كتّاب

التوراة أقدم كتاب مقدس فى الشرق، والإسم مشتق من كلمة “تورة”…


التوراة أقدم كتاب مقدس فى الشرق، والإسم مشتق من كلمة “تورة” العبرية بمعنى الهدى أو الإرشاد، والتوراة هى الترجمة العربية للمختصر العبرى”تناخ”، ت = توراة وهى تطلق فقط على أسفار موسى الخمسة التى تعادل من حيث الطول القرآن أو الإنجيل، ونا= نيفيئيم أى أسفار الأنبياء المقسمين إلى صغار وكبار، خ= كتوفيم أو الكتابات أى المزامير وسفر الأمثال ونشيد الإنشاد وبقية أسفار الحكمة …………………
ويعتقد أن التوراة قد كتبت على فترات متقطعة بدءا من القرن العاشر قبل الميلاد إلى أن تمكن عزرا “عزير” الكاهن أن يجمعها معا فى كتاب واحد بعد السبى البابلى سنة 586 ق م، ثم أضيفت إليها بعض أسفار الأنبياء المتأخرين بحيث أصبحت تحكى قصة الشعب اليهودى منذ آدم حتى زمن المكابيين حوالى سنة 167 ق م، وقد كتبت فى الأصل باللغة العبرية ثم ترجمها بطليموس فيلادلفوس 285 :247 إلى اليونانية فيما عرف بالترجمة السبعينية التى تم فيها إضافة تسعة أسفار لم تكن معتمدة فى التوراة العبرية فأصبحت التوراة اليونانية تضم 48 سفرا فى حين أن التوراة العبرية تتكون من 39 سفرا فقط !

وبالإضافة للتوراة هناك عدة كتب مقدسة أخرى عند اليهود فهناك المشنا =الدرس وهى تعاليم يقال أن موسى قد تلقاها من ربه على الجبل مع التوراة ولكنه لم يدونها بل نقلها شفاهة لمعاصريه وظلت تتناقل شفاهة حتى تم تدوينها فى الفترة من 10م :220م، ثم أضاف الكهنة للمشنا كتابا آخر هو الجمارا = الإتمام أو التكميل وهو شرح وتفسير للمشنا، وأخيرا قاموا بجمع المشنا والجمارا فى كتاب واحد هو التلمود =التعاليم، وذلك فى الفترة من سنة 280 م :500م.
وهناك أخيرا “المدراش” أى الدراسة وهى مجموعة ضخمة من التعليقات على التناخ والتلمود، بالإضافة لبعض الحكايا والأساطير على أسفار الكتاب المقدس، وهى تشبه التفاسير الإسلامية للقرآن، وقد دون فى نفس فترة تدوين التلمود وإن إستمرت الإضافة إليه حتى القرن السادس الميلادى


يمكنك دعم الموقع من هنا
مؤسسة ندى لحماية الفتيات

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى