مفكرون

في حقيقة جد اردوغان…


في حقيقة جد اردوغان
…………………………
في الصراع التاريخي الفلكلوري بين عبدالله بن زايد والرئيس التركي اردوغان لفت انتباهي تحيز كثير من “العرب” لرواية اردوغان حول “جده” فخر الدين باشا رغم ما فيها من نزعة عثمانية تحقيرية ضد العرب.
والحقيقة ان فخر الدين باشا (اخر حاكم عثماني للمدينة المنورة) لم يكن يقاتل الانجليز دفاعا عنها بل كان يقاتل العرب الذين ارادوا “تحريرها” من “الاحتلال التركي” في اطار ما عرف تاريخيا “الثورة العربية الكبرى” للخلاص من الاستبداد العثماني في الاقطار العربية.
فالحرب اذا كانت حربا بين “العرب” بقيادة اشراف مكه و “العثمانيين” وانتهت بطردهم من الجزيرة العربية، وكانت اليمن اول بلد عربي يتحرر من حكم العثمانيين عام 1918.
استدعاء اردوغان لفخر الدين باشا كان في حقيقتة استدعاء للاستعلاء العثماني ضد العرب (البدو الاجلاف من وجهة نظرهم).
صحيح ان الانجليز دعموا الثورة العربية لكن الصراع كان في حقيقته صراعا عربيا-تركيا وشكل بدايات النهضة والفكرة القومية العربية.
وعندما يتساءل اردوغان: ” حين كان جدنا فخر الدين يدافع عز المدينة المنورة، اين كان جدك؟” فالجواب سهل جدا…
كانت قوات العرب بقيادة الشريف حسين تحاصر المدينة المنورة وتخلصها من السيطرة العثمانية وتهزم فخر الدين هزيمة منكرة لم يجد امامه طريقا غير الاستسلام المهين!
جد اردوغان المهزوم كان قد نهب اموال وكنوز المدينة المنورة ونقلها الى اسطنبول!
ومن العجيب ان ينساق بعض “العرب” للدفاع عن عنجهيات محتل سابق كان يراه تابعا حقيرا لا ينفع معه غير السوط.
حسين الوادعي

يمكنك دعم الموقع من هنا
مؤسسة ندى لحماية الفتيات

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى