كتّاب

التدريس بالتطوع، هذا مايحدث فى مدارسنا فى منظومة التطوير…


التدريس بالتطوع، هذا مايحدث فى مدارسنا فى منظومة التطوير (تعليم 002,): (1 من 2)
فى عزاء قريب عزيز منذ أيام يتجمع حولى كثير من شباب العائلة وأصدقائهم كما يحدث دائما كلما نزلت للبلد،
وراحو يقصون لى مايحدث معهم فى المدارس، عندما راحوا يدرسون “تطوعا” كما أعلنت الوزارة، فقالوا بمجرد التوقيع على استمارة التطوع يصبح على المتطوع أن يدفع “إتاوة” تتراوح بين 350 -ثلثمائة وخمسين جنيها- و250 -مائتين وخمسين جنيها- تبعا لوجود المدرسة فى حى راق او فى قرية وكفر، تذهب من هذه الأتاوة خمسين جنيها للمديرية، ويعود منها خمسة وثلاثين جنيها للمدير ينفق منها تحت بند نثريات وإصلاحات
– أسألهم وما مصير باقى الأتاوة؟ يقولون: لانعلم المدير حر فى التصرف فيها
– أسألهم: هل تأخذوا إيصالا بما دفعتم؟ يجيبون جميعا: لا طبعا
– أسألهم: طيب وإذا كان التعليم تطوعا وبلا مقابل فلماذا تذهبوا للتطوع؟ فيجيبوا: أحسن من القعدة.. وكسرا للملل .. وحتى لا ننسى ما تعلمناه..ولكن الأهم أنه من المسموح للمعلم مننا أن يكوًن من تلاميذ الفصل مجموعة من عشرين تلميذ يدرس لهم مقابل عشرين جنيه فى الأسبوع
– فأقول لهم طيب كده تبقى المسألة مجزية عشرين تلميذ فى عشرين جنيه يبقي أربعمائة جنيه فى الأسبوع. فيردوا: طيب ومن يستطيع إجبار التلاميذ على دخول المجموعة؟ وماذا إذا لم تزد المجموعة عن عشرة أو سبعة تلاميذ؟ وماذا إذا كان نصف التلاميذ من ابناء الأقارب والمعارف ولن يدفعوا جنيها؟ وماذا إذا حضر التلميذ أسبوعا وغاب أسابيع؟ ومن من ابناء الفقراء يستطيع ان يدفع عشرين جنيها فى المادة الواحدة كل أسبوع بانتظام؟
…………………………………………….
هذه هى منظومتنا المظفرة التى تسعى بولندا لسرقتها

يمكنك دعم الموقع من هنا
مؤسسة ندى لحماية الفتيات

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى