حقوقيون

كل 15 ثانية، في مرأة بتتعرض لشكل أو لآخر من الإساءة في الولايات المتحدة: شاملة ا


كل 15 ثانية، في مرأة بتتعرض لشكل أو لآخر من الإساءة في الولايات المتحدة: شاملة الضرب، والتخويف، والتهديد، والحرمان الإقتصادي، والإيذاء النفسي والجنسي!
واحدة من كل 7 نساء متزوجات بيغتصبها زوجها أو شريكها!
ما لا يقل عن 60٪ من النساء اللي بيتعرضن للضرب، والإذاء البدني بيتعرضن كمان للإيذاء الجنسي من شركائهم/ازواجهم!
6 ملايين امرأة بيتعرضن للإساءة المنزلية بالضرب كل سنة، و 90٪ منهن مايبلغينش؛ سواء خوف من شريكهن، أو خوف من تفكك الأسرة، أو تدني احترام الذات؛ بالتفكير بأنهن السبب في الإساءة، وعشان كذا بستحقين اللي يحصل لهن!
أكتر من 80٪ من النساء المعرضات للعنف المنزلي بيعانو من حالة اضطراب عقلي اسمها “battered woman syndrome” متلازمة الزوجة المضطربة، أو المرأة المضروبة: وهو اضطراب عقلي بينتج عن تعرض المرأة للعنف المنزلي لمدة طويلة بشكل مستمر.
الإضطراب هذا بيسبب الإكتئاب، ودمار العلاقات الإجتماعية، والعائلية، وتدني احترام الذات، والقلق، وشعور بفقدان السيطرة على الحياة.
وهذي آثار قصيرة الأجل، لكن الأعراض طويلة الأجل بتكون مشابهة لأعراض اضطراب ما بعد الصدمه “PTSD” زي حالات الإنفصال عن الواقع، والحنين، ونوبات الغضب.
كمان بيرافق الإضطراب مشاكل القلب، وارتفاع ضغط الدم، وتلف والتهابات المفاصل، والصداع وزيادة خطر الإصابة بالسكر، وأمراض الرئة، وضعف الجهاز المناعي، وكل هذا نتاج عن الإجهاد النفسي والجسدي المستمر.

الدراسات هذي اللي بحط لكن لينكاتها في الكومنتات، في امريكا بلد الحريات!
مابالك ببقية دول العالم، والشرقيه منها!
الفرق بس ان أمريكا والدول الغربية بتجري ابحاث، ودراسات، وإحصائات خلاف الشرق اللي بيعتبر الكلام في كذا موضوع فضيحة!

وعشان كذا خلونا نحس بهن شوية، ونسندهن، ونوقف معاهن، ونسترد حقوقهن. قد تكون هذي المرأة: أمك، أو أختك، أو خالتك..بنت عمتك..
وخلونا نلغي الفكرة القاصرة عن المرأة، ودورها في الحياة، ونشركهن معانا في كافة مجالات الحياة؛ زيها زينا؛ وكلنا بشر، ومعجونين من نفس الذرات اللي مكون منها الكون بما فيه.

* كتبت هذا البوست بعد سيرش طوييل
اتمنى تقرأوا الدراستين اللي بحط لينكاتهن لكم أول كومنت

#لا_لتعنيف_المرأة
#مع_حقوق_المرأة_وحرياتها
#لا_للتحرش_والإغتصاب

لؤي العزعزي


يمكنك دعم الموقع من هنا
مؤسسة ندى لحماية الفتيات

مقالات ذات صلة

‫5 تعليقات

  1. انبطاح مثير للضحك كيف تجعل عيوب الغرب ميزه فيهم ثم تجزم بأن حالنا أسوء بناءً على إحصائياتك الذاتية والشكاوى التي تصل إليك وحجتك أن هذه المواضيع حساسة لذلك لا يتكلم الناس عنها أو يخفونها وهذا غير صحيح فلا تكاد توجد حادثة تعنيف في منطقة إلا وتُتُناقل عنها الأخبار في كافة المنطقة وهذه الحالات تكون حالات شاذة لا يمكن مقارنتها بما عند الغرب علمًا بأن هذه الإحصائيات تمثل الجزء الظاهر وما خفي كان أعظم ففكرة أن الغربيين لا يوصمون الضحايا ولا بيشوفوا عيب من تقديم شكوا وأن كل حالة تعنيف يتم التبليغ عنها هو تصور حالم لا يمت للواقع بصلة بل أن هناك حالات كثيرة في الغرب ترفض فيها الضحية التبليغ عن المعتدي لإعتبارات كثيرة مشابه للإعتبارات التي تمنع بعض الضحايا في الشرق من الإبلاغ عن حالة الإعتداء لكن المشكلة هي في جعل الغرب المتخيل هذا نموذج معياري تحاكم إليه مجتمعاتنا

اترك رد

زر الذهاب إلى الأعلى