مفكرون

(شكرا للاستاذ سامح جميل على هذه المعلومات القيمة التى يجهلها…


(شكرا للاستاذ سامح جميل على هذه المعلومات القيمة التى يجهلها او يتجاهلها الكثيرون)

فى مثل هذا اليوم 25يونيو 1968..
افتتاح الكاتدرائية المرقصية بالعباسية..
وفى حضور الرئيس جمال عبد الناصر والامبراطور هيلاسلاسى الاول ورؤساء ومندوبى كنائس العالم فى حبرية البطريرك الزاهد الناسك البابا كيرلس (1902-1972)..البطريرك ال116..
يحكى انه فى عام 1965 وكان البابا يزور عبد الناصر فى منزله بمنشية البكرى بمصر الجديدة ..وطلب منه عبد الناصر ان يقوم ببناء كاتدرائية كبرى تليق بمكانة القكنيسة القبطية فى افريقيا ..فما كان من البابا الا ان قال له :”من اين ناتى بالمال اللازم لذلك..العين بصيرة واليد قصيرة”..وكما يذكر الاستاذ سامى شرف فى حديثه للاهرام فى 15 يونيو 2015 ان الرئيس عبد الناصر قرر على الفور ان تسهم الدولة بمبلغ 167الف جنيه وان تقوم شركة المقاولات العامة التابعة للقطاع العام بعملية البناء للكاتدرائية الجديدة ..ويضيف سامى شرف انه توجه مع المهندس عدلى ايوب الى البطريركية وقاما بتسليم البابا كيرلس الشيك..وبدأت عملية البناء على الفور…
حجر أساس البطريركية تم وضعه فى عهد الرئيس جمال عبد الناصر, وحبريه (عهد) البابا كيرلس السادس البابا الـ 116 فى تاريخ الكنيسة, فى يوم السبت الموافق 24 يوليو 1965، وفى أغسطس 1967 بدأت عملية حفر الأساسات, وشارك فى التبرع لبنائها الرئيس جمال عبد الناصر بمبلغ مائة ألف جنيه، بل إن أولاده تبرعوا من مصروفهم الخاص للمشاركة فى بنائها وسلموا تبرعهم للبابا كيرلس السادس عندما كان فى زيارة خاصة لمنزلهم .

يمكنك دعم الموقع من هنا
مؤسسة ندى لحماية الفتيات

مقالات ذات صلة

‫10 تعليقات

  1. عبد الناصر والاب كيرلس كانت بينهما صداقة فقد كان كيرلس يعالج ناصر روحانياً واخطره بمحاولة اغتياله فى المنشية قبلها.. وكان هناك تليفون مباشر خاص بين ناصر وكيرلس… هذا ذكرته الام ايرينى فى مذكراتها… انها يوما كانت عند كيرلس وأسمعها صوت ناصر على سماعة التليفون وهو يحدثه.. وكان ناصر يأخذ رأى كيرلس فى الكثير من قراراته..

  2. انا مازلت اقول الإصلاح يأتي من الرأس اللى هو الرئيس عبد الناصر هو اللى كان مش عايز طائفيه وكان دائماً يبحث عن الهدوؤ المجتمع والتقدم وهكذا الرئيس السادات لما حب يضرب اليسار ويقضي على الناصريه أطلق سراح المعتقلين الاسلامين وأطلق على نفسه الرئيس المؤمن والجماعات الإسلامية أطلقت فى الجامعات وجاء العصر الغير مباركي قلب البلد تركهم يكبرون في كل شيء أخذوا النقابات والنوادي وأعضاء هيئة التدريس فى الجامعات وشركات أعمال وأخذوا الشارع والجوامع ومسكوا عنق المواطن البسيط فى يعطف عليهم بالفتات وهو يلعب بالمليارات جميع الجمعيات الخيريه اللى طوال اليوم يحثوا المواطنين على التبرع إخوان يأخذوا المليارات ويعطوهم المليمات لغاية ما تمكنوا من البلد وخلعوه والبلد فى خراب ومبارك كان أهم حاجه عنده الكرسى سابلهم البلد كلها يلعبوا فيها بس محدش يقرب من الكرسى وكانوا واهمينه انه ممكن يورث ابنه بنفس الطريقة لكم البلد والمواطنين ولنا الكرسى
    الإصلاح لازم يأتى من فوق نحن بلد الرجل الأوحد كل شيء نقول بناء على تعليمات سيادة الرئيس محدش بيعمل حاجة غير الرئيس

  3. ويروح الزمان وييجي الزمان ويحكم مصر مرسي الذي انتهكت المرقسية في العباسية في عهده المنكود ولم يقم بزيارتها ,وأخذ خاطر رهبانها..

  4. في البدايه عملوا في الكاتدرائية قسم للأيقونات، وماما اشتركت فيه بتصريح خاص من البابا وأنتج أيقونات بديعه، اتذكر وانا طفله كنت اساعد ماما في عمل بعضها، و ما زال عندنا واحده او اتنين أوائل تجاربها فيها

  5. ايوه ، شريف بك ، الكلام ده حصل فعلا ، الرئيس عبد الناصر هو صاحب فكرة بناء الكاتدرائية المرقصية ، وتبرع هو واولاده لإنشائها ، وهو الذى وضع حجر الأساس مع البابا كيرلس … كانت الناس بخير ، وكنا شعب متحضر ..

  6. تصحيح بسيط
    قصة تبرع اولاد عبد الناصر كانت في تاريخ سابق علي تاريخ بناء الكاتدرائية، و القصة حقيقية بالفعل و حدثت في منزل عبدالناصر في احد زيارات البابا له، و فيها ان الرئيس استدعي أولاده و قال للبابا انا علمت أولادي زي ما يبنوا جامع زي ما يبنوا كنيسة و جاء الأولاد حاملين حصالاتهم و وضعوا ما بها في “منديل محلاوي” كان مع البابا، و كان مجموع هذه الهدية هو تمن شراء ارض دير مار مينا في مريوط و فاض منها خمسة جنيهات دفعت أتعاب لمهندس المساحة الذي قام بالقياس
    و شكراً

اترك رد

زر الذهاب إلى الأعلى