قضايا المرأة

حقوق المراة العراقية | "تل المخطئات" هل هو حقيقة أم خيال؟

نشر الشاب العراقي مجتبى على حسابه في تويتر مجموعة تغريدات تتحدث عن تل في محافظة ذي قار جنوب العراق، وتحديداً شمال غرب الناصرية اسمه "تل المخطئات"، وهو مكان مخصّص لدفن النساء اللواتي يُقتلن على أيدي أفراد من عائلتهن تحت مسميات "غسل العار وجرائم الشرف".

ويأتي نشره بالتزامن مع الحملة العراقية الإلكترونية المستمرة منذ نحو 40 يوماً للضغط باتجاه تشريع قانون مكافحة العنف الأسري.

يقول مجتبى لـ"ارفع صوتك" إنه لا يعلم شيئاً حول هذا التل على أرض الواقع، وقرأه لتوّه قبل نقله لصفحته.

ولخّص الموضوع شاب مصري يدعى أحمد، في تويتر، بهذه التغريدة، التي لاقت ردود فعل مصدومة من الأمر من الفتيات عليها، فيما اتهمه عراقيون بالكذب وأكدّوا أن هذا التل ليس موجوداً في العراق.

ومن تعليقات الفتيات على تغريدته، قالت ريفن: "أنا لو انتحرت هيبقا مكتوب فرساله انتحاري ان الوداع دا بسبب اللي بسمعه وبشوفه من كتر م الناس كرهتني فالعالم بسلوكها وتصرفاتها".

وكتبت أحلام "هم من داخلهم عارفين انهم عنصريين تجاة المرأة وعارفين انهم ما كرموا المرأة يحبون يستخدمون هالكلام حتى يسيطرون على ثقافة القطيع اللي معيشة الذكر مَلك والانثى مملوكة مثل إدعاء نقصان عقل المرأة لعاطفتها بينما الواقع يقول الذكر مايتحمل يشوف صايم يفطر بينما المرأة هي تطبخ للذكر علفه".

فيما علقت مروى "البنت بتنظلم من يوم ميلادها وطول حياتها لحد ما تموت وده بسبب انها بنت".

إلا أن تعليقاً ملفتاً لمغرّد عراقي يُدعى حسوني البغدادي "حتى لوكان صحيح برأيك ماذا نفعل معها نعطيها ورد مثلا؟ فقدت شرفها وسمعة أهلها وسودت وجوهم فمصيرها واحد كما ذكرت انت".

سألنا العديد من أهالي مدينة الناصرية مركز محافظة ذي قار، وأغلبهم لا يعلمون شيئاً حول هذا التل، لكن الأمر ليس كذبة.

إكرام الميت "ليس دفنه"

النص الذي تم تناقله عبر تطبيق تلغرام ثم مواقع تواصل اجتماعي أخرى، يعود فعلياً لتحقيق نُشر عام 2012، أعدّته جنات الغزّي لجريدة المساواة العراقية، بعنوان "تل المخطئات.. المثوى الأخير للأنثى الشرقية باسم الشرف".

والجريدة أسبوعية مطبوعة مختصة بالقضايا النسوية، تصدر عن منظمة "حرية المرأة في العراق".

وجاء في نص التحقيق، أن التل "يقع في الشمال الغربي لمدينة الناصرية وفي المناطق العائدة لناحية البطحاء (40 كلم شمال غرب الناصرية) وبالقرب من مدينة أور الأثرية حيث تكثر هناك التلال الأثرية مما يجعلها منطقة ملائمة لتكون مدفناً لمن يتم قتلها باسم غسل العار، بعيداً عن أعين الناس والقانون".

وتضيف الكاتبة "عند تحرّينا عن تلك التلال التي يسميها الأهل (الايشان) اكتشفنا أنها تلال أثرية وهي بقايا معابد لحضارات قامت في هذه المناطق قبل آلاف السنين بل إن كلمة (ايشان) المستخدمة حاليا من قبل السكان المحليين هي كلمة سومرية وتعني التل".

"ذلك التل وكثيرُ على شاكلته يُعد مرتعا للذئاب والكلاب السائبة أو الثعالب وغيرها من الحيوانات التي تنبش القبور أو بالأصح الحفر التي تُدفن بها المغدورات دون مراعاة حق الميت بدفن لائق من ناحية الطقوس الدينية المتعارف عليها وهناك أيضا من يحرق جثثهن أو يُمثل بهاٍ، حيث يُدفّن –إن دُفّن- بملابسهن دون تكفين أو تلقين" تتابع الغزّي.

أما سبب دفن النساء في تلك التلال، فيعود إلى الاعتقاد بأن "المجني عليهن لا يستحققن الدفن في المناطق المخصصة لبقية الموتى ويعتبرونها مناطق مقدسة لا ينبغي تدنيسها بجثث (المخطئات)، وأيضاً لأنها مناطق اعتادت بعض العشائر على دفن الأطفال فيها ووجود الناس قربها لن يثير الشك بوجود جريمة، بالإضافة إلى أنها مرتفعة ستكون بمأمن من الغرق في حالة حدوث فيضان قد يفضح وجود الجثث فيها".

ويؤكد الباحث التاريخي من الناصرية، محمد الحسيني لـ"ارفع صوتك" ما ورد أعلاه، مضيفاً أن القبائل عادة وحين تتم حالة قتل باسم "الشرف" يتم دفن النساء في التلال الأثرية، لتجنب المحاسبة القانونية".

وينفي أن يكون هناك تل بعينه يحمل اسم "تل المخطئات".

من الشطرة شمال الناصرية، يؤكد مصدر خاص لـ"ارفع صوتك" تحفّظ على ذكر اسمه، أن النساء اللواتي يُقتلن تحت مسمى "غسل العار" لا يتم دفنهن عادة.

يقول "يتم قطع رأس الضحية كي لا تُعرف هويتها وتُرمى في الأراضي الزراعية أو على الطرق الخارجية".

ويضيف "الحكم العشائري أقوى من سلطة الدولة".
#لا_للعنف
#لاشرف_في_جرائم_الشرف
#ارفع_صوتك
#حقوق_المرأة_العراقية
#رؤى

"Wrongs hill" is it true or fiction?

The Iraqi young man Mujtaba posted on his Twitter account a group of tweets talking about Tel in Dhi Qar governorate south of Iraq, specifically northwest of Nasiriyah called "Tel-Sins", a place dedicated to bury women killed by members of their family under names "Wash shame and crimes of honor".

Its publication comes in conjunction with the Iraqi cyber campaign for about 40 days to press towards the legislation against domestic violence law.

Mujtaba says "raise your voice" he knows nothing about this hill on the ground, and just read it before moving it to his page.

The topic summarized an Egyptian young man named Ahmed, on Twitter, with this tweet, which received shocking reactions from girls, while Iraqis accused him of lying and confirmed that this hill is not in Iraq.

From the comments of the girls on his tweets, Raven said: "if I commit suicide, it is written, it is a suicide note that goodbye is because of what I hear and see from many people hate me, the world with her behavior and actions".

And I wrote dreams " they from inside them know that they are racist towards women and know that they don't honor women, they like to use this to control the culture of the herd that the male living is king and the female is owned like claiming a woman's mind for her passion while reality says the male can see fasting Breaks while the woman is cooking for the memory of him ".

While Marwa commented "the girl is getting dark from her birthday and all her life until she dies and this is because she is a girl".

However, an Iraqi tweet called Hasoni Al-Baghdadi " even if it's true what do you think we do with her give her a reply? She lost her honor and the reputation of her family and she is one as you mentioned ".

Many people of Nasiriyah City asked the center of Dhi Qar Governorate, most of them know nothing about this hill, but it's not a lie.

Dead Ikram is not burial

The text transmitted through the Telegram app and other social media sites, is actually due to the 2012 publication, prepared by Gardens of Al-Ghazi for the Iraqi Equality newspaper, entitled "Tel Sins.. the last place of the eastern female in the name of honor".

The newspaper is a weekly printed on women's issues, published by Women's Freedom in Iraq.

According to the investigation, the hill " located in the northwest of Nasiriyah city and in areas belonging to Al-Batta (40 km northwest of Nasiriyah) and near the archaeological city of ur where there are many archaeological hills, making it a suitable area to be A vault for those who are killed in the name of washing shame, away from the eyes of people and the law ".

The writer adds " When we investigate those hills called by the Ishan parents, we discovered that they are archaeological hills, which are the remains of temples of civilizations that took place in these areas thousands of years ago and even the word " Ishan " currently used by locals is Sumerian word means hill ".

" That hill and much like it is a terrifying for wolves, bulk dogs, foxes and other animals that dig graves or more importantly the drilling in which they are buried without taking into account the right of the dead to a decent buritual of the recognized religious rituals There are also those who burn or represent their bodies, where they are buried – in their clothes without enough or indoctrinated " follow the puzzie.

The reason for women are buried in those hills is because the belief that " victims do not deserve to be buried in areas dedicated to the rest of the dead and consider them sacred areas that should not be desecrated with bodies (sinners), and also because they are areas used to some clans On burying children in it and having people near it will not raise doubt that there is a crime, plus it will be safe from drowning in case of a flood that may expose the presence of bodies in it ".

The historic researcher from Nasiriyah, Mohamed Al-Husseini confirms " raise your voice " above, adding that tribes are usually and when a murder in the name of " honor " women are buried in the archaeological hills, to avoid legal accounting ".

It denies that there is a particular hill named "The Wrongs Hill".

From the north of Nasiriyah, a special source of " raise your voice " confirms that women who are killed under the name of " shamed " washing shame " are not usually buried.

He says "The victim is beheaded so she does not know who she is and thrown into farmland or on outside roads".

He adds "clan rule is stronger than state authority".
#لا_للعنف
#لاشرف_في_جرائم_الشرف
#ارفع_صوتك
#حقوق_المرأة_العراقية
#رؤى

Translated


مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى