاصة الطبقة الحاكمة في اوروبا التي تبيع بلادها و حضارتها من اجل المال.

    دولارات الوهابية اشترت كل منصات الاعلام.

    بوستر للاتحاد الاوروبي يقول المستقبل في ايديكم ، و ينشر صورة فتاة محجبة كرمز للمرأة الاوروبية. !!!!!

    بوستر لهيئة الصحة البريطانية ينشر بوستر عن الحمل عليه صورة واحدة محجبة ذات ملامح عربية كرمز للمرأة البريطانية !!!!!

    البي بي سي تنشر تقرير عن اضطهاد المحجبات في مصر ، و تنسى ان ملايين الفتيات لبسن الحجاب بالاكراه !!!!

    العالم أصابه الجنون

  2. مادمتم بصمتم على المادتين التانية و السابعة من دستور يا اسيادنا اشربوا بقى من مشروب MK حتى آخر العمر علشان تفوقوا وتنتبهوا للمخطط الكبير لإقامة دولة الخلافة .. و ابقوا سلمولي على مصر سلمولي سلمولي عالحبايب و ابعتولي مع الاعتذار للشحرورة.. آه يا بلد آه..

  3. لا تعول على أجهزه إعلامنا يا استاذ شريف فهو إعلام غرقان في برامج الطبيخ وعندما يستضيف ضيوفه يكتفى بالمناقشات الساذجه والسطحيه والتي يخرج المشاهد منها وقد زاد تخلفه

  4. ربنا يجعل الدعوة لخلع الحجاب دي في صحيفة حضرتك يوم القيامة يا استاذ شريف
    .
    إلا صحيح قولي : انت مؤمن ان فيه يوم قيامة ؟ واللا دي كمان من اختراع الاسلاميين ؟🤣

  5. الشجاعه ان سيادتك ناديت بذلك فى عز سيطرة تيار الإسلام السياسى على المجتمع ، والمؤلم فى مقالة الصحيفه الفرنسيه انها وصفتك بأنك كاتب وصحفى سابق .. وهذا دليل على أنك لازلت تحارب .

  6. حضرتك مثلا لا تعرفني.. لكن انا واغلب اصدقائي نعرف حضرتك جيدا كمحارب لقوى الظلام ليس فقط في موضوع الحجاب أو حتى من خلال فليسقط سيبويه ولتحيا اللغه العربيه أو غيرها كتير.. كل من هو معني بالتنوير يعلم قدرك العالي جيدا ويقدر شجاعتك و تضحياتك .. تحياتي ⚘

  7. الكذب والخداع أصبحا ثقافة حياة لدينا يا شريف بك ….
    كل من تجاهلك عامداً أو جاهلاً يخدع نفسه قبل أن يخدع الآخرين ، ويكذب على ذاته قبل أن يكذب على الآخرين
    نحن حالياً نعيش أحط مراحل حياة المجتمع المصرى على حد ظنى وقرائتى لتاريخ الوطن ، وحتما ستنتهى مرحلة الإنحطاط وتبدأ بعدها مرحلة الاحياء والبعث ويومها سيعطى كل ذى حق حقه وتنكشف من الحقائق ما يدعو اصاحبها إلى الفخر والاعتزاز وسيادتك من أولهم وعلى رأسهم

  8. اشهد ان حضرتك كنت اول من دعيت لخلع الحجاب والحقيقة استغربت جدا كلامك وكنت من المنكرين له لانى كنت زى الكثيرين اللى اتضحك عليهم بكلام انه فريضة دينية وطلع فى الاخر فريضة اخوانية بمباركة رجال الازهر

  9. أي صاحب ضمير يعرف ويعترف بفضلك فى التصدي لأحد اهم أسلحة الاسلاماويين وهو تحجيب المجتمع وجعل سيداته يلبسن على نموذج زينب الغزالى، وانا شخصيا شاهد على جرأتك و شجاعتك فى وقت كان الجميع يهرب من مواجهة هذا التيار ولكن عزاءك أن تعبك جاء بفائدة واضحة لاتخطئها العين فى شوارع مصر .

اترك رد

زر الذهاب إلى الأعلى