مفكرون

فى احدى زياراته لباريس عام ١٩٩٥ روى لى الراحل الكبير ابراهيم…


فى احدى زياراته لباريس عام ١٩٩٥ روى لى الراحل الكبير ابراهيم نافع خلفية القانون ٩٣ الذى تمكن بحنكته وعلاقاته الطيبة مع كل الاطراف من نزع فتيله وكان هذا القانون يقضى بحبس الصحفيين.. قال لى يومها انه عندما فاتح مبارك فى هذا الموضوع لم يجد منه اى استجابة بل قال له الرئيس المخلوع: “يعنى هما الصحفيين على راسهم ريشة؟ كل الناس تتحبس الا هما؟ ” . وكان صفوت الشريف الذى كان دائما ما يتبنى احقر المواقف يزايد ويرفض اى كلام فى الموضوع على أساس انه “أمر منتهى ولا رجعة فيه”.
فما كان من ابراهيم نافع إلا أن فاتح صديقه الراحل جمال عبد العزيز السكرتير الخاص لمبارك وكان الشقيق الاصغر للاستاذ صلاح رشيد عبد العزيز مدير مكتب الاستاذ ابراهيم نافع بالاهرام آنذاك.. ولذا فكان جمال عبد العزيز يعامل ابراهيم نافع معاملة خاصة جدا تتسم بالاحترام الشديد. وكان جمال عبد العزيز من اقرب المقربين لمبارك على الصعيد الشخصى لكنه لم يكن من صلاحياته الكلام فى الشئون السياسية وكانت الرئاسة بها نظام شبه عسكرى صارم لا يتخطاه احد.. فأجابه الراحل جمال عبد العزيز صراحة بأنه لا يستطيع ان يفاتح مبارك فى هذا الموضوع.. ثم اقترح اقتراحا تلقفه ابراهيم نافع بذكائه الفطرى الكبير.. قال سكرتير مبارك: انصحك بمحاولة اقناع جمال مبارك وهو الوحيد فى مصر اللى يقدر يقنع الرئيس. غير كده انسى.. وبالفعل قام السكرتير بترتيب موعد بين ابراهيم نافع وجمال مبارك. وتحدث ابراهيم نافع مطولا فى هذا اللقاء عن دور الصحافة وضرورة ان تكون متناغمة مع النظام ولا تكون هناك شائبة فى العلاقة بين الطرفين. ثم اضاف: حاقولك على السيناريو اللى ممكن يحصل: الصحفيين عاقدين العزم على اقامة مظاهرة ضد القانون واحتمال كبير جدا ان تخرج المظاهرة من مبنى النقابة الى شوارع وسط البلد وانا لا استطيع ان امنعهم.. واستطرد قائلا: طبعا قوات الامن سوف تتصدى لهذه المظارة وستكون هناك اشتباكات وتلاحم.. وقال وهو ينظر الى جمال مبارك فى عينيه: تصور بقى لو احد الصحفيين سقط قتيلا دون قصد من الشرطة؟ واضاف: ستكون كارثة وسوف تسوء العلاقات بين السلطة والصحافة ولا يستطيع احد ان يتنبأ بتطورات الأمور بعد ذلك. بدا على جمال مبارك الاهتمام الشديد. وكان تأثيره السياسى لا زال فى بدايته لكن مبارك كان قد بدأ يثق فى ابنه ثقة كبيرة ويستمع الى آرائه فى كل صغيرة وكبيرة.
وبعدها بأيام قليلة عدل مبارك علن القانون ومرت الازمة قبل ان تتفاقم وتتعقد.

يمكنك دعم الموقع من هنا
مؤسسة ندى لحماية الفتيات

مقالات ذات صلة

‫12 تعليقات

  1. انا باحترمك جدا… بس مش عارف ليه بتتكلم عن إبراهيم نافع بالوفد ده.. رغم أن كلنا عارفين ان ذمته المالية عاملة ازاي. . يا ترى علشان كنت بتشتغل في الأهرام؟ ؟؟

  2. مع إحترامي الشديد لرأيك …ولكن تاريخ الأهرام العتيد …تأثر بسيطرة سياسية حولته عن مبادئه أولا بيد الأستاذ حسنين هيكل الذي حول الأهرام الي بوق لعهد عبد الناصر …ثم الأستاذ إبراهيم نافع الدي حول الأهرام إلي بوق لعهد السادات وحسني مبارك … لا يمكن إنكار ذلك ولكن هذا لا يمنع من تقدير محاولاته الذكية لإستغلال علاقته بعهد مبارك من مساعدة الصحفيين و هي واجبه الأول كنقيب….!!!

  3. أستاذ شريف انا سأجمع كل ما تكتبه على fb من ذكريات مع شخصيات حضرتك عاصرتها و تعاملت معها بحكم مناصبك المرموقة
    و سأكتب كتاب إسمه :
    عن الاستاذ شريف الشوباشي ….
    سرقة علني 😊
    بصراحة خسارة هذه الذكريات تروح كده

  4. Hey I know this is off topic but I was wondering if you knew of any widgets I could add to my
    blog that automatically tweet my newest twitter updates.
    I’ve been looking for a plug-in like this for quite
    some time and was hoping maybe you would have some experience with something like this.
    Please let me know if you run into anything.
    I truly enjoy reading your blog and I look forward to your new updates.

  5. Hey, I think your blog might be having browser
    compatibility issues. When I look at your blog in Opera, it looks fine
    but when opening in Internet Explorer, it has some overlapping.
    I just wanted to give you a quick heads up!
    Other then that, wonderful blog!

اترك رد

زر الذهاب إلى الأعلى