مفكرون

اسامة عيسى | وقف بنافذتي بدرٌ هذه الليلة وكأنَّه يستأذنني ليحلَّ ضيفًا على وحدتي قال بصوتٍ

وقف بنافذتي بدرٌ هذه الليلة
وكأنَّه يستأذنني ليحلَّ ضيفًا على وحدتي
قال بصوتٍ من نور: أُعرِّفك بنفسي أنا مؤنس، وأريدك أن تعلم أنّي وبنظرة علوية ألمح ملاييناً من النّاس يجلسون جلستك، يصفنون صفنتك ويعكِّر صفوهم سواد الأيام، وإلحاح الأمنيات.
إنّما العمر صفحات الليالي، تُطوى بعلقمها وعسلها يا صاحبي، استمتع بموسيقى الصّفحة إذْ تُطوى، وانعم برائحة ورقها، ولا تنسَ أن تتعلّم دروس تلك الصّفحات، إنّي أوصيك بما بين سطورها.
ثم غاب، وأثره السحريّ لا زال حاضراً .
#خواطر_ساهر

اسامة عيسى | ناشط مجتمعي

مقالات ذات صلة

اترك رد

زر الذهاب إلى الأعلى