توعية وتثقيف

إستولى جمال عبد الناصر على حكم مصر بالقوه. هذا صحيح، ……


إستولى جمال عبد الناصر على حكم مصر بالقوه. هذا صحيح، … وكذلك فعل محمد على، وسليم الأول، وقايتباى، والظاهر بيبرس، وقلاوون، وبرقوق، وصلاح الدين أيوب، والمعز لدين الله، وأحمد بن طولون، وعمرو بن العاص، وبطليموس الأول، و … و … و …

ولماذا نقصر الحديث على مصر؟ هكذا إستولى على الحكم أيضاً ويليام الفاتح، وچيمس الخامس، و هنرى الرابع، وكلوڤيس، و أبو العباس السفاح، والخليفه المأمون، و … و …. كل واحد من هؤلاء طرد الحاكم الذى كان قبله (وقتله فى أغلب الأحوال) وإستولى على الحكم ثم أقنع الغنم أن هذا حدث بترتيب إلهى. وصدقه الغنم وقالوا إن الملوك يحكمون بأمر الله. (واحد منهم سمى نفسه بالفعل هكذا – “الحاكم بأمر الله”.)

هذا لا يعنى أننى أدافع عن إغتصاب الحكم. إطلاقاً. إنما أرمى بهذا التعليق إلى كشف من “مسكوها” على عبد الناصر وكأنه فعل فعلة لم يفعلها أحد فى تاريخ مصر الطويل. كل من ذكرتهم فعلوها وعشرات غيرهم. فعلوها لمصلحتهم و ورّثوها لأبنائهم كأنها ضيعة. هو فعلها وقلبه على بلده، ومات فقيراً ولم يورث مصر لإبن ولا لبنت. غيره هُزِم وقال إنتصرت (وصدقه البسطاء). أما هو فهُزِم وقال هُزمت.

وهذه أيضاً “مسكوها” عليه، وكأن مصر لم تكن قبله تعرف سوى الإنتصار. والحقيقة أنها منذ هزيمتها أمام قمبيز الثانى سنة ٥٢٥ ق.م. لم تعرف نصراً عسكرياً واحداً. نقطه! آخر الجمله! بعد أن هزم قمبيز الفارسي مصر و إحتلها، هزمها وإحتلها الاسكندر المقدونى، ثم چوليوس قيصر الرومانى، ثم أكتافيوس قيصر، ثم عمرو بن العاص (٣ مرات)، ثم إستولى عليها أحمد إبن طولون التركى، ثم جوهر الصقلى المغربى، ثم صلاح الدين أيوب الكردى، ثم إستعبدها مماليك كانوا هم أنفسهم عبيد، ثم هزمها وإحتلها السلطان سليم التركى، ثم ناپليون بوناپارت الفرنسى، ثم نكِرَة تركي آخر، ثم نكِرَة إنجليزى، إلخ …

فى كل هذه الهزائم كان المنتصر يأخذ البلد بأكملها (وليس سيناء فقط،) ويستعبد أهلها ويستنزف خيرها عقوداً أو قرون. كل هذا على قلوبهم عسل وسكر معقود، ولا تضايقهم سوى هزيمة جمال عبد الناصر.

(لا شك أن البعض سيصحح “أخطائى” ويشير إلى إنتصارات مصر ضد المغول فى عين جالوت وضد الصليبيين فى فلسطين والمنصوره. هذا حدث فعلاً ولم يكن لمصر أي دخل فيه. القادة والمحاربون فى تلك المعارك كانوا كلهم من الأتراك والأكراد الذين كانوا يحتلون مصر وكانوا يدافعون عن البقرة الحلوب ضد دخيل يريد أن يأخذها منهم.)

يمكنك دعم الموقع من هنا
مؤسسة ندى لحماية الفتيات

مقالات ذات صلة

‫30 تعليقات

  1. اغتصاب الحكم كان العرف السائد وكان دائما من أجل طموح شخصي. لكن إلغاء النظام الحزبي البرلماني والتنكيل بالمعارضين حدث في النصف الثاني من القرن الماضي فقط في العالم الثالث. والخطأ مشترك بين الشعوب التي تقبل الاستبداد والحكام المستبدين. صحيح أن ناصر لم يكن “بدعة” لكنه لم يكن قديسا وتصور الناس له كبطل منزه هو سبب مبالغة كثيرين في انتقاده. لم يتوقعوا سقطات من بطل اسطوري فانهالوا عليه!

  2. واين معارك احمس وتحتمس وغيرهم من ملوك الاسرات .. وانتصاراتهم ودحر الغزاة حتى الاناضول .. واين العبور وتحطيم خط بارليف ودحر الصهاينة من سيناء في 1973 .. واين صد العدوان الثلاثي على مصر .. وتحطيم الامبراطورية الاستعمارية البريطانية التي كانت لاتغيب عنها الشمس .. يا استاذي الفاضل ..

  3. لكن حضرتك اكيد تعرف أن الجبرتي لم يذكر أن محمد علي استولي علي السلطة لانها كانت تحت الاحتلال العثمانلي وكان في احتراب بين الشعب والوالي ورجاله والقلعة كانت تحت حصار الشعب هو يذكر أنه غدر بعمر مكرم و بمن دعوه من المصريين التجار والشيوخ للحكم بالمخالفة والتمرد علي فرمان العثمانلية

  4. جميل جداً إنك قارنت عبد الناصر بالمهزومين و الخائبين و لم أقرانه بالشرفاء المتتصرين. و هيهات هيهات أن تقارنه بمحمد على لأن الفارق بين و كلنا على علم بذلك.

  5. Thank you for this informative article. (Abdelnasser) was a sincere Egyptian yet lacking the educational depth necessary for the position. Yet, a major deficit was, ironically, a basic value of friend’s loyalty to (Abdulhakim Amer), which costed him and Egypt forever.

  6. ممكن نتقق او نختلف في بعض ما ذكرت ، المهم انك فكرت وبحثت ووصلت لنتائج هى بناة افكارك ، المعارضون لك ودائمى الهجوم على الزعيم خالد الذكر جمال عبدالناصر إما من ذوى الثقافة السمعية او ممن يسيطر على ادمغتهم اعلام الاخوان

  7. كلام يتسم بالعدل عن جمال عبد الناصر، وقد علقت (أنا) في 23 يوليو 2020 على الهجوم الدوري على هذا الزعيم العظيم (في نجاحاته وخطاياه على رأي نزار قباني) مع الاستشهاد بأبيات لفؤاد نجم عـمـل حـاجـات مـعـجـزه وحـاجـات كــتـيـر خـابـت
    وعــاش ومـات وسـطــنــا عـلـى طـــبــعــنـا ثــابــت
    وإن كـان جــرح قــلـــبـنــا .. كــل الــجـراح طـابــت

اترك رد

زر الذهاب إلى الأعلى