كتّاب

حادثة الخانكة اللى هى حرق كنيسة رسميا مش موجودة، يعنى هى…


حادثة الخانكة اللى هى حرق كنيسة رسميا مش موجودة، يعنى هى كنيسة وبيصلوا فيها فعلا، لكن ع الورق أدام لجنة العطيفى مافيش كنايس، ودة يخلينى أبدأ الأول أشرح للجماعة المسلمين الكنايس بتتبنى إزاى.
فى الشريعة الإسلامية لو البلد فتحت بالسلاح تهدم جميع كنائسها ولايبنى فى ديار الإسلام بيوت للكفر نهائيا، ولو فتحت صلحا برضه لايبنى فى ديار الإسلام بيوت للكفر ولكن تظل الكنائس المقامة على حالها بشرط عدم ترميمها ولو حتى دورة مياه، حتى تسقط بفعل الزمن وتصير الأرض كلها إسلامية، ودة السبب اللى خلى الأتراك يشترطوا إذن الوالى أو الرئيس قبل ماالكنيسة تجيب سباك يصلح شطاف تواليت.
سنة 80 تقريبا فى العياط صديقى أشرف عويس بيقود مظاهرة تهديدية لبيت راجل مسيحى سمعوا إنه هايحول بيته لكنيسة، طب وانت مالك ياأشرف دة انت نسوانجى خامورجى حشاش ديلك نجس؟ يرد بكل تقوى: سيبك من تصرفاتى أنا عارف إنى مقصر ف حق ربنا وهاتوب، بس نسمح ببنا بيت للكفر ف العياط ونتفضح فى مركز مافيش فيه كنيسة واحدة؟ ليه إحنا مش رجالة ولا إيه؟
أيامها اتعرض على سالم شنب عضو المجلس بتاعنا مليون جنيه نظير تصريح ببنا الكنيسة، وارتفع العرض لتلاتة مليون- لاحظ إننا سنة 80 تقريبا- وفشل يحصل على الترخيص، ترخيص كباريه أسهل.
تانى موقف من حوالى 15 سنة ، تحت شقتى اللى مقيم فيها حاليا قطعة أرض الف متر كان تمنها أيامها تلاتة مليون، وفجأة إترفع السعر لخمسة مليون وطلعت إشاعات إنها هاتتبنى كنيسة، فرحت الحقيقة- وانا لامسيحى ولامؤمن بدينهم إطلاقا- بس كنيسة تحت بيتى يعنى نضافة وحراسة وبدون إزعاج، ومايمنعش الأمر تبص من شباكك تشوف مصريات بجد من غير طرحة وحردة ولبس الخدامة ومرات البواب.
الورثة رفضت البيع رغم العرض المغرى ورغم إنهم مش لاقيين ياكلوا تقريبا، إحنا مانخليش أرضنا تتباع لبيت للكفر ونتفضح، وفعلا رغم محاولاتى مع الورثة الكل رفض وافتكر إنى بدور على مصلحة شخصية ليا أو سمسرة.
طب نعمل إيه؟ على بعد حوالى 300 متر قصادى بيت مبنى على مساحة كبيرة فضل يتنقل من مشترى لمشترى، وأفاجأ بالأصدقاء من الكنيسة بتاعتنا ف نزلة السمان بيقولولى تعالى شوف مراحل بناء البيت وتحويله للكنيسة، وكنا بنروح ليلاتى فعلا نقعد مع العمال اللى بيشتغلوا بهدوء وبنوا الحوض أو الحوضين الكبير والصغير بتوع التعميد أظن، وفجأة وف يوم قالولى تعالى النهاردة إفتتاح الكنيسة، طالما إن اتعمل فيها المدبح واتقامت صلاة يبقى مستحيل تتهدم، ورحنا وافتتحناها ودى صورتى فى أول صلاة فى الكنيسة بتاعتنا اللى احنا بنيناها بنفس طريقة بنا كنيسة الخانكة، يعنى هى كنيسة فعليا، بس ع الورق مش كنيسة، وهنا اللعبة اللى هانشرحها فى شهادة هيكل وشنودة وتقرير لجنة العطيفى…………..


يمكنك دعم الموقع من هنا
مؤسسة ندى لحماية الفتيات

مقالات ذات صلة

اترك رد

زر الذهاب إلى الأعلى