حقوق المراءة

. سواءً في قانون الضمان الاجتماعي أو في قانون ضريبة الدخل، يتعامل الأردن مع المر…


الحركة النسوية في الأردن

.
سواءً في قانون الضمان الاجتماعي أو في قانون ضريبة الدخل، يتعامل الأردن مع المرأة الأردنية على أساس أنها غير معيلة وتحرمها حقوقها !!

ففي ضريبة الدخل لكي تحصل المرأة على إعفاء عليها إثبات العجز الكلي لزوجها بينما يحصل الرجال تلقائياً على هذا الإعفاء !
كما أن الرجل المتزوج يحصل على إعفاء ضريبي للعائلة لا تحصل عليها امرأة في نفس حالته اذا كانت المعيل الوحيد

وهل تعرفون أيضاً ماذا يحصل للراتب التقاعدي للمرأة الأردنية عند الوفاة ؟
لا شيء، يختفي مع الريح إذا كان زوجها غير فقير وغير عاجز عجزاً تاماً، عكس ما يحصل لراتب الرجل عند الوفاة

???? نص القانون:

تنص المادة 81 من قانون الضمان الاجتماعي على أنه “يصرف لزوج كل من المؤمن عليها أو صاحبة راتب التقاعد، أو صاحبة راتب الاعتلال المتوفاة، شريطة أن يكون مصابا بالعجز الكلي، وأن لا يكون له أجر من عمل أو دخل من مهنة أو راتب تقاعدي آخر، يعادل نصيبه من راتب تقاعدي، أو راتب اعتلال زوجته المتوفاة ”

وبذلك؛ يحرم الزوج من حصته من الراتب التقاعدي لزوجته المتوفاة، إلا في حال إثباته عجزه الكلي، أو عدم تقاضيه أي أجر، كما لا يستحقه أيضا أبناؤها في حال كانوا فوق سن الـ18 عاما، إلا للإناث في حال لم يكن متزوجات أو كن مطلقات أو أرامل

???? آراء النساء:

تقول إحداهن: “الراتب التقاعدي لأمي المتوفاة، لم يستفد منه والدي على الأقل، وطبعا نحن أبناؤها أيضا لم نرثه، لأن أعمارنا أكبر من 18 عاما. والدتي عملت لاكثر من 27 عاما، ولم يكن لديها إلا راتبها التقاعدي الذي استحقته بعد سنوات خدمة طويلة”
سيدة أخرى قالت: “إذا لم يرث الزوج والأبناء الراتب التقاعدي للمرأة فمن يأخذه؟ هذا حقها ولا يجوز أن يذهب سدى بعد وفاتها، خاصة أن راتب الزوج التقاعدي في حال وفاته ترثه الزوجة”

???? آراء ناشطي حقوق المرأة:

الناشطة في مجال حقوق المرأة؛ المحامية #هالة_عاهد اعتبرت ذلك تمييزاً بالأحكام بين النساء والرجال، وانكارا لما تلعبه المرأة من أدوار في حياة اسرتها اقتصاديا، ومساهمتها المالية بدعم الاسرة
وقالت عاهد إن “القانون ينظر لدخل المرأة، بوصفه أمراً ثانويا في حياة الزوج والأسرة، وليس جزءا أساسيا ومهما في إعالة الأسرة وتحسين ظروفها”
ولفتت إلى أن قانون الضمان؛ يكرس مفهوم الإعالة، فيقر بحق الزوجة والبنات في الراتب، إلا أنه يقطعه عنهن إذا تزوجن، مؤكدة ضرورة تعديل القانون، بحيث لا يربط شرط استحقاقهن للراتب بالطلاق او الترمل أو العزوبية

كريكاتير: الفنان الأردني #اسامه_حجاج

.
سواءً في قانون الضمان الاجتماعي أو في قانون ضريبة الدخل، يتعامل الأردن مع المرأة الأردنية على أساس أنها غير معيلة وتحرمها حقوقها !!

ففي ضريبة الدخل لكي تحصل المرأة على إعفاء عليها إثبات العجز الكلي لزوجها بينما يحصل الرجال تلقائياً على هذا الإعفاء !
كما أن الرجل المتزوج يحصل على إعفاء ضريبي للعائلة لا تحصل عليها امرأة في نفس حالته اذا كانت المعيل الوحيد

وهل تعرفون أيضاً ماذا يحصل للراتب التقاعدي للمرأة الأردنية عند الوفاة ؟
لا شيء، يختفي مع الريح إذا كان زوجها غير فقير وغير عاجز عجزاً تاماً، عكس ما يحصل لراتب الرجل عند الوفاة

???? نص القانون:

تنص المادة 81 من قانون الضمان الاجتماعي على أنه “يصرف لزوج كل من المؤمن عليها أو صاحبة راتب التقاعد، أو صاحبة راتب الاعتلال المتوفاة، شريطة أن يكون مصابا بالعجز الكلي، وأن لا يكون له أجر من عمل أو دخل من مهنة أو راتب تقاعدي آخر، يعادل نصيبه من راتب تقاعدي، أو راتب اعتلال زوجته المتوفاة ”

وبذلك؛ يحرم الزوج من حصته من الراتب التقاعدي لزوجته المتوفاة، إلا في حال إثباته عجزه الكلي، أو عدم تقاضيه أي أجر، كما لا يستحقه أيضا أبناؤها في حال كانوا فوق سن الـ18 عاما، إلا للإناث في حال لم يكن متزوجات أو كن مطلقات أو أرامل

???? آراء النساء:

تقول إحداهن: “الراتب التقاعدي لأمي المتوفاة، لم يستفد منه والدي على الأقل، وطبعا نحن أبناؤها أيضا لم نرثه، لأن أعمارنا أكبر من 18 عاما. والدتي عملت لاكثر من 27 عاما، ولم يكن لديها إلا راتبها التقاعدي الذي استحقته بعد سنوات خدمة طويلة”
سيدة أخرى قالت: “إذا لم يرث الزوج والأبناء الراتب التقاعدي للمرأة فمن يأخذه؟ هذا حقها ولا يجوز أن يذهب سدى بعد وفاتها، خاصة أن راتب الزوج التقاعدي في حال وفاته ترثه الزوجة”

???? آراء ناشطي حقوق المرأة:

الناشطة في مجال حقوق المرأة؛ المحامية #هالة_عاهد اعتبرت ذلك تمييزاً بالأحكام بين النساء والرجال، وانكارا لما تلعبه المرأة من أدوار في حياة اسرتها اقتصاديا، ومساهمتها المالية بدعم الاسرة
وقالت عاهد إن “القانون ينظر لدخل المرأة، بوصفه أمراً ثانويا في حياة الزوج والأسرة، وليس جزءا أساسيا ومهما في إعالة الأسرة وتحسين ظروفها”
ولفتت إلى أن قانون الضمان؛ يكرس مفهوم الإعالة، فيقر بحق الزوجة والبنات في الراتب، إلا أنه يقطعه عنهن إذا تزوجن، مؤكدة ضرورة تعديل القانون، بحيث لا يربط شرط استحقاقهن للراتب بالطلاق او الترمل أو العزوبية

كريكاتير: الفنان الأردني #اسامه_حجاج

A photo posted by الحركة النسوية في الأردن (@feminist.movement.jo) on

الحركة النسوية في الأردن

مقالات ذات صلة

تعليق واحد

زر الذهاب إلى الأعلى