كتّاب

تعز! الهولوكوست! النصر! الطهارة!…


تعز! الهولوكوست! النصر! الطهارة!
ــــــــــــــــــ
مروان الغفوري
مونيتور، الأربعاء، 23 أبريل
ـــــــــــــــــــــ

في تعز حرب، وللحرب جبهة / خط نار. على طرف تقف كل تعِز، بكل إنسانها. وعلى طرف: الحوثي وصالح.
صالح/ الحوثي ليسا الشرطة، ولا الجمهورية، ولا البرلمان، ولا الحكومة، ولا الرئاسة. هما أميرا حرب يمتلكان آلة ثقيلة وحشود من المقاتلين ويخوضان حرباً في تعز.
ولأنهما، الحوثي صالح، ليس كل ما سبق فتعز تواجه عصابة. تهدف العصابة إلى السيطرة على تعِز وإخضاعها لهيمنتها ووضعها تحت وصايتها.
هذه هي طبيعة المعركة الراهنة في تعز بهذا التبسيط الفيزيائي الأوّلي.
تملك تعِز الحق في أن تستخدم كل السلاح لصد الجوّالة، العصابات، وأمراء الحرب. وهي تفعل ذلك، تفعل بكل مهارة وشجاعة واقتدار وشكيمة. والمدينة التي تجيد كتابة أغاني الحقول تكتب أيضاً، وببراعة، أناشيد الحروب.

تذكروا هذه الأمور، لا بد وأن تتذكروها جيّداً..
هناك عصابات لا تمثل أي سلطة ولا أي قانون تهاجم بالآلة الثقيلة المدينة والسكان. تذكروا أنهم لا يمثّلون أي سلطة ولا قانون.
البارحة أعلنت عاصفة الحزم انتهاء عملياتها، وكان رد الحوثيين كالتالي:
احتلال اللواء 35 في تعز بعد قصفه ليلة كاملة من أماكن عديدة بالمدفعية الثقيلة والدبابات والراجمات الهاون. انتشر الحوثيون في أكثر من مكان وعادوا إلى الأماكن التي أخلوها. يقول شهود عيان إنهم كانوا في الساعات التي سبقت إيقاف عمليات العاصفة يبيعون سلاحهم ليحصلوا على طعام، أو يعودوا إلى قراهم في جبال الشمال.
ما إن توقفت العاصفة حتى تذكرت العصابات قوتها فجأة، قوتها وبأسها وهاجمت منتشية بكل السلاح، وسقط عشرات القتلى والجرحى. هاجمتنا بعد أن اختبأت في جحورها شهراً أمام القادمين من خلف الحدود. وأكدت لنا مجدداً وأبداً أنها آلة موت لا علاقة له بالحياة ولا العيش المشترك، حد تعبير بيان المقاومة الشعبية في تعز هذا اليوم.

وهرَب هذا النهار الكثير من السكان من المدينة إلى القُرى. ومن الذين نزوحوا من مدينة تعز إلى القُرى أهلي أيضاً، وأمّي. تركت أمّي علاج الإنسولين في تعز، وقد تصاب بغيبوبة سكّر في أي لحظة. في أي ساعة.
تحاول تعز استعادة نفسها وذاتها وسكينتها، استعادة الحياة. لكن صالح والحوثي يقاتلان في تعز بأناس مسطّحين بلا تاريخ، لا يفرقون بين الناقة والبعير، بليدي الطباع والملامح، مطوّعي الأبعاد خضعوا لعملية طويلة من الـ New Speak ، كما يقول أورويل، حتى اختفوا كأفراد عاقلين وتحوّلوا لمجرّد آلات تافهة تقتل لأن القتل مهمّة أكثر من كونه انتقاماً!
نحن بإزاء كارثة جديدة تقول: سيصير لدينا تحت كل حجر مرتزق، وفوق كل حجر جائع أو مشرّد.
أعلنت عاصفة الحزم انتهاء عملياتها فجاء رد الحوثيين نظرياً وعملياً. عملياً حرائق جديدة في مأرب وتعز والضالع وعدن.
ونظرياً:
قال محمد عبد السلام، الناطق باسم عبد الملك الحوثي شخصياً، إن العمليات في الجنوب ستستمر لأنها لا تستهدف سوى القاعدة. وإنهم يرحّبون بالحوار لكن اللجان الثورية ستبقى لأنها أوامر السيد عبد الملك، ومهمتها منع القاعدة من الدخول لمؤسسات الدولة في صنعاء! وأن خطيئة الذين أيدوا العدوان لن تغتفر!
ولتوضيح الخطيئة التي لن تغتفر قال صادق أبو شوارب، موفد الحوثيين إلى تعز:
لن يصلوا في الصفوف الأولى، ولن تقبل شهاداتهم، ولن يلبسوا الجنابي، ولن يتحدثوا بحضور القبائل، ولن يزوجوا من نساء المسلمين!
وهدّد “ماكنة الخراء” علي البخيتي المرتزقة والهاربين. وكان يقصد كل السياسيين الذين طاردهم الحوثي وأجلاهم من بلدهم وتعامل معهم كمهاجرين غير شرعيين!
وعلي البخيتي ذلك هو ماكنة خراء تعمل على الدوام لأجل تحويل كل ما هو براز لمادة استعمالية. وهو يعمل على نحو جيّد على مدار الساعة بالرغم من أن أحداً لا يعرف طريقة استعماله. وهو ليس الماكنة الوحيدة فالمعلومات تقول إن كمية تجارية من البخيتيات أنتجت في الزمانات ولا تزال تعمل وتترك انطباعاً جيّداً لدى المستخدم. ولكن علي البخيتي بقي الماكنة الوحيدة التي يمكن أن تكون ماكنة خراء للجميع، وبحسب الطلب. ولا يوجد في تلك الماكنة الشهيرة سوى عيب واحد فقط: بمقدور تلك الـآلة أن تحوّل براز المالك لسماد ومواد استعمالية إلا بُراز نفسها. وهذا تشبيه علمي محض، وقد سقته من الكُتُب التي لا يحبها.
تعِز تقاوم وتقدم دماً وألماً وخوفاً وجزعاً. وقبل شهرين من الآن كانت المدينة الأكثر أمناً في كل اليمن وها هو صالح والحوثي يحولانها إلى مذبح مقدّس، إلى هولوكست. والهولوكوست كلمة ذات منشأ يوناني تعني إحراق الجثّة بطريقة طقوسية. ثم صارت تعني كل الحرائق المقدّسة.
لم تمض سوى ساعات قليلة على انتهاء عاصفة الحزم حتى خرجت الفاشية من جحورها مرّة أخرى وذهبت تروّع الناس وتنشر الحرائق، وتهدد الناجين! وصل الأمر حد الحكم علينا بأن لا نتزوج من نساء المسلمين ولا نلبس الجنابي ولا نصلي في الصف الأول “راجع مبادرة موفد الحوثيين إلى تعز، صادق أبوشوارب”.
نحن أمّة تحت النار، أمة تحت الحصار، أمة ضائعة وتائهة ومشرّدة وخائفة ونحن نطالب العالم كله بمساعدتنا في حربنا الأخلاقية. فقد كنّا نذهب إلى المدرسة وكانوا يذهبون إلى الخنادق، وكنا نشتري الأقلام وكانوا يعدّون الخراطيش. في جيوبنا عناوين الخصب والمطر وفي جيوبهم عناوين اللصوص والقتلة، بالاستناد إلى كلمات الماغوط.
ولأننا في معرض المعلم العظيم محمد الماغوط فسنردد معه وهو يواجه النظام: سأخون وطني. وكان يقصد الوطن الذي يتجسّد على شكل كائن قذر كالحوثي، أو مخلوق شائه كعلي صالح. هذا الوطن سنخونه، كما فعل الماغوط، وسندعو كل العالم لأن يقف معنا. قفوا معنا ضد هذه المسوخ البشرية. لا نخاطب السعودية والخليج ومصر، بل حتى أستراليا وكندا وغينيا الجديدة.

لن ينتصر الحوثيون في تعِز، لن ينتصروا. وسينكسرون، سينكسرون. فهم يتحرّكون في تعِز كتشكيل استعماري إحلالي قذر منفصل عن تاريخ المكان وروحه وفلسفته ورائحته.
سينكسرون لأن تعِز عظيمة وجسيمة وشاهقة ومغرورة ومتوحّشة. وهم بلا عقل، ولا تاريخ، وبلا غد. يقاتلون ولا يعلمون ماذا يريدون من وراء إطلاق النار، وتعِز تعرِف. تعرِف جيّداً ماذا تُريد. تريد الطهارة، وهي تملك طهارة التاريخ وطهارة السلاح وطهارة الزمان.

#تعز_تنتصر

م.غ.

يمكنك دعم الموقع من هنا
مؤسسة ندى لحماية الفتيات

مقالات ذات صلة

‫44 تعليقات

  1. لو اصحاب تعز رجال كنا رأينا رجال يدافعون عن بلدهم بكل بسالة مش يقوموا يستنجدوا بالعالم يغيثهم .. لو هم مؤمنون كانوا استغاثوا بالله وما استنجدوا بغير الله .. ومن التجأ لغير الله أذله الله .. أو ما رأيك يا غفوري أو كما يقال أيها (البغل الكبير)؟؟؟؟

  2. علي البخيتي اصبح كائنا مشوها معطل الفكر حقود النظرة مشوه العبرة عديم الخبرة … وذلك منذ أن وصفه الغفوري ف مقال ساقط يسقط بالموصوف … البخيتي … ومعنون بعنوان لاذع …
    يقول فيه الغفوري …. حينما يتحول البشري … الى بخيتي …
    ف هذا المقال وابتداء من ذلك العنوان … يرمي الغفوري بالبخيتي … ركن انصار الله الاعلامي … بمزبلة حموض نتنة تعيد تشكيل كينونته البشرية .. وتجعل من شيئا كلاشيء … او اقل قليلا …
    لم يكن اما البخيتي الا ان يكن كالذباب … كمحاولة ليترفع قليلا عن موقعه الذي رماه به الغفوري …
    وكتوضيح…. اثبت البخيتي رغم كينونته الحوثية ووجهه المشوه اصلا بالمسيرة القرآنية انه يعمل ع الغيرة من مروان … تماما مثلي ومثل كثير من الآلاف الذين ينظرون لفكره بحب وغيرة …
    لكن الشيء الوحيد الذي يميز البخيتي عن البقية … انه وحده من انتقصه مروان وجعله كائنا كالفضلات او مكونا من مكونات مستنقع … …لفظة المستنقع الذي فضلها الرئيس الاسبق صالح ليصف اليمن الكبير به …؟؟!
    يحاول البخيتي ان يعود لانسانيتة التي انتزعت بمجرد وقوفه ضمن سقف كوخ وضيع يحمل اسم انصار الله وله باب يدعى المسيرة القرآنية … بينما لم يكن ذلك الكوخ سوى وكر لمافيا غجرية وضعت لوحة على كوخها باسم الله … وتعمل جرائمها تحت لفظ (حلال)
    او كمشعوذ يضع اعلانا ع بابه باسم … الرقى الشرعية !!
    لكن البخيتي يستدرك ان شهادته مجروحة …
    لكنها ليست لموقعه الذي هو فيه …
    بل لان الشهائد تكون بين البشر … فقط !
    ولمن لم يفهمني … فليقرأ مقال الغفوري … مالذي يجعل البشري يتحول الى …. بخيتي*
    مختار محمد العريفي

  3. لاتنجرلمهاترات مع الخريتي..لكن كل ماتكتبه جميل والاجمل ماتكتبه عن تعز..لانهاتستحق ان يستنفرالكتاب اقلامهم واراقهم..وان توزع كتاباتهم عن طريق منشورات منثوره..في شوارعهاالمهجوره.ليحملهاالريح الي باطن العقول السليمه لتزرع بين القمح.بارودا.يهدى السلام لجميع العالم.

  4. .جمعتكم مباركه
    رغم قساوة الأوضاع ورغم أنين الحسرات رغم كل شيء ، مازلت متيقن ومتمسك من الأمل وإحساس عظيم بأن دعوة الرسول سيد الخلق محمد لنا بقوله اللهم بارك في يمننا ليست من عبث ..
    بعض الضيق والوجع ماهو إلا بداية لفرج قريب إن شاء الله .. إلهي وقد ضاقت يمننافأسعدنا بفجر يطهرها من كيد الخائنين وغطرسه المفسدين .. آمين يا رب العالمين ..
    🌹ليلتكم وجمعتكم أمن ” وأمان 🌹💌 ان شاء الله

  5. ياشيخ امير عندما دنتوا تحملون صور الملك عبدالله في 2011م كنتم وطنين اصلا الوطن عندكم عفاش حلال عليكم جرام علي غيركم يا سيء حسن الفاظك

  6. قصف تعزي..
    لـ هيفاء الرحبي

    غادة العبسي…

    من الحرة غادة العبسي إلى الأمة هيفاء الرحبي..
    إسلمي تسلمي..
    وأعلمي يا أشقاك الله أن أول سورة أنزلت في القرآن على خاتم النبيين والمرسلين كانت (إقرأ) ولم تكن (إقتل)..
    فعلام تقدسين القتل والموت لمن يفترض أن يكونوا إخوانك المسلمين..!!؟
    على الرغم أني لم أجد فيما كتبتي مايستحق النقاش..
    أو الالتفات، لكني أكتب لك الأن من باب الشفقة عليك..
    ومحاولة للإرتقاء بفكرك المتصحر..
    ومنطقك الهمجي..
    وأسلوبك المقذع..
    لا أنكر أني شعرت بالتقزز حين وقعت عيني على قيك..
    أووووه لقد تقيأتي كثيرا على الورقة وأصبت القلم والحرف بالغثيان..!
    دعيني أتحامل على نفسي وأحاول أن ارفعك قليلا من هذا الانبطاح المخزي الذي تمارسيه بين بيدي سيدك، دعيني أتعامل معك على أنك إنسانة سوية،
    أممممم ربما إنسانة لفظ كبير عليك..
    فلنقل مخلوقة كائنة شيء من الهوام، وعليه أخبرك..
    تتحدثين عن خمسين الف (عبد) جندهم سيدك المراهق الشاذ للسيطرة عن اليمن!!!
    لقد إعترفتي ضمنا أنهم
    عبارة عن قطاع طرق لصوص ومرتزقة..
    مليشيا مسلحة خارجة عن قانون دولة،
    ومصادمة لتعاليم دين، تدعين زورا وبهتانا أنك تعتنقيه..!!؟
    ألم تستحي وأنت تقولين (للسيطرة على اليمن)
    اليمن هذه هي مساحة الأرض التي تظلها سماء تحتضن مايقارب (30 مليون ) مواطن، جاء عبيد سيدك لانتهاك حرماتهم ونهب ممتلكاتهم وإراقة دمائهم وترويع أمنهم..!!؟
    إبحثي في كل قواميس اللغة في العالم عن تعريف الرجولة أقسم بجلال الله وعزته لن تجدي تعريفا واحدا ينطبق على الخمسين الف عبد..
    أما عن الـ (635 عبد) الذي صدروا إلى تعز التي يبلغ عدد سكانها مايقارب الخمسة مليون مواطن يمني مسلم، فليس ﻷن سيدك يعلم أن تعز تستحق هذا العدد؛ بل ﻷن سيدك لا يعلم أن تعز مدينة عصية..
    مدينة كان مبعوثها النبوي معاذ بن جبل رضي الله عنه..
    سيدك لا يعلم أن (635 ) بندقية لن تصمد أمام كلمة يخطها قلم أنثى من تعز،
    فمتى كانت الرصاصة تقتل الكلمة..!!!؟؟
    أما أكثر ما أضحكني هو غباؤك المتجلي في قولك أن الجندي والبركاني والسامعي وغيرهم هم مثال للعبودية، فقد أصبتي من حيث لم تشعري؛ فهؤلاء عبيد مثلك إنهم المرآه التي تعكسك بصدق..!
    ونحن في تعز نحتقرهم ونعدهم رجسا من عمل الفساد، الذي صنعه وأسسه زعيمكم وسيدكم.
    نعم نحن في تعز لانعرف السلاح ولا نقتنيه ولا نستخدمه ولا نعلم أولادنا استخدامه، وأزيدك من الشعر بيتا نحن نبيع الرصاصة ونشتري قلم ﻷننا نربي إنسانا سويا لا قاتلا ولا قاطع طريق.
    نحن أمة قلم وشعب قلم ومدينة قلم، وهل هناك أشرف من حمل القلم الذي أقسم الله عز وجل به ( ن . والقلم ومايسطرون )..
    لا أدري إن كنتم تقرؤنها وتفهمونها غير ذلك..
    أوووووه نسيت أنكم لا تجيدون القراءة والكتابة..أنتم تجيدون النهب والقتل والسرقة..
    ومع ذلك الواقع يجيبك اليوم عن أبناء تعز فحين أضطرهم الأمر لحمل السلاح..
    حملوه وحموا مدينتهم وأعراضهم، وربما يأتون بك سبية ولكن لاتفرحي كثيرا لن تمتد أيديهم إليك فالأسود لا تأكل الجيف يا أمة السيد..

    تعرفين المتعة شرعاً عند من ..؟ (غمزة)..

اترك رد

زر الذهاب إلى الأعلى