حقوقيون

تبًا لوطنًا فيه المواطن غريب!


تبًا لوطنًا فيه المواطن غريب!

تم إيقافي واعتقالي قرب الحوبان!

ثلاثُ أيامٍ قضيت فيها في ما تُسمى بالضغاطة في أول نقاط الحوثين في منطقة المسراخ-الأقروض-الحوبان!
في مناطق سيطرة الحوثيون أكون بقدرة قادر داعـ.ـشيًا! وفي مناطق الإنتقالي كذلك أكون جبليًا! وفي مناطق سيطرة الإصلاح فجأةً أصبح حوثيًا!
ربما لستُ وحيدًا فيما يحدث لي من عهر، وصفاقة..
ففي الحروب يُقتل الأبرياء، والمحايدين دون ذبٍ؛ سوى أنهم لا يردون المشاركة في سفك الدماء، أو إزهاق الأرواح، أو التشجيع على ذلك، أو المتاجرة بالقضايا، ومعانات الناس..!
أصبحنا غرباء في وطنا!

ثلاثةُ أيامٍ غُيبت فيها تمامًا، ولم يعرف أحد أين أكون، أو ما هو مصيري.
ثلاثةُ أيامٍ من التحريات، والتحقيقات.. وفي اليوم الثالث قيل لي بكل بساطة، وبلكنة متهكمه: العفو منك يا خبير
براءة!

من يأخذ حقي الآن؟!
حدثت إحدى القيادات، فقال لي بالحرف: هم في المقدمة، وفي خط النار، محد عيعسهم، او يسائلهم..!

النقطة التي أوقفني فيها قائد الجبهة فيها، تسمى بنقطة الحرس، لا تبعد عن نقطة الأبل التي قتل فيها الشاب المسافر الذي نشرت عنه قبل أيام، الا قرابة الثلاثة كيلوهات تقريبًا!
لم أعطهم أي سبب للتصفية؛ ولذلك لا أزال أكتب هنا!
هل أصبحت الكتابة، والتعبير جرمًا؟!
أم أصبح التنقل بين صنعاء وعدن إرهاب؟!
أم أن الصحافة، والإعلام إن لم تكن مياله لجهه، تُعتبر مهن غير قانونية؟!

* لا يستبعد اعتقالي مرةً اخرى ما إن أصل صنعاء كما حدث لي من قبل!
فقط أريد أن أقول:
ليس هناك من شيء قد يجبرني على فعل أي شيء. من حقي أن أعبر عن رأيي، وأن أحدد مصيري..
من حقي أن أعيش..
حرًا..

#إعلامي_لا_إرهابي
#لا_لإرهاب_المسافرين
#كفوا_عن_التخويف
#قضية_للرأي_العام

لؤي العزعزي

يمكنك دعم الموقع من هنا
مؤسسة ندى لحماية الفتيات

مقالات ذات صلة

‫16 تعليقات

  1. من حقك ان تعيش وتعبر عن رايك …
    مع مراعاة الظروف التي نحن فيها .. لان كل شي مبرر اثنا الحرب والتهم جاهزة وجميع الاجهزة تتعاطئ معها ..
    اينما ستتواجد يلزمك تعرف بعض الممنوعات .. ويمكنك ايصال ما تريد بطرق دبلماسية ومفردات مطاطة غير مباشرة ..وعبر وسائل فيها مساحات رحبة اكثر ..وتحديدا تويتر ..

اترك رد

زر الذهاب إلى الأعلى