حقوقيون

تعدد الأزواج


تعدد الأزواج

ليس هناك من متعة تفوق متعت النقاشات الفكرية، وخصوصًا تلك التي تكون في المقايل اليمنية الساهرة. كثيرًا هي المواضيع التي تناولناها بشراهه. من الأسئلة الوجودية، ووجود الهه.. الى المحور الذي رغم بساطته أمام المواضيع الشائكه التي حسمنا أمرها الى حدٍ ما، غرقنا بوحل الخلاف.

– إذا ما تم شرعنة تعدد الزوجات، فلا بد من تشريع المثل للزوجة في تعدد الأزواج

هكذا قلتها لهم، وحصدت الكثير من نظرات الإستهجان، والسخرية، واخرين -الغير محظورين من صفحتي- صفقوا لي بطريقة مسرحية، وهتفوا: النسويات فخورات بك! هههه
أنا ضد التعدد بشكل عام. ولكني أناقشهم بعقليتهم هم. هم استدلوا، او تحججوا بكثرة القتلى الرجال، وكثرت النساء العوانس، والأرامل.. خلافًا لكون الدراسات العلمية التي تثبت العكس: وأن النساء هن الاقلية (الدحيح تطرق للموضوع بحلقة بعنوان “أين النساء” الحلقة، ومصادرها العلمية من دراسات، وبحوث تؤكد كون الرجال أكثر بكثير من النساء) فإن النساء هن الاحق بالتعدد؛ فهن الأقل بحسب الدراسات، والإحصائات ويستطع ايًا كان التأكد. خلافًا لذلك. فالذكر، والأنثى لهما نفس الرغبات، والغرائز. فإذا ما قلت أن الرجال أكثر شهوة، سيكذبك العلم؛ فالعلم يؤكد أن النساء أكثر شبقًا، ولهن سبعة أضعاف الشهوة الذكورية.. فقط النساء لتكوينهن البيلوجي الجسماني أكثر تحملًا، وصبرًا فغالبًا ما يقمعن تلك الرغبات، والميول، عكس الرجل الذي يشجعه المجتمع الذكوري على إطلاق العنان للحيونة.

تحججوا بإن الرجل إن تعددت زوجاته، لا تختلط الأنساب، خلاف لو المرأة عددت. فكان جوابي كما أجاب المفكر المصري سامح عسكر رفاقة: العزل هو الحل.
أو تنظم النسل مع كل واحدٍ منهم لفترة زمنية معينه؛ فكما يُجدول الرجل، تُجدول المراة.. قهقهوا كثيرًا، وكذلك فعلت ههه فقلت لهم ضاحكًا: الأمر مضحك نعم، ولكن الأكثر إضحاكًا تناقضكم في الإستدلال في صحة سلوك التعدد الذكوري. وهنا بدأ البعض يرغي، ويزبد وأن الأمر ليس على هوى العبيد، إنما الأمر بيد خالقهم يشرع ما شاء!
كالعادة ما إن يتورطوا، يهرعوا للنصوص، ويلون أعناقها؛ لخدمت أغراضهم!

بالمجمل الأمر مثير للجدل فعلًا. ومن المضحك أن نشرعن تعدد الزوجات، ونحرم تعدد الأزواج. أزدواج المعايير هذا دليل على تخبط قيمي، ومعرفي..
من شرعن تعدد الزوجات، ومنه تعدد الأزواج هو نفسه، من صنع الأساطير، والخرافات، وجعل من الشخصيات ألهةٌ تعبد!

التعدد شيء خاطئ بالمجمل. وفعل بدائي. وإذا ما ذهبت لأي منطقة فيها قوميات بدائية لاتزال متمسكه بتخلفها؛ تجد التعدد لديهم في الأزواج؛ الرجل يتزوج مرأة، فتصبح زوجة له ولجميع أخوته!
لاتزال هذهِ الظاهرة موجودة في أماكن عديدة: شرق الهند، والسند، والنيبال، واوغاندا، وقطب كندا..
وكذلك في العديد من قبائل الهنود الحمر.. والقبائل الأفريقية التي لا تعترف بالأب، وأنما ينسب الأطفال للأم، والأطفال أبناء لجميع أفراد القبيلة..!

#تعدد_الأزواج
#التعدد_تخلف_ورجعية

لؤي العزعزي




يمكنك دعم الموقع من هنا
مؤسسة ندى لحماية الفتيات

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى