قضايا المرأة

بين “جيمس ويب” وعلاج للسرطان بدون كيماوي تكمن قصة مصريتين اقتحمتا الساحة العلمية…


بين “جيمس ويب” وعلاج للسرطان بدون كيماوي تكمن قصة مصريتين اقتحمتا الساحة العلمية وحرصتا على أن تتركا أثر لا يمحى.
الدكتورة أميرة سعيد فيالا التي تم اختيارها بقائمة بقائمة أهم 40 عالم تحت الـ40 عن أبحاث علاجات السرطان بدون كيماوي من الجمعية الأمريكية للكلينيكال باثولوجي على مستوى العالم ،والمهندسة مريم هيثم عصمت التي شاركت في تطوير واطلاق التليسكوب الخارق “جيمس ويب” الذي التقط صورً غير مسبوقة لأجزاء من الكون يعود عمرها لمليارات السنين، التي أعلنت عنها إدارة الطيران والفضاء الأميركية (ناسا).
أما الدكتورة أميرة سعيد فيالا ، استشارية التحليل الطبي وباحثة أولى في الكيمياء الحيوية والبيولوجيا الجزيئية، ومرشحة ما بعد الدكتوراه في معهد أبحاث الخلايا الجذعية السرطانية والأورام الجزيئية بجامعة الإسكندرية في مصر،فهي مهتمة بأبحاث الخلايا الجذعية والعلاجات الجزيئية للسرطان، وعملت أبحاث حول التلاعب الجيني للخلايا الجذعية السرطانية والعلاجات الجزيئية في سرطان الخلايا الكبدية.

وتم نشر النتائج التي توصلت إليها في مجلات الجمعيه الامريكية للكلينيكال باثولوجي والجمعية الأمريكية لأبحاث السرطان.
وأما المهندسة مريم هيثم عصمت، باحثة الدكتوراه في مجال الفيزياء الفلكية بجامعة جونز هوبكنز بالولايات المتحدة، فقد تحدثت لموقع “سكاي نيوز عربية” عن مشاركتها في تطوير “جيمس ويب قائلة:
“كنت مهندسة برمجيات وعملت على جزء مهم جدا في هذا التلسكوب وهي كاميرا الأشعة تحت الحمراء القريبة (Near Infrared Camera Instrument)، لاكتشاف كواكب خارج المجموعة الشمسية باستخدام الإشعاع الكهرومغناطيسي، وعملت على هندسة وتطوير البرامج الخاصة بهذه الكاميرا”.
وأضافت: “كانت مشاركتي بالعمل في التلسكوب في الفترة من يونيو 2019 إلى يناير 2020، وكانت في البداية تدريبا خلال دراستي الجامعية بكلية ليكومينج بالولايات المتحدة، وبعدها عملت على تطوير التلسكوب كجزء من فريق بحثي كبير، واستغرقت المدة التي عملتها ضمن هذا الفريق حوالي 6 أشهر”.
وبهذين الانجازين المذهلين رسمت السيدتين المصريتين العربيتين صورة مشرفة وملهمة للمرأة العربية والمصرية ، وبالتأكيد غدتا مصدر إلهام للفتيات اللاتي يأملن أن يدخلن الساحة العلمية ويصنعن المجد لأنفسهن في أحد الأيام.


يمكنك دعم الموقع من هنا
مؤسسة ندى لحماية الفتيات

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى