خمس سنين ترانسات – ترانسات Transat


– English below

أنت شايفـ/ـة نفسك فين بعد 5 سنين؟

لم تكن لدينا إجابة عن مثل هذا السؤال عندما بدأنا منذ خمس سنوات. بل لم تكن لدينا رفاهية السؤال من الأصل. في حياة الأشخاص العابرين/ات من الصعب التوقع أين سوف تكونـ/ـين بعد خمسة أيام وليس خمس سنوات! هناك الكثير من الاحتمالات. هناك احتمال الحبس، احتمال التشرد، احتمال التعنف، واحتمال القتل. ويبقى احتمال النجاة وحده احتمالاً بعيداً.

اليوم يمر خمس سنوات على تأسيس ترانسات. المدونة التي تحولت إلى منصة، والمنصة التي تحولت إلى مؤسسة، والمؤسسة التي تحولت إلى مسؤولية. كان هدفنا في البداية فقط الوعي والمعرفة والتواصل. لكن مأساة الواقع دفعتنا لتوجيه جهدنا لمحاولة مساعدة من ننتمي إليهم/ن في الواقع. فطغى دورنا في العمل المدني على دورنا المعرفي. أنجزنا كثيراً وتعثرنا كثيراً ووقفنا كثيراً. غادر البعض وبقي البعض وانضم البعض الآخر. كبرنا وتغيرنا وتعلمنا. عانينا وواجهنا وقاومنا. وبعد مرور كل تلك السنوات، نجد أننا غير متأكدين إن كنا قد نجحنا في تحقيق أهدافنا. لا نعلم إن كنا قد نجحنا في أن نكون صوتاً يمثلنا جميعاً على اختلافاتنا، إن كنا قد نجحنا في أن نكون ونساً لبعضنا البعض في وحدتنا المرة، إن كنا قد نجحنا في أن نكون سنداً في وقت الشدة، أو إن كنا قد نجحنا في وضع بذرة ما لحراك ما يدافع عنا وعن حقوقنا، أو إن كنا قد نجحنا في حمل المسؤولية. حقيقة لا نعلم! ولكن مع ذلك فإننا نعلم جيداً أننا قد نجحنا في أهم وأصعب أهدافنا على الإطلاق.. النجاة!

في كل عام، تتزامن ذكرى تأسيس ترانسات مع اليوم العالمي لتذكر ضحايا العابرين/ات. وفي مثل هذا الوقت من كل عام نجد أنفسنا في انتظار الإحصائية الدولية لعدد القتلى من العابرين/ات لهذا العام. كم فقدنا هذا العام؟ كم روحا نجحت الكراهية في انتزاعها منا؟ علنا نستطيع أن نكشف للعالم عن مدى قسوته. لكننا لم نكن نتوقف كثيراً لكي نحتفي أيضا بالناجين/ات من هذه المقتلة، لكي نكشف للعالم أيضاً كم نحن أقوياء. في هذا العام سوف نعاود القيام بدورنا القديم كمنبر يحاول إيصال أصواتنا وأفكارنا ومشاعرنا وأحلامنا وحكايتنا للعالم. سوف نستمر في إزعاجهم بوجودنا، وسوف نحتفي بنجاتنا بينما نؤبن ضحايانا. فإن أفضل عقاب لهذا العالم القاسي المتوحش الرافض لوجودنا هو أن ننجو!

Where do you see yourself in 5 years?

We didn’t have an answer to such a question when we started five years ago. Rather, we did not have the luxury of asking in the first place. In trans people’s lives, it’s hard to predict where you’ll be in five days, but in five years? There are so many possibilities. There is the possibility of imprisonment, the possibility of homelessness, the possibility of violence, and the possibility of murder. The possibility of survival alone remains a far away possibility.

Today it is five years since the founding of Transat. The blog that became a platform, the platform that became an organization , and the organization that became a responsibility. Our goal at the beginning was only awareness, knowledge and communication. But the tragedy of reality prompted us to direct our efforts to try to help those to whom we belong in reality. Our role in work in civil society consists of our role in knowledge production. We accomplished a lot, stumbled a lot, and stood up a lot. Some left, some stayed, and others joined. We have grown, changed and learned. We suffered, we faced, and we resisted. After all these years, we find that we are not sure if we have succeeded in achieving our goals. We do not know if we have succeeded in being a voice that represents all of us despite our differences, if we have succeeded in being a comfort to each other in our bitter loneliness, if we have succeeded in being a support in times of distress, or if we have succeeded in planting a seed. For a movement that defends us and our rights, or if we have succeeded in assuming responsibility. Really we don’t know! However, we know very well that we have succeeded in the most important and difficult of our goals ever.. Survival!

Every year, the anniversary of the founding of Transat coincides with the International Day of Trans Remembrance. At this time every year, we find ourselves awaiting the international statistics of the death toll of transients for this year. How much have we lost this year? How many souls has hatred succeeded in taking from us? Hoping we can reveal to the world how cruel he is. But we did not stop long in order to also celebrate the survivors of this massacre, in order to reveal to the world also how strong we are. This year, we will return to our old role as a platform trying to communicate our voices, ideas, feelings, dreams and stories to the world. We will continue to trouble them with our presence, and we will celebrate our deliverance while eulogizing our victims. The best punishment for this cruel, savage world that rejects our existence is to survive!



Source link

حقيقة القطط القاتلة للأجنة – My Kali Magazine

25 يناير, 20230 views English بقلم: لميسالعمل الفني: لينا ما العلاقة بين القطط والإنجاب؟تنتشر الأقاويل حول القطط وعلاقتها1 بالعقم لدى الإناث أو التسبب بإصابة الجنين بالعمى